مصر اليوم - مصر في حالة حرب ويحق لنا المطالبة بإسقاط الديون

الخبير الاقتصادي صلاح جودة لـ"مصر اليوم":

مصر في حالة حرب ويحق لنا المطالبة بإسقاط الديون

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مصر في حالة حرب ويحق لنا المطالبة بإسقاط الديون

الخبير الاقتصادي المصري الدكتور صلاح جودة
القاهرة – محمد فتحي

القاهرة – محمد فتحي أكّد الخبير الاقتصادي المصري الدكتور صلاح جودة أنَّ القرار الذي أصدرته الحكومة المصرية، في 24 كانون الأول/ديسمبر الجاري، بشأن إعلان جماعة "الإخوان المسلمين" جماعة "إرهابية"، تأخر 120 يومًا، ما كلّف مصر الكثير وأوضح جودة، في حديث خاص إلى "مصر اليوم"، أنَّ "حكومة الببلاوي أدت اليمين القانونية  في 16 تموز/يوليو الماضي، وتم فض اعتصامي رابعة العدوية في القاهرة  وميدان نهضة مصر في الجيزة في 14 آب/أغسطس، وكان هذا التاريخ هو التوقيت المناسب لإعلان جماعة الإخوان المسلمين وحلفائها ومؤيديها ومسانديها بأنهم جماعة إرهابية, على أنَّ يتم عرض القرار على جامعة الدول العربية، كمنظمة إقليمية، وتقوم تلك الاخيرة بإبلاغ الأمم المتحدة، وبذلك يتم إدراج الجماعة كمنظمة إرهابية لدى أعضاء جامعة الدول العربية، والمجتمع الدولي".
وأشار جودة إلى أنَّ "إدراج الجماعة تحت هذا التصنيف لابد وأن يترتب عليه اتخاذ الإجراءات الثورية والقانونية ضدهم، عبر مصادرة أموالهم وممتلكاتهم، وذلك بغية تجفيف منابع الأموال التي يستندون عليها في عملياتهم الإرهابية والتخريبية، ثم تقوم الحكومة بتوزيع أسماء وصور كل أعضاء التنظيم على دول العالم، بغية المطالبة بالقبض على هؤلاء المجرمين، وتسليمهم للعدالة".
وأضاف "بعدها يتم حصر جميع المضارين من الثورة، والذين سرقت أموالهم وسيارتهم نتيجة الانفلات الأمني، وكذلك الضحايا من قتلى وجرحى، ويتم تعويضهم من الأموال التي تمت مصادرتها".
وبيّن أنَّه "لقد دمرت مصر على يد هؤلاء الإرهابيين، وأخذت أموال دافعي الضرائب من المصريين لإصلاح الدمار الذي خلفه اعتصامهم، فقد تكلّف إصلاح ميدان النهضة 52 مليون جنيه، ورابعة العدوية بـ85 مليون جنيه، وحديقة الأورمان 125 مليون جنيه، وميدان القائد إبراهيم 62 مليون جنيه، وميدان الشهداء في السويس 38 مليون جنيه، إضافة إلى الكنائس في إمبابة والوراق والمنيا والإسكندرية وغيرها، وهذا بعض من كل، كان على الحكومة أن تحصل هذه الأموال من أموال الجماعة الإرهابية، عوضًا عن أموال الشعب".
وبشأن قانون التظاهر، أوضح جودة "القانون يعطي الحق للجميع بالتظاهر، بعد الحصول على تصاريح من الأمن, والإخوان ليس لهم الحق في التظاهر، لأنهم إرهابيون"، وأضاف "ومن يتحدث عن المصالحة مع الإخوان خائن، فلابد من محاكمات فورية، لأنه لا تصالح مع القتلة قبل القصاص منهم".
وعن إمكان مطالبة مصر بإسقاط الديون الخارجية، بيّن الخبير الاقتصادي أنَّ "مصر في حرب على الإرهاب منذ أن نزل الشعب يوم 30 يونيو للمطالبة بإسقاط الرئيس المعزول مرسي, وكان يجب على المسؤولين في الدولة المصرية مطالبة الدول والمؤسسات الدائنة بإسقاط الديون، لأنه حق في أعقاب الثورات، وخلال خمسة أعوام من تاريخ الثورة من حقنا المطالبة بإسقاط الديون، وثورة يناير ثورة توافق عليها الجميع، واعترف بها العالم، حيث وصفها الرئيس الأميركي بارك أوباما بأنها ثورة ملهمة، واعتبرت وزير الخارجية الأميركية هيلاري كيلنتون أنه على  الشباب في أميركا أن يتعلموا من ثوار التحرير  في مصر، وكانت تلك فرصة للسعي، عبر الاعتراف بثورة يناير أن نطالب بإسقاط الديون الخارجية".
وبشأن أداء حكومة الببلاوي من الناحية الاقتصادية، أوضح أنَّ "الحكومة تستلمت مهامها منذ 162 يوم عمل، وهذه الفترة لم تحقق فيها المأمول منها، وكانت القرارات الاقتصادية ضعيفة، وغالبها غير مدروس، إلا أنني أثمن قرار إلغاء المصروفات الدراسية، فهو جيد في هذا التوقيت، وكذلك إعفاء الطلاب في المدن الجامعية من نصف المصروفات، وإعلان الحد الأدنى  للأجور، المقرر له الأول من كانون الثاني/يناير المقبل، ولم يتم استكمال الخضوع للحد الأقصى، لأن القانون 47 ينطبق على 8000 حالة فقط، تلك هي النقاط الإيجابية".
وأشار الخبير الاقتصادي إلى أنَّ "أبرز سلبيات الحكومة القائمة، عدم إلغاء المستشارين على مستوى الدولة في كل القطاعات، وهو ما سيوفر 24 مليار جنيه، منها 18 مليار رواتب نقدية، و6 مليارات مزايا عينية, كذلك تأخرت الحكومة في إعادة هيكلة دعم الطاقة، وإعادة تثمين الثروة المعدنية والمحجرية بالأسعار الراهنة، فهي لا تزال تخضع للقانون عام 56، وسوف يعود هذا بالنفع على الدولة، وانتعاش الخزينة".
وأضاف "ينبغي على الحكومة أيضًا إلغاء السفارات ومهمات العمل الدبلوماسية، التي لا دور لها، لأنها مصروفات طائلة بلا عائد, والإسراع في إصدار قانون الثروة المعدنية والمحجرية, وعمل 3 ورديات عمل في كل القطاعات الحكومية, ووضع هامش ربح مناسب لشركات الألبان والمياه الغازية، مع الأخذ في الاعتبار استعمال الزجاجات التي تعاد تعبئتها مرة أخرى، لأن هذا سيوفر ملايين الجنيهات، وما هذا إلا بعض من كل"، وتابع "لذلك يجب أن نعلم أنَّ أدارة الاقتصاد المصري تحتاج إلى عقول واعية، نستطيع أنَّ نوفر من خلالها المليارات".
واختتم الخبير الاقتصادي بالتطرق إلى الدعم , حيث اعتبر أنَّ "الدعم النقدي هو الأفضل، ولكنه يحتاج إلى قاعدة بيانات دقيقة، وسليمة، يوصف فيها من يستحق الدعم، وهذا غير متوفر، ولذلك فالدعم العيني هو الأكثر مناسبة، في المرحلة الراهنة".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مصر في حالة حرب ويحق لنا المطالبة بإسقاط الديون   مصر اليوم - مصر في حالة حرب ويحق لنا المطالبة بإسقاط الديون



  مصر اليوم -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء تكشف عن مفاتنها

لندن - كتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 03:47 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تطرح تصميماتها لشتاء وخريف 2017
  مصر اليوم - ريم وداد منايفي تطرح تصميماتها لشتاء وخريف 2017

GMT 07:54 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

"ذا بريكرز The Breakers" يعدّ من أشهر فنادق فلوريدا
  مصر اليوم - ذا بريكرز The Breakers يعدّ من أشهر فنادق فلوريدا

GMT 11:04 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ترامب يختار هربرت ماكماستر مستشارًا للأمن القومي
  مصر اليوم - ترامب يختار هربرت ماكماستر مستشارًا للأمن القومي

GMT 06:12 2017 الإثنين ,13 شباط / فبراير

الشريف يؤكد أن المبادرات الحل الأمثل للأسعار

GMT 07:50 2017 الأحد ,12 شباط / فبراير

جان يونكر يحذر من تقسيم الاتحاد الأوروبي

GMT 04:10 2017 الأحد ,12 شباط / فبراير

يعقوب يطالب بالحصول على فواتير الشراء

GMT 03:59 2017 الجمعة ,10 شباط / فبراير

شاكر يؤكد أن زيادة الكهرباء لن تكون مفاجئة

GMT 03:09 2017 الأربعاء ,08 شباط / فبراير

الفاتش يكشف عن إغلاق ألف مؤسسة في صنعاء

GMT 03:18 2017 الثلاثاء ,07 شباط / فبراير

الشعيني يؤكد تقنين أراضي "واضعي اليد" خلال عام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 09:01 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

التفكير لإعطاء الفرصة للدروس الخارجية
  مصر اليوم - التفكير لإعطاء الفرصة للدروس الخارجية

GMT 09:20 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

الباحثون يعثرون على 7 أنواع من الضفادع
  مصر اليوم - الباحثون يعثرون على 7 أنواع من الضفادع

GMT 05:29 2017 الأحد ,01 كانون الثاني / يناير

جاكلين عقيقي تؤكد العراق تسير نحو الاستقرار
  مصر اليوم - جاكلين عقيقي تؤكد العراق تسير نحو الاستقرار

GMT 08:50 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

شركة "تويوتا" تعلن عن سيارتها المميّزة "بريوس Plug-in"
  مصر اليوم - شركة تويوتا تعلن عن سيارتها المميّزة بريوس Plug-in

GMT 08:22 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

"جاكوار" تطرح سياراتها الجديدة " F-PACE"
  مصر اليوم - جاكوار تطرح سياراتها الجديدة  F-PACE

GMT 04:32 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب إطلاق "صباح الخير" في عيد الحب
  مصر اليوم - جنات تكشف سبب إطلاق صباح الخير في عيد الحب

GMT 07:07 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

باحثون يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات
  مصر اليوم - باحثون يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon