مصر اليوم - الوليد بن طلال يدافع عن دعواه ضد فوربس

فيما هددت بكشف المزيد من المعلومات

الوليد بن طلال يدافع عن دعواه ضد "فوربس"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الوليد بن طلال يدافع عن دعواه ضد فوربس

الأمير السعودي الوليد بن طلال
مصر اليوم

لندن - سامر شهاب أكد الأمير السعودي الوليد بن طلال بن عبد العزيز على أن السبب وراء قيامه برفع دعواه ضد مجلة "فوربس" قائمة تصنيف أثرياء العالم التي نشرتها المجلة، والتي جاء

ترتيبه فيها السادس والعشرين وهو ما لم يرضَ عنه الأمير آنذاك، موضحًا أن السبب وراء رفع الدعوى يعود إلى المقال الذي نشرته المجلة في ما بعد، والذي وصفه بأنه "مقال قذف وتشهير".
ويُعد الأمير السعودي واحدًا من أثرى أثرياء العالم، ويقاضي الآن المجلة في لندن بسبب مقال المجلة الذي نشرته إلى جانب قائمة تصنيف الأغنياء، حيث يزعم الأمير أن المجلة أساءت تقدير حجم ثروته، ويشكو الأمير من أن ثروته تزيد على ما أشارت إليه المجلة بمبلغ 9.6 مليار دولار.
وقال الأمير إنه يطالب المجلة بتعويضه عن الأضرار التي لحقت به بسبب "التشهير الخطير" الذي ورد في مقال المجلة عن شخصه وشركة "المملكة" القابضة التي تملك أسهمًا في مجموعة "نيوز كوربوريشن" التي يملكها روبرت ميردوخ، بالإضافة إلى فندق سافوي في لندن.
وفي أول بيان رسمي منذ كشف صحيفة "غارديان"، الأسبوع الماضي" عن موضوع الدعوى، قال مكتب الوليد "إن السبب الرئيسي وراء الدعوى القضائية ضد مجلة "فوربس" لا يكمن في الترتيب الذي وضعته المجلة فيه أو حجم ثروته الشخصية، وإنما بسبب التصريحات التي يرى أنها تنطوي على افتراء وتشهير خطير تمس شخص الأمير نفسه وشركته".
واتهم الوليد المجلة بقيامها بالنشر "عن عمد وصفًا مهينًا وغير دقيق" للمجتمع التجاري في السعودية.
وقال أيضًا إنها شوهت سمعة سوق الأوراق المالية في السعودية المعروفة باسم "تداول".
ونسبت مجلة "فوربس" في مقال لها نُشر في شهر آذار/ مارس الماضي إلى مسؤول سابق كان يعمل مع الوليد وصفه "تداول" بانه أشبه بمكان للمضاربة ولعب القمار.
وقدرت المجلة ثروة الأمير بمبلغ 20 مليار دولار، من خلال تقييمها لاستثماراته في شركة "المملكة" بدلاً من قيمة اسهمها المتداولة في سوق الأوراق المالية "تداول".
وقال الوليد "إن مجلة فوربس بذلك تتهمه بالتلاعب في السوق". وأضاف في بيان مختصر "إن دعواه ضد المجلة هي رد فعل ضروري ومناسب ضد ما أسماه بتقييم المجلة المعيب منهجيًا وغير المنطقي، والذي يفتقد إلى الموضوعية، ويصل إلى درجة التمييز".
ورفع مكتب المحاماة المعروف باسم "كوبر آند كيم" الدعوى أمام المحكمة العليا في لندن.
وأعربت المجلة في بيان لها عن اندهاشها من تصرفات الأمير التي تتسم على حد وصفها بـ "روح الأنا والغرور".
وقال البيان "إن المجلة لم تتسلم نسخة من الدعوى بعد"، وأضاف البيان أن "ما ورد في مقال المجلة يثير علامات استفهام مهمة بشأن نشاطه المالي، وأنها سوف تنتهز هذه الفرصة كي تكشف عن مزيد من المعلومات أثناء نظر الدعوى

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الوليد بن طلال يدافع عن دعواه ضد فوربس   مصر اليوم - الوليد بن طلال يدافع عن دعواه ضد فوربس



  مصر اليوم -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء تكشف عن مفاتنها

لندن - كتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 03:47 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تطرح تصميماتها لشتاء وخريف 2017
  مصر اليوم - ريم وداد منايفي تطرح تصميماتها لشتاء وخريف 2017

GMT 07:54 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

"ذا بريكرز The Breakers" يعدّ من أشهر فنادق فلوريدا
  مصر اليوم - ذا بريكرز The Breakers يعدّ من أشهر فنادق فلوريدا

GMT 11:04 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ترامب يختار هربرت ماكماستر مستشارًا للأمن القومي
  مصر اليوم - ترامب يختار هربرت ماكماستر مستشارًا للأمن القومي

GMT 06:12 2017 الإثنين ,13 شباط / فبراير

الشريف يؤكد أن المبادرات الحل الأمثل للأسعار

GMT 07:50 2017 الأحد ,12 شباط / فبراير

جان يونكر يحذر من تقسيم الاتحاد الأوروبي

GMT 04:10 2017 الأحد ,12 شباط / فبراير

يعقوب يطالب بالحصول على فواتير الشراء

GMT 03:59 2017 الجمعة ,10 شباط / فبراير

شاكر يؤكد أن زيادة الكهرباء لن تكون مفاجئة

GMT 03:09 2017 الأربعاء ,08 شباط / فبراير

الفاتش يكشف عن إغلاق ألف مؤسسة في صنعاء

GMT 03:18 2017 الثلاثاء ,07 شباط / فبراير

الشعيني يؤكد تقنين أراضي "واضعي اليد" خلال عام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 09:01 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

التفكير لإعطاء الفرصة للدروس الخارجية
  مصر اليوم - التفكير لإعطاء الفرصة للدروس الخارجية

GMT 09:20 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

الباحثون يعثرون على 7 أنواع من الضفادع
  مصر اليوم - الباحثون يعثرون على 7 أنواع من الضفادع

GMT 05:29 2017 الأحد ,01 كانون الثاني / يناير

جاكلين عقيقي تؤكد العراق تسير نحو الاستقرار
  مصر اليوم - جاكلين عقيقي تؤكد العراق تسير نحو الاستقرار

GMT 08:50 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

شركة "تويوتا" تعلن عن سيارتها المميّزة "بريوس Plug-in"
  مصر اليوم - شركة تويوتا تعلن عن سيارتها المميّزة بريوس Plug-in

GMT 08:22 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

"جاكوار" تطرح سياراتها الجديدة " F-PACE"
  مصر اليوم - جاكوار تطرح سياراتها الجديدة  F-PACE

GMT 04:32 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب إطلاق "صباح الخير" في عيد الحب
  مصر اليوم - جنات تكشف سبب إطلاق صباح الخير في عيد الحب

GMT 07:07 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

باحثون يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات
  مصر اليوم - باحثون يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon