مصر اليوم - غابة الشباب متنفسٌ طبيّعي ساحر في مراكش

تُساهم في حمايّة البيئة وتنمية الاقتصاد للمديّنة

غابة الشباب" متنفسٌ طبيّعي ساحر في مراكش

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - غابة الشباب متنفسٌ طبيّعي ساحر في مراكش

"غابة الشباب" مراكش
مراكش_ثورية ايشرم

تمتازُ غابة الشباب بأنها أقدم الغابات في مراكش، كما أنها متنفس طبيعي لسكان المدينة الذين يقصدونها في عطلة نهاية الأسبوع رفقة الأبناء والعائلة لقضاء وقت ممتع بين أشجارها وتحت ظلالها، إضافة إلى ان الغابة عبارة عن محمية طبيعية لم يبق سواها في المدينة، والتي تسعى الكثير من جمعيات ومؤسسات بيئية إلى حمايتها والحفاظ عليها ، إلا أن الزحف العمراني الذي اصبحت مراكش تعيشه بات يهدد كل المناطق البيئية الخضراء التي تميز المدينة وتمنحها ذلك السحر الطبيعي الذي يعشقه الكبير والصغير .
  و تقع  غابة الشباب خارج أسوار المدينة، وتمتد على مسافة كبيرة جدًا تحدها شمالا منطقة اكدال السياحية، وجنوبًا منطقة باب الجديد، وهي عبارة عن مساحات كبيرة من أشجار الزيتون .
و يرجع تاريخ تسمية الغابة باسم غابة الشباب إلى حقبة قديمة حيث  كانت مراكش عبارة عن حدائق خضراء وعراصي كثيرة متكونة من اشجار النخيل والصونبر والزيتون فقد كانت المدينة عاصمة للمغرب آنذاك ، وكانت هذه الغابة محجا للطلبة الشباب الذين يقصدونها لمراجعة دروسهم والاستمتاع بظلال أشجارها، وقضاء النزهات  الجماعية لشباب المدينة وهكذا اطلق على الغابة اسم "غابة الشباب."
كانت غابة الشباب التي ساهم المغفور له الملك الحسن الثاني ،في حمايتها بغرس اشجار الزيتون كل سنة فيها والاعتناء بها اشد عناية ، محمية بيئية تساهم في حماية البيئة بالدرجة الاولى والمساهمة في الرفع من الشأن الزراعي والاقتصادي للمدينة نظرا لما تنتجه هذه الغابة من منتوج في زيت الزيتون الذي كانت مراكش تحتل المراتب المتقدمة فيه . كما ان الغابة تساهم في تنشيط السياحة بالمدينة فهي مكان مفضل يقصده الاجانب لممارسة الرياضة  كالركض وركوب الخيل والاستمتاع بهواء نظيف بعيدا عن ضجيج وصخب المدينة .

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - غابة الشباب متنفسٌ طبيّعي ساحر في مراكش   مصر اليوم - غابة الشباب متنفسٌ طبيّعي ساحر في مراكش



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon