مصر اليوم - فسيفساء الرُّكام ابتكار مصري وأسعى لتطويره

عبدالمعطي سيد إلى "مصر اليوم":

"فسيفساء الرُّكام" ابتكار مصري وأسعى لتطويره

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فسيفساء الرُّكام ابتكار مصري وأسعى لتطويره

القاهرة - شيماء مكاوي

أكَّد الفنان التشكيلي، عبدالمعطي سيد في حديث خاص إلى "مصر اليوم"، أنه "بدأ تصميم مجموعة من اللوحات باستخدام فن فسيفساء، الركام"، موضحًا أنه "عبارة عن "زلط" صغير جدًّا بألوانه الطبيعية، يتم تجميعه ويصنع منه مجموعة من اللوحات الفنية، وهذا الفن لم يستغله أحد من قبل، لذا فهو فن نادر جدًّا". ويتابع: "فكرة تصميم اللوحات من "الزلط"، أخذت مني حوالي 4 سنوات حتى أُنفِّذها، حيث إنني كنت في بادئ الأمر أجمع هذا الزلط من الشارع بالواحدة، وقمتُ بتصميم أول لوحاتي باستخدام هذا "الزلط" الصغير، ولكنني عندما انتهيت من أول قطعة، وجدت صعوبة في تنفيذ مجموعة مكتملة من اللوحات بتلك الطريقة حيث إنني سأحتاج مجموعة كبيرة، وأعداد هائلة من هذا الزلط، لذا بحثتُ عن مصدر يريحني من جمعه من الشارع، فوجدت أن اسم هذا الزلط "زلط مرشحات"، ويستخدمونه في مشاريع مهمة جدًّا، وكنت أظن أنني سأصنع منه الكثير، ولكنني وجدت أن حوالي 15% فقط يصلح منه لتصميم اللوحات، والباقي لا يصلح". وأضاف، "وبعد أن استخرجت الصالح منه، قسَّمته مقاسات، وفصَّلت ألوانه، ودرجاته، وبلغت حوالي 200 لون وأكثر بكثير، وبالنسبة للوحات التي صمَّمتها باستخدام "الزلط" كثيرة، منها؛ صور مباني قديمة، وتراث إسلامي، وعندما تطورت، رسمت حيوانات، مثل: حصان، وصقر، وأسد، وتطورت أكثر، فرسمت رسومات فرعونية، مثل: "توت عنخ آمون"، و"نفرتيتي"، وسأواصل التطوير حتى أصل بذلك الفن إلى العالمية". وأشار إلى أنه "استخدم في تصميم اللوحات قطع خشبية صغيرة محروقة، لكي تعطيه التصميم المطلوب، كما استخدم رمال في الخلفية، لكي لا يُجبر على تدخل ألوان صناعية على اللوحة"، مضيفًا أن "ذلك الفن لم يصنع من قبل، فهو ابتكار مصري خالص، وأطلقت عليه "فن فسيفساء الركام"، نظرًا إلى أن الركام، هو الزلط والرمال بطبيعته التي خلقها الله عليها".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فسيفساء الرُّكام ابتكار مصري وأسعى لتطويره   مصر اليوم - فسيفساء الرُّكام ابتكار مصري وأسعى لتطويره



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 11:07 2017 الجمعة ,17 شباط / فبراير

حنان قم تُجهز لعمل مسرحي ضخم مع لطفي بو شناق

GMT 07:32 2017 الإثنين ,13 شباط / فبراير

محمد الصبيحي ينفي سيطرة التجارة على معرض الكتاب

GMT 07:33 2017 الأحد ,12 شباط / فبراير

محمد الضمور يوضح فكرة "مسرح الخميس"

GMT 03:12 2017 الجمعة ,03 شباط / فبراير

عائشة بنور تكشف عن واقع المرأة العربية المؤلم

GMT 08:49 2017 السبت ,21 كانون الثاني / يناير

نور الدين مقداس يشكل معرضًا كبيرًا يجوب به الجزائر

GMT 10:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

فرتوني يكشف سبب معاناة الثقافة الشعبية الجزائرية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon