مصر اليوم - سجينة سياسيَّة بريطانيَّة ترسل خطابًا إلى أسرتها

تشرح فيه الأجواء وتعترف بأنها أصبحت أقوى

سجينة سياسيَّة بريطانيَّة ترسل خطابًا إلى أسرتها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سجينة سياسيَّة بريطانيَّة ترسل خطابًا إلى أسرتها

البريطانية ألكسندرا هاريس
موسكو ـ حسن عمارة

أرسلت، الأحد الماضي، البريطانية ألكسندرا هاريس (واحدة من 6 بريطانيين، تم احتجازهم في روسيا بتهمة القرصنة، عقب تظاهر منظمة السلام الأخضر "جرينبيس" ضد التنقيب عن النفط في القطب الشمالي)، خطابًا تم تعديله مفاده:والدتي ووالدي وجورجي الأعزاء:إن الأجواء قارسة البرودة الآن، إنها تمطر ثلجا، العاصفة الثلجية تعصف بنافذتي الرديئة المفتوحة، لذلك اضطر إلى ارتداء قبعتي أثناء النوم. أنا قلقة وعصبية من قضاء الشتاء هنا. في زنزاتي يوجد جهاز للتدفئة ولكنه نسيم القطب الشمالي التي تجعل المكان بارد للغاية. سمعت أنه من كانون الأول/ ديسمبر مورمانسك، تكون مظلمة لمدة 6 سابيع . يا إلهي، آمل في أن أخرج قبل هذا الوقت.لا يحدث كثيرا في عطلات الأسابيع في السجن. إنهما بالتأكيد أسوأ يومين في الأسبوع. على الأقل أثناء الأسبوع الذي أرى فيه المحامي الخاص بي وأسمع الأخبار. الخميس، قرأت أخيرًا بعض الخطابات التي أرسلها الناس لي. كانت لطيفة للغاية، لقد بكيت عند قرائتها. كان واحد منكم هنا. جورجي جعلني أضحك حينما كتب "كوني مبتهجة". ها ها ها ! أنا في السجن، ولكني أحاول أن أظل مبتهجة.الأحد أيضا يعني أنها ليلة اللحم المفروم المقزز، تضحك الفتيات لأنني أعلم جدول الطعام بالفعل. ولكننا نستحم يوميا وهذا جيد. الدش يبدو مثل الشلال. إنه لطيف.يجب أن أذهب إلى المحكمة الأسبوع المقبل للنظر في دعوتي، التي أصبحت غير مفيدة، لأنهم بالفعل رفضوها. لو كان أي شيء يخرجني من زنزانتي اليوم، وإذا كنت محظوظة، سوف أرى الآخرين.أشعر بالقلق بشأن ما سيحدث. هناك لحظات أشعر فيها بالذعر، ولكن بعد ذلك أحاول أن أقول لنفسي إنه لا يوجد هناك شيء يمكنني القيام به من هنا و ما سيكون، سيكون، لذلك فالقلق غير مجدي. ولكنه أمرا صعبا. بالتأكيد مستقبلي لن يتعفن في السجن في مورمانسك، حسنا، وأنا آمل حقا ألا يكون كذلك.
الحياة في السجن أشبه بالموت البطيء. أنت حرفيا تتمنى أن تنتهي حياتك. إنه مثل مضيعة لشهرين وأنا حقا آمل آلا يطول أكثر من ذلك. أقول إنني اعتدت على ذلك. أنا أمارس بعض اليوغا. أجد صعوبة في التأمل، رغم وجود الكثير من المخاوف في ذهني، ومتأكدة أنكم تتفهمونها.
قناة الموسيقى تساعد كثيرا. أغنية "أنا على قيد الحياة I Will Survive" تعمل كل ليلة، لذلك أنا و"كاميلا سبيزيال Camila [Speziale" (ناشطة أرجنتينية موجودة أيضا في الحبس)، ننقر على الجدران مع إيقاع الأغنية. التحدث إلى الفتيات كل يوم مفيد للغاية. لا نزال نتمكن من القهقهة، وهو أمر جيد جدا في ظل هذه الظروف. لقد تسلمنا جميعا جهاز معدني لتسخين المياه، كنت أعتقد لأيام أنه مشبك مموج. حينما اشتكيت إلى الفتيات إذا كان فريق الدعم يتمكن من إرسال شيء لي أكثر عملية من هذه المشابك، ضحكوا كثيرا. السرير ليس جيدا، لذلك اضطلع إلى التدليك حينما أخرج.
أنا شخص مختلف الآن، أقوى. أبكي أقل، وهو الشيء الجيد. وأنا أقدر ذلك كثيرا للحياة. لن آخذ أي شيء كأمر مسلم به الآن.
آمل أن تكونوا جيمعا بخير. وآمل أيضا أن لا تكون الأخبار الموت البطيء. نحاول كثيرا كثيرا ألا نفقد الأمل.
أحبكم كثيرا، أليكس.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سجينة سياسيَّة بريطانيَّة ترسل خطابًا إلى أسرتها   مصر اليوم - سجينة سياسيَّة بريطانيَّة ترسل خطابًا إلى أسرتها



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon