مصر اليوم - بلدات عائمة في كمبوديا مهدّدة بالهجر

بسبب تراجع كمّيّات الأسماك فيها

بلدات عائمة في كمبوديا مهدّدة بالهجر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بلدات عائمة في كمبوديا مهدّدة بالهجر

بلدات عائمة في كمبوديا مهدّدة بالهجر
نيويورك ـ مصر اليوم

عاشت أجيال من الصيّادين الكمبودييّن في بلدات عائمة على تونلي ساب أكبر بحيرة للمياه العذبة في جنوب شرق آسيا إلا أنّ تراجع كمّيّات الأسماك يدفع الشّباب إلى العودة إلى اليابسة ما يهدّد نمط حياة تقليديّاً قديماً .وتبعد قرية شنورك ترو العائمة ثلاث ساعات عن العاصمة الكمبودية بنوم بنه، كما تعتبر أبرز معالم بحيرة تونلي سابالتي تصب في نهر ميكونغ، وفي هذه القرية مدرسة وطبيب أسنان وصالون لتزيين الشعر وعيادة طبية.
وكما الحال بالنسبة للعدد الأكبر من مئات آلاف القرويين الذين تتمحور حياتهم حول البحيرة، يعتاش سكان شنورك ترو من الصيد وتربية الأسماك، ولا يمكن تصور حياتهم خارج هذا الإطار.
ويؤكد الصياد سوك بونليم (62 عاما) أن "الحياة في البلدات العائمة أفضل بكثير"من أي مكان آخر.وبونليم مولود في هذه البلدة التي يستخدم سكانها، حتى باعة الخضار المتجولين، المراكب للتنقل أو السفن الصغيرة المزودة بمحرك، ويقول أحد الصيّادين ممسكا بشبكته "أحب العيش على البحيرة.بائعو الخضار يأتون إليّ، لسنا بحاجة للذهاب إلى السوق"، إلا أن عدد الأسماك يسجّل تراجعا متواصلا.
ويقول سوك بونليم "إذا ما تعيّن علينا الذهاب للعيش على البر الرئيسي، ماذا يسعني فعله؟ لا أعرف كيفية زراعة الأرز، لا أجيد أعمال الحراثة".
وتوفر بحيرة تونلي ساب وسيلة للاستمرار لأكثر من مليون شخص يعيشون على مقربة من البحيرة الكبرى التي تعد 149 صنفاً من الأسماك، بحسب اللجنة الإقليمية لنهر ميكونغ.
وبحسب هذه الهيئة الحكومية البينية التي تجمع كمبوديا ولاوس وتايلاند وفيتنام، بين موسمي الجفاف والأمطار، يتغير مظهر البحيرة بشكل كامل، إذ تزداد مساحتها من 3500 كلم مربع في أدنى مستوياتها (مع عمق قرابة 0,5 متر في نيسان/أبريل) إلى 14500 كلم مربع (حتى 9 أمتار من العمق بين أيلول/سبتمبر وتشرين الأول/أكتوبر).
وهذا التبدل الهائل في الحجم يحتم تنظيم انتقال هذه المساكن العائمة تماشيا مع مستوى المياه في البحيرة. لكن مع التراجع الكبير في كميات الأسماك في البحيرة، فإن عددا كبيرا من السكان يقررون المغادرة. ويقول يورنغ ساراث الصياد البالغ 25 عاما "لا أصطاد ما يكفي من السمك والمال لا يكفي"، مؤكدا تراجع كميات الأسماك التي يصطادها.
ويوضح هذا الشاب، الأب لولدين، "حين تكون الرياح هادئة، أصطاد ما يقارب الخمسة كيلوغرامات من الأسماك يوميا. عندما تكون الرياح عاصفة، أصطاد كيلوغراما واحدا فقط"، مؤكدا أنه يسعى إلى أن "يجرب حظه على اليابسة".
وغادر ما لا يقل عن 400 عائلة شنورك ترو خلال العامين الماضيين، أي ما يقارب 20 % من سكان البلدة، بحسب المسؤول عن هذه البلدة ساماريث فينغ. ويؤكد زعيم البلدة "أولادي يريدون العيش على اليابسة".
ويضيف "في الماضي كان هناك الكثير من الأسماك، الناس كان بإمكانهم أن يعتاشوا منها. لكن مخزونات الأسماك تتراجع. لو كنا على البر الرئيسي، لكان بإمكاننا زراعة الخضار لكن هنا، علينا شراء كل شيء".
ويشير سوك بونليم أيضا إلى أن "الأشخاص الأصغر سنّاً، كما الحال بالنسبة لولدي، يريدون العيش على اليابسة لأنهم تلقوا تعليما ويعرفون أمورا أكثر لذلك يطلبون المزيد".
وتوفر البحيرة ما بين 200 ألف و218 ألف طن من الأسماك سنويا، ما يمثل قرابة نصف الاسماك التي يتم اصطيادها في المياه العذبة في كمبوديا، بحسب تقديرات أوردتها اللجنة الإقليمية لنهر ميكونغ عام 2006.
ويعيد الناشطون البيئيون هذا الوضع خصوصا إلى ازدياد الكثافة السكانية وبناء السدود في نهر ميكونغ.
وفي محاولة لتغيير مسار الأمور، قامت الحكومة الكمبودية بحظر الصيد الصناعي على البحيرة، ما يمثل نصرا لصغار الصيادين.
إلا أن أنشطة الصيد غير القانوني والتي يتم أحيانا استخدام الكهرباء فيها، لا تزال تمثل مشكلة كبرى.
ويبدي مدير منظمة "فيشريز اكشن كواليشن تيم"أوم سوفات غير الحكومية في بنوم بنه قلقا حيال الوضع قائلا "نظرا إلى حجم التجاوزات لقانون الصيد اليوم، لا نتوقع عودة مخزونات الأسماك إلى معدلاتها الطبيعية".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بلدات عائمة في كمبوديا مهدّدة بالهجر   مصر اليوم - بلدات عائمة في كمبوديا مهدّدة بالهجر



  مصر اليوم -

قرَّرت الدخول لعالم التمثيل لأول مرَّة من خلال التلفزيون

ريهانا تتخفى بمعطف أخضر أثناء تجولها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعادة
فشلت ريهانا في التخفي أثناء تجولها في نيويورك ليلة الإثنين، وذلك لأن ظهور واحد على شاشة التلفزيون كفاية لتصبح معروفًا لدى الجميع. ويبدو أنّ الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا كانت تأمل بأن تتسحب بدون أن يلاحظها أحد أثناء توجهها إلى اجتماع مستحضرات التجميل سيفورا في وقت متأخر من الليل. وقد فضّلت ريهانا أن ترتدي معطف ترينش أخضر ضخم، وأقرنته مع قبعة بيسبول وأحذية تمويه تشبه تلك التي يرتدونها في الجيش. مما لا شك فيه أن نجمة البوب ​​كانت تتطلع إلى إنهاء أعمالها في أسرع وقت ممكن حتى تتمكن من الاندفاع إلى المنزل لتتابع آخر دور تقوم بتمثيله. وقرَّرت ريهانا الدخول إلى عالم التمثيل لأول مرة من خلال التلفزيون، حيث قدَّمت دور ماريون كرين في حلقة ليلة الإثنين من بيتس موتيل. وتقوم بلعب ذلك الدور الشهير الذي لعبته جانيت ليه في عام 1960 في فيلم ألفريد هيتشكوك "سايكو".…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon