مصر اليوم - رنين لإنشاء مكتبة سمعيّة للأطفال المعاقين بصريًا

المكفوفة الأردنية روان بركات لـ "مصر اليوم":

"رنين" لإنشاء مكتبة سمعيّة للأطفال المعاقين بصريًا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رنين لإنشاء مكتبة سمعيّة للأطفال المعاقين بصريًا

المكفوفة الأردنية روان بركات
عمان - إيمان أبو قاعود

لم تُثنِ الإعاقة البصريّة الأردنية روان بركات عن التميّز في اختيار تخصص الإخراج المسرحي والتفوق في هذا المجال، واختارت مشروعًا تبنَّته، وعملت على تطويره، وهو مشروع "رنين" الذي يهدف لتسجيل قصص للأطفال على أقراصٍ مُدمَجة ليسمعها الأطفال ذو الإعاقة البصريّة وتفوّقت بركات في تحصيلها الأكاديميّ سواء في المدرسة أو الجامعة ومن ثمّ قالت بركات لـ "مصر اليوم": "خشبة المسرح هي مساحتي التي كانت مفتوحة بشكل مطلق على قبولي بإعاقتي, ومن دون حواجز أو عوائق, ربما كان الوصول لهذه الخشبة محفوفًا بالتحديات والإحباطات أحيانًا, ولكن بمجرد وقوفي على خشبة المسرح أشعر أن المسرح أصبح عالمي ودنياي, إذ أجد نفسي فيه الأكثر إبصارًا في هذا الكون" وتضيف بركات "ولدت كفيفة, وكنت أسمع أن هناك في الحياة ما يُسمى باللون, ولأنّ الصورة المجتمعية النمطية للشخص ذي الإعاقة البصرية تَحرِمه من اكتشاف معاني الكلمات وأشكالها ووصفها وأحيانًا ملمسها أو رائحته, فقد كان يفترض أن أستسلم لهذه الصورة والجلوس في سكون, ولأني كنت محظوظة بأسرة نفضت عني غبار الخوف، وأطلقتني وحفزتني للمشاركة في مجموعة للنشاطات الاجتماعية تعيد تشكيل وتعريف الأشياء من حولي" وبدأت فكرة المسرح لدى بركات عندما التحقت بمركز الفنون الأدائية عند عمر 13 عامًا للمشاركة في ـعمال مسرحية, وكانت تلعب أدوارا رئيسية في المشاهد، التي تمثل فيها, وكانت تصر  دائمًا على عدم مساعدتها أو مسك يدها للصعود إلى خشبة المسرح, لأنها كانت تشعر أنها تعرف طريقها  تماما لخشبة المسرح ولعل من المواقف العالقة في ذاكرة بركات عندما شاركت بعمل مسرحي عنوانه "سأراه"، توضّح بركات "عندما قرأت شقيقتي النص  كان يلح عليّ سؤال واحد كيف سأحفظ كل هذا النص, الذي يدور عن امرأة اربعينية تعاني من وحدته, بعدما قدمت كل ما لديها لحبيب على المناصب وهجرها بعد وصوله إلى غايته, لم أكن تلك الفتاة الخارقة في ذلك الوقت, فقد كنت أنهار وأحاول الانسحاب, معللة ذلك بالدراسة تارة وبإعاقتي تارة أخرى, كنت ضعيفة ولكن أمي – رحمها الله- كانت ترى ضرورة استكمال هذه التجربة, ومن ثم تقييمها واختيار ما هو مناسب لي, حفزتني أمي وشجعتني أسرتي باستمرار لإتمام الأمر- وهكذا كان ما كان محبطًا في هذه التجربة هو تناول الصحافة والإعلام لهذا العرض الذي غفل عن نقده فنيًا, وتعامل معه كعرض خاص تؤديه فتاة كفيفة, ورغم أن الشخصية التي قمت بأدائها لا تحمل أيّ إشارة بأنها كفيفة أو مبصرة, وافترض الجميع بأن الشخصية هي سيدة كفيفة, وسألت لماذا يفترض بي دائمًا أن أقوم بأدوار يحكم عليها بأنها ذات إعاقة بصرية, اكتشفت حينها صورة نمطية جديدة عن الأشخاص ذوي الاعاقة البصرية, تحديدًا عن الممثل ذي الإعاقة البصرية وبعد انتهاء مرحلتها الدراسية قررت الالتحاق بالجامعة لدراسة الإخراج المسرحي، وعندما قدمتها اوراقاها بالجامعة طرح أحدهم عليها سؤال:أن لم يتم قبولك ماذا ستفعلين؟ اجابت: بأنني قد لا اقبل هذا العام ولكني سأقدم العام القادم والذي يليه حتى يتم قبولي وأكدت بركات أن حياتها الجامعية لم تكن وردية أو مثالية، فقد تعرضت للعديد من الإحباطات, والافتراضات النمطية، موضحة أن تجربة الجامعة كانت بالنسبة إليها  نموذجًا مصغرًا لما ستواجهه  بعد تخرجها من تحديات وافتراضات مسبقة، وصورة نمطية يحملها المجتمع من حولها عن الاشخاص ذوي الإعاقة وعن مشروع "رنين" تقول بركات في طفولتي كنت أحتاج إلى الاطلاع على معارف جديدة وقصص جديدة من دون الانتظار لتوافر الوقت لإحدى شقيقاتي لتقرأ لي قصة أو كتابًا ما. الأمر الذي دفعني لأفكر في ضرورة وجود مكتبة مسموعة، خاصة مع عدم وجود قصص للأطفال بلغة "برايل" في الأردن, وظل الحلم يسكنني خلال فترة الجامعة لإنشاء مكتبة مسموعة، ومن خلال الجامعة استطعت إنشاء نموذج لمكتبة مسموعة من 13 قصة، وكان بجهد تطوعي من الممثلين وفي العام 2009 تقدمت للمشاركة في جائزة الملك عبد الله الثاني للإنجاز والإبداع الشبابي، وهي جائزة تهتم بالشباب والشابات المبدعين والمبادرين، ومن يعملون في مجتمعاتهم على مكافحة الفقر والبطالة، أو تطوير التعليم، أو مشاريع تعمل على تنمية وتطوير المجتمع المحلي، وتمت تسمية المشروع: "مشروع المكتبة المسموعة"، ضمن المشاريع المرشحة لنيل الجائزة، ورغم أن الجائزة تمنح للمراكز الأربعة الأولى فقد تم منحي الجائزة ضمن مكرمة ملكية من الملك عبد الله الثاني، والجائزة عبارة عن 50 ألف دولار أميركي تُمنح على مدى عامين لتطوير مشروع المكتبة المسموعة وتهدف "رنين" إلى انتاج مادة صوتية قصصية باللغة العربية الفصحى، وتتناول هذه القصص قضايا أخلاقية وتربوية من دون التطرق لقضايا سياسية أو دينية، والشكل الأساسي هو تقديم هذه المادة على شكل قرص مدمج يمكن تشغيله على مشغل الأقراص المدمجة في البيت أو السيارة، ويحتوي القرص المدمج على مجموعة من القصص يتراوح عددها من 10-12 قصة ويعمل مشروع "رنين" على توفير قصص مسموعة للأطفال ما بين 5- 10 سنوات باللغة العربية الفصحى, بحيث تعمل على تطوير مهارة الاستماع وتقوية اللغة العربية لدى الأطفال, وتوفير مكتبة قصص سمعية للأطفال المكفوفين والأطفال بشكل عامّ.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رنين لإنشاء مكتبة سمعيّة للأطفال المعاقين بصريًا   مصر اليوم - رنين لإنشاء مكتبة سمعيّة للأطفال المعاقين بصريًا



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 10:05 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج "الإيدز" بـ 20 دولارًا

GMT 08:53 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

تراجع مستوى الطلاب الأستراليين في العلوم والرياضيات

GMT 12:23 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

إيفا لينغ تحصل على لقب "قائدة المدرسة" لعام 2017

GMT 12:37 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

"منصات التواصل" تخفض قدرة الطلاب على الإملاء الصحيح
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon