مصر اليوم - الفصل عقوبة الشّغب والجامعة ليست منبرا للدعاية الانتخابيّة

رئيس جامعة الأزهر أسامة العبد لـ"مصر اليوم" :

الفصل عقوبة الشّغب والجامعة ليست منبرا للدعاية الانتخابيّة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الفصل عقوبة الشّغب والجامعة ليست منبرا للدعاية الانتخابيّة

رئيس جامعة الأزهر أسامة العبد
القاهرة - محمد فتحي

نفى رئيس جامعة الأزهر الدّكتور أسامة العبد, ما أشيع بشأن تأجيل  الدّراسة الأسبوع الماضي، قائلا إنه لم يكن لأسباب أمنية، كما تردد، ولكن بسبب محاولة الانتهاء من أعمال صيانة المباني وإعادتها إلى حالتها الأولى بعد ما تعرضت له من تخريب من قبل بعض الطلبة المنتمين لجماعة الإخوان الإرهابيّة.
وأضاف في حوار خاص لـ"مصر اليوم" أنه تم تزويد مباني الجامعة بالكاميرات لرصد أي تجاوز, مشددا على أن الجامعة هي مكان للعلم فقط،  وليس مجالا للحديث في السياسية، وأي طالب يحاول الخروج عن النظام لن يكون له مكان في الجامعة وسيكون مصيره الفصل النهائي دون رجعه.
وأكد أن " جامعه الأزهر لم تتحول إلى ثكنات عسكرية كما يردد البعض، وأن عمل الأمن يقتصر على المنطقة المحيطة بالجامعة من الخارج، ولن يدخل الأمن إلى الحرم الجامعي إلا بطلب مني أو من عمداء الكليات في حالة الضرورة القصوى، وأن هناك عددا كاف من أفراد الأمن المدني داخل الجامعة لمنع المشاغبين" ، متمنيا أن يعلم الجميع أن نتائج العنف وخيمة وأن الأحداث التي شاهدتها الجامعة في الفصل الدراسي الأول  لم تكن متوقعة.
وأعرب عن اعتقاده بأن الفصل الدراسي الثاني سيكون بلا عنف, مناشدا الطلاب بعدم الانسياق وراء الفكر المتطرف وأن تكون الجامعة مكانا مقدسا للعلم فقط، حتى يعود للأزهر مكانته العالمية التي يمتاز بها ونحاول أن نغير المفهوم والانطباع عنه بسبب قلة متطرفة, مؤكدا أن الأزهر هو الوسطية والسماحة التي أمر بها ديننا الحنيف.
وأكد رئيس جامعة الأزهر ، على أن مجلس الجامعة فوضه في اتخاذ القرار المناسب حال اندلاع أعمال عنف من  قبل طلاب الإخوان, لافتا إلى قرار اتخذه مجلس الجامعة سابقا بمنع التظاهر في الحرم الجامعة، وأنه يجب على الجميع أن يحترموه، مضيفا " لذلك حرصنا على عدم تأجيل الدراسة مرة أخرى، وسنستمر لأن مصلحة الطلاب الذين يرغبون في استكمال دراستهم والحريصون على مستقبلهم كثيرا من هؤلاء المخربون وسوف نتخذ مع الشدة والحزم, وأن أي خروج عن النص سيكون مصيره الفصل النهائي كما قلت سابقا"
وعن المدينة الجامعية قال العبد " أعمال الصيانة لم تنته بها بعد وخلال الأسبوع الأخير من آذار/ مارس الجاري سيكون المباني كلها جاهزة لاستقبال الطالب الملتزم الذي يبحث عن مستقبلة فقط ولا مكان للمخربين والخارجين عن السلمية".
وعن الانتخابات الرئاسية المقبلة وكيفية تعامل إدارة الجامعة معها أكد العبد أن " الجامعة لن تكون طرفا في الدعاية لأي مرشح لأنها كما ذكرت من قبل مكانا للعلم، ومن يريد ممارسة السياسية  وهذا حقه يكون خارج أسوار الجامعة ولذلك لن نسمح لأي عضو من أعضاء هيئة التدريس  أو طالب بعمل دعاية لأي مرشح ولن نسمح لأي مرشح باستخدام الجامعة كمنبر دعائي ومن يخالف التعليمات سيتم التحقيق معه أولا وإذا ثبت تورطه سيكون مصيره الفصل النهائي".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الفصل عقوبة الشّغب والجامعة ليست منبرا للدعاية الانتخابيّة   مصر اليوم - الفصل عقوبة الشّغب والجامعة ليست منبرا للدعاية الانتخابيّة



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon