مصر اليوم - أستاذ من المغرب يتوجه للقتال في سورية

قتل أخوه في أفغانستان وهو لا يبدو سلفيًا

أستاذ من المغرب يتوجه للقتال في سورية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أستاذ من المغرب يتوجه للقتال في سورية

عناصر جهادية في سورية
الرباط ـ جواد الخني

لم يعد الأستاذ المغربي محمد الحفاية إلى ممارسة عمله في إعدادية "الفارابي" في الدائرة التعليمية في سيدي سليمان، بعد انقضاء العطلة الربيعية، لكن مكالمة هاتفية من سورية، قادت زميله إلى كشف ملابسات اختفائه.وتوجه الأستاذ إلى منطقة أمن سيدي سليمان للتبليغ عن المهمة، غير العادية، التي يقوم فيها زميله، الذي كان يتقاسم معه منزل العزوبية، وعن رقم الهاتف الآتي من سورية، قصد إخلاء مسؤوليته من أي متابعة أمنية مستقبلية.وذكرت مصادر أمنية لـ"مصر اليوم" أن الأستاذ محمد الحفاية توجه إلى قتال نظام بشار الأسد، عن طريق الحدود التركية السورية، موضحة أنها ليست السابقة الأولى في العائلة، حيث قتل أخاه من قبل في أفغانستان، ومحمد، حسب مقربين منه، شاب عادي، غير متزوج، ونازع عنه كل المظاهر السلفية والجهادية .يذكر أن ظاهرة التوجه للقتال، بدوافع ومصوغات دينية، تبرز في المغرب، كما تبرز أنشطة وتحركات جماعات دينية متشددة، تستغل الجانب الدعوي، والمساجد، وعددًا من الأحياء الشعبية الفقيرة، كفضاءات للتوسع والاستقطاب، وتسييد قيم  ونزوعات الكراهية والحقد، واستغلال النساء في زواج "الفاتحة" (الزواج العرفي دون توثيق شرعي وقانوني)، حيث كثرث الظاهرة، وكثر ضحاياها من فتيات صغيرات، ليطرح التساؤل بشأن أدوار ومهام "المجلس العلمي الإقليمي" التابع لوزارة الأوقاف، ودور التنشئة الاجتماعية، والشباب والرياضة والثقافة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أستاذ من المغرب يتوجه للقتال في سورية   مصر اليوم - أستاذ من المغرب يتوجه للقتال في سورية



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon