مصر اليوم - ضبع يضحك بهستيريا في جنوب أفريقيا

هزَّ أرجاء الحديقة في أعياد الميلاد

ضبع يضحك بهستيريا في جنوب أفريقيا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ضبع يضحك بهستيريا في جنوب أفريقيا

ضبع يضحك بهستيرية
كيب تاون ـ أحمد حليمة

ساد الهدوء متنزه كجالاجادي ترانسفرونتير الوطني في جنوب أفريقيا باستثناء صوت واحد ملأ أرجاء المكان في أعياد الميلاد، هو صوت ضحك هستيري تردد صداه طوال الوقت. ولم يكن هذا الصوت صوت إنسان، بل صوت  الضباع التي بدت وكأنها تضحك، وبدا صوتها كما لو كان صوت ضحك هستيري متقطع. ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، إذ بدت ملامح وعضلات وجه الضبع الذي يصدر صوت الضحك وكأنه يضحك بالفعل. ولقد التقطت هذه المجموعة من الصور، المصورة الفوتوغرافية المحترفة، بردجينا بارنارد التي علقت قائلة إن "الضبع بدا كما ولو كان يضحك من مشاهدتنا، وكأننا مهرجون من ذوي الأشكال الغريبة يتحركون أمامه، وكان الضبع يتخذ وضعًا مختلفًا كلما أطلقت الكاميرا أضواءها، مما يعكس أنه كان يستمتع بالتصوير ويستعرض إمكاناته أمام العدسات، وكان فمه مفتوحًا على مصراعيه وكأنه نجم سينما يتخذ أوضاعًا مخططًا لها ويضحك ضحكات مميزة". ضبع يضحك بهستيريا في جنوب أفريقيا ومن المعروف أن الضباع تصدر مجموعة متنوعة من الأصوات، منها ما يشبه الصراخ، ومنها أصوات النباح والعواء والصوت المميز الذي تشتهر به هذه الحيوانات وهو الصوت الذي يشبه الضحك الهستيري، وتستخدم الضباع هذا الصوت الذي يسري لمسافة ثلاثة أميال، لتنبيه أقرانها إلى مصادر الطعام. ومن واقع صوت الضبع، يمكن التعرف على سن الأنثى، وكذلك مكانة الحيوان في القطيع سواءً كان زعيمًا أو مجرد ضبع عادي من القطيع. فالأنثى العادية تصدر صوتًا يشبه الضحك إلى حدٍ كبيرٍ، بينما الأنثى القيادية فتصدر صوتًا أجش بعض الشيء. وفي بعض الأحيان تصدر الضباع أصواتًا منخفضة تشبه الثرثرة عندما تتجمع على الطعام، وهي الأصوات التي يعتبرها العلماء معبرة عن الإحباط عندما لا يتمكن الضبع من الحصول على وجبة مشبعة. ويؤكد العلماء أن "الضباع تصدر مجموعة من الأصوات تحدد مكانتها في القطيع، وأن ذلك يساعدها على توزيع حصص الطعام، كلٍ حسب مكانته، إضافةً إلى أهمية الأصوات في تنظيم القطيع والدعوة إلى تناول الطعام. كما تسعد هذه الأصوات الضباع في التغلب على خصومها في الغابة، إذ تستخدمها في الحشد والتجمع عندما يتعرض أحدها لخطر ما. فعلى سبيل المثال، من الممكن أن يتعرض أحد الضباع لهجوم من أسد أو اثنين أثناء إحضاره الطعام لباقي المجموعة، وهو ما يدعوه إلى استخدام الأصوات لجمع الأقران، وغالبًا ما تنجح هذه الإستراتيجية ويتجمع عدد من الضباع لينجحوا في طرد الأسد أو الأسدين واسترداد طعام المجموعة". وغالبًا ما تعيش الضباع في قطعان تصل إلى 80 ضبعًا في المجموعة الواحدة التي تقودها أنثى واحدة فقط. وتعيش الضباع حياة صاخبة حافلة بالضوضاء التي تتمثل في صراخ وعواء ونباح وثرثرة، وأحيانًا أصوات تشبه الضحك. ومن المعروف أن الضباع صيادون مهرة تتبع الحمر الوحشية والجاموس والغزلان. ويحتاج الضبع إلى 30 رطلًا من اللحوم يوميًا، وهو ما يعني أن جماعة ضباع واحدة يمكنها التهام حمار وحشي في نصف ساعة فقط. ومن أكثر الميزات الفريدة في الضباع، هي ذلك الفك الخارق الذي يستطيع تحمل ضغط 1000 رطل في كل بوصة، وهي القوة الكافية لتكسير عظام زرافة.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ضبع يضحك بهستيريا في جنوب أفريقيا   مصر اليوم - ضبع يضحك بهستيريا في جنوب أفريقيا



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:38 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة

GMT 10:25 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

شركة أميركيَّة تبتكر نظامًا لاختبار الحمض النووي للقطن

GMT 12:46 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

درجات الحرارة تتراجع جراء انتهاء ظاهرة النينو

GMT 12:43 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على كميَّات مياه تحت سطح الأرض تفوق التي فوقها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon