مصر اليوم - حلول جذرية لانهاء سيطرة السوق السوداء على اسعار الصرف

الخبير المصرفي أحمد آدم لـ"مصر اليوم":

حلول جذرية لانهاء سيطرة السوق السوداء على اسعار الصرف

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حلول جذرية لانهاء سيطرة السوق السوداء على اسعار الصرف

الخبير المصرفي المصري أحمد أدم
القاهرة – علا عبد الرشيد

القاهرة – علا عبد الرشيد أكد الخبير المصرفي المصري أحمد أدم ، ضرورة وضع حلول جذرية  لإنهاء سيطرة السوق السوداء على أسعار الصرف، خاصة للدولار، نافيا تورط بعض شركات الصرافة التي ينتمي أصحابها لتيار "الاخوان المسلمين" بالتسبب في المشكلة .
وقال أدم في مقابلة خاصة لـ"مصر اليوم" ، أن هناك رقابة صارمة وتفتيشاً دورياً على شركات الصرافة ، وفي حال ثبوت تورطها في اي مخالفات فأنه يتم غلقها فورا ، موضحا أن ازمة السوق السوداء ترجع الى قرارات البنك المركزي الاخيرة بخفض سعر الفائدة في البنوك ، الامر الذي ادي الي لجوء عدد كبير من المدخرين واصحب الودائع باللجوء الي "الدولرة" اي تحويل المدخرات والأرصدة الي دولارات ، مما ادى لزيادة الطلب على العملة الاجنبية مقابل المعروض منها .
اضاف : سيضطر "المركزي" لضخ المزيد من الدولارات في الاسواق للحد من ارتفاع اسعارها في سوق الصرف ، ولكن ذلك سيكون حلا مؤقتا لايمكن الاستمرار عليه ، خاصة في حال توقف المساعدات التي تقدمها بعض دول الخليج للاقتصاد المصري مثل السعودية والامارات والكويت .
وتابع : لكن هناك حلولا جذرية بنبغي علي الحكومة اتخاذها للسيطرة على الارتفاع المستمر لاسعار الصرف تتلخص في خطوتين ، الاولي نزع الدعم عن الصناعات كثيفة الانتاج ، والتي تستحوذ علي نحو 15 مليار دولار من الدعم البالغ 20 مليار دولار للطاقة سنويا ، مقابل انها تبيع منتجها بالاسعار العالمية ، وبذلك فهي تحقق ارباحا طائلة لمساهميها فقط دون غيرهم على حساب مستحقي الدعم الحقيقيين .
ورفض الخبير المصرفي ما يتردد عن هروب تلك الصناعات من مصر حال رفع الدعم عنها ، وقال حتى لو رحلت تلك الصناعات عن مصر فلن تسبب خسائر كبيرة ، وسيحل محلها صناعات أخري أكثر ايجلبية للاقتصاد المصري وضرب المثل بصناعة الاسمنت التي يتكلف انتاج الطن منها 100 جنيه مقابل بيعه بنحو 500 جنيه ، ويذهب هذا الفارق للمستثمرين في تلك الصناعة .
اضاف : الحل الثاني للسيطرة على ارتفاع اسعار الدولار يكمن في تعديل قانون البنوك ، ليسمح للبنوك الاسلامية التي يقوم عملها علي تملك العقار والمنقول بالعمل بحرية ، حيث ينص قانون البنوك المصري علي عدم السماح  بتملك العقار والمنقول ،اضافة الي رفع الحد الادني لرأس مال البنوك من 500 مليون جنيه الي 500 مليون دولار ، مما سيضطر البنوك التي ستعجز عن ذلك للبحث عن مساهمين جدد للدخول ، هؤلاء المساهمون سيكونوا في صورة بنوك أخري جديدة برؤوس اموال جديدة وبالتالي ستزداد الحصيلة الدولارية  ، مشيرا الى أن هناك العديد من البنوك الخليجية التي تبحث عن فرص حقيقية للدخول الي السوق المصري .
وكانت تقارير صحفية كشفت عن أن محافظ البنك المركزي هشام رامز ، عقد سلسلة اجتماعات مع رؤساء البنوك، لوضع حلول جذرية لإنهاء سيطرة السوق السوداء على أسعار الصرف، خاصة الدولار، بعد انتعاشها مؤخراً.
وقالت التقارير إن البنك المركزي ربما يتجه إلى طرح عطاء استثنائي ضخم، بخلاف العطاءات الدورية التى يطرحها بواقع ٣ عطاءات أسبوعياً، لضرب السوق السوداء، قبل موعد الاستفتاء على الدستور الجديد.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حلول جذرية لانهاء سيطرة السوق السوداء على اسعار الصرف   مصر اليوم - حلول جذرية لانهاء سيطرة السوق السوداء على اسعار الصرف



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان فضي أظهر صدرها

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 03:47 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تطرح تصميماتها لشتاء وخريف 2017
  مصر اليوم - ريم وداد منايفي تطرح تصميماتها لشتاء وخريف 2017

GMT 07:32 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

عشرة أماكن يمكن أن تزورها في سان بطرسبرغ الروسية
  مصر اليوم - عشرة أماكن يمكن أن تزورها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 06:53 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان توقفان طائرة في فلوريدا
  مصر اليوم - مقاتلتان أميركيتان توقفان طائرة في فلوريدا

GMT 10:31 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

مطالب بطرد ناشطة سودانية من قناة " ABC"
  مصر اليوم - مطالب بطرد ناشطة سودانية من قناة  ABC

GMT 06:12 2017 الإثنين ,13 شباط / فبراير

الشريف يؤكد أن المبادرات الحل الأمثل للأسعار

GMT 07:50 2017 الأحد ,12 شباط / فبراير

جان يونكر يحذر من تقسيم الاتحاد الأوروبي

GMT 04:10 2017 الأحد ,12 شباط / فبراير

يعقوب يطالب بالحصول على فواتير الشراء

GMT 03:59 2017 الجمعة ,10 شباط / فبراير

شاكر يؤكد أن زيادة الكهرباء لن تكون مفاجئة

GMT 03:09 2017 الأربعاء ,08 شباط / فبراير

الفاتش يكشف عن إغلاق ألف مؤسسة في صنعاء

GMT 03:18 2017 الثلاثاء ,07 شباط / فبراير

الشعيني يؤكد تقنين أراضي "واضعي اليد" خلال عام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon