مصر اليوم - تصريحات الببلاوي بشأن سد النهضة أضعفت موقف مصر التفاوضي

خبير الموارد المائيّة الدكتور نادر نورالدين لـ"مصر اليوم":

تصريحات الببلاوي بشأن سد النهضة أضعفت موقف مصر التفاوضي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تصريحات الببلاوي بشأن سد النهضة أضعفت موقف مصر التفاوضي

سد النهضة الإثيوبي
القاهرة – محمد فتحي

القاهرة – محمد فتحي انتقد أستاذ الموارد المائيّة والتربة في كلية الزراعة جامعة القاهرة الدكتور نادر نورالدين، تصريحات رئيس الوزراء المصري الدكتور حازم الببلاوي التي قال فيها إن سد النهضة الإثيوبي سيكون خيرًا لمصر.
ووصف نور الدين، في حديث خاص لـ"مصر اليوم"، التصريحات بـ"غير موفقة"، مؤكدًا أنها أضعفت الدور المصري في التفاوض وجعلت الموقف الإثيوبي قوي، لأنها تعد موافقة ضمنيّة من الحكومة المصريّة على إنشاء السد بالوضع الحالي الذي يعد كارثة.
وأوضح أن أغلب دول العالم امتنعت عن تمويل السد ما جعل إثيوبيا تفكر في اللجوء إلى مصر والسودان، غير أن  تصريح الببلاوي هدم ذلك كله. وأشار إلى أنّ هناك جولات للتفاوض من أجل وقف بناء السد خلال 4 و5 كانون الأول/يناير، لابد خلالها من الضغط للحصول على حق مصر، موضحًا أنّ إثيوبيا لها أغراض في التحكم في المياه خلف السد وتسويقها فيما بعد إلى دول الخليج وإسرائيل.
ولفت إلى أنّ القانون لا يعترف بالحقوق التاريخيّة لحصة مصر المائيّة، لكنه يعترف فقط بالحقوق المكتسبة حتى لو بعد أشهر قليلة من اكتسابها.
وأكدّ أنّ "دول المصب مصر والسودان لها حصانة خاصة ولا يمكن لدول المنبع أن تتحكم في حصتها، والاتفاقيات المائية تتوارث  عبر الأجيال ولا يمكن نقضها إلا في حالة الخطر الداهم والشديد الذي يتطلب تغيرها وهذا غير موجود ولا قائم بالنسبة إلى سد النهضة".
وأوضح أنّ الدول الواقعة على نهر النيل في السابق كانت مستعمرات لدول أجنبيّة ثم حصلت على استقلالها، مشيرًا إلى أنه ظهرت أولى الاتفاقات لتقسيم مياه النيل في 1902 في أديس أبابا، وعقدت بين بريطانيا بصفتها ممثلة لمصر والسودان وإثيوبيا، ونصت على عدم إقامة أيّ مشروعات سواء على النيل الأزرق، أو بحيرة تانا ونهر السوباط.
وعقب "أُبرمت بعد ذلك اتفاقية بين بريطانيا وفرنسا عام 1906، ثم أبرمت أخرى عام 1929، وهذه الاتفاقية تتضمن إقرار دول الحوض بحصة مصر المكتسبة من مياه‏ النيل، وأن لمصر الحق في الاعتراض في حالة إنشاء هذه الدول مشروعات جديدة على النهر وروافده، هذه الاتفاقية كانت بين مصر وبريطانيا(التي كانت تمثل كينيا وتنزانيا والسودان وأوغندا)، لتنظيم استفادة مصر حيث تم تخصيص نسبة 7.7٪ من تدفق للسودان و92.3٪ لمصر".
وأشار نور الدين، إلى أنّ سد النهضة عبارة عن أربع سدود، والموضوع ببساطة أن إثيوبيا تخلت عن السد الجانبي وعلينا أنّ نتحرك سريعًا ونقدم شكوى إلى الأمم المتحدة لحفظ حقنا في حصتنا المائيّة حتى نستند عليها في حال التصعيد، لأن نهر النيل نهر دولي مشترك ولا يجوز لأيّ من تلك الدول اتخاذ قرار منفرد.
واختتم حديثة أنّ الوضع الحالي للسد سيجعله يردم تمامًا بالطمي خلال 50 عامًا، وتنعدم كفائتة تدريجيًا كل 10 أعوام بنسبة 25 % بسبب الطمي، ويومها ستكون كارثة كبيرة قد تحدث جفافًا في مصر وقد تتسبب هذه المياه المتجمعة خلف السد والتي تبلع 74 مليار كم في إغراق الخرطوم في حال انهيار السد، ولذلك علينا أنّ نتحرك لأن الغرض من إنشاء السد هو غرض سياسي خبيث، وليس غرض اقتصادي كما يزعمون، فالكهرباء المتولدة خلف السد من 14 مليار متر هي نفسها التي تنج من 74 مليار.
 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تصريحات الببلاوي بشأن سد النهضة أضعفت موقف مصر التفاوضي   مصر اليوم - تصريحات الببلاوي بشأن سد النهضة أضعفت موقف مصر التفاوضي



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon