مصر اليوم - إسرائيل تعهدت برفع الحصار عن القطاع وزيارة أوباما تُكرّس الانقسام

رئيس الحكومة المقالة في غزة إسماعيل هنية لـ"مصر اليوم":

إسرائيل تعهدت برفع الحصار عن القطاع وزيارة أوباما تُكرّس الانقسام

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إسرائيل تعهدت برفع الحصار عن القطاع وزيارة أوباما تُكرّس الانقسام

غزة ـ محمد حبيب

شدد رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة في غزة، إسماعيل هنية، في مقابلة خاصة مع "مصر اليوم"، على ضرورة وضع إستراتيجية فلسطينية عربية قائمة على التمسك بالثوابت الفلسطينية، وعدم التفريط في الحقوق، وبخاصة حق العودة، والعمل الجاد من أجل تحقيق المصالحة الوطنية، ردًا على السياسيات الأميركية والإسرائيلية في المنطقة، وزيارة الرئيس الأميركي باراك أوباما الأخيرة، التي كان هدفها تكريس الانقسام الفلسطيني، فيما أعلن هنية أن "إسرائيل تعهدت لأنقرة برفع الحصار عن قطاع غزة بشكل كامل". وجدد هنية دعوته إلى السلطة الفلسطينية في رام الله، بـ"عدم الوقوع فريسة للإغراءات المالية الأميركية، وأن تجعل المصالحة ردًا على السياسات الأميركية الإسرائيلية، مضيفًا "لم نتفاجأ بما سمعناه من الرئيس الأميركي خلال زيارته الأخيرة، لأننا نعرف قوة التحالف الإستراتيجي بين الولايات المتحدة والاحتلال الإسرائيلي، وأرى أن زيارة أوباما جاءت لتطمئن الاحتلال، في ظل المتغيرات الجارية في المنطقة، والإنجاز الذي حققته المقاومة في الحرب الصهيونية الأخيرة على غزة، كذلك لكي تعطي الضوء الأخضر لإسرائيل لترسخ الاحتلال، وتشرّع الاستيطان، وتضع السلطة كأداة للتعاون الأمني لحماية أمن الاحتلال". وقال رئيس حكومة غزة، "إن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، أبلغه بأن إسرائيل تعهدت لأنقرة برفع الحصار عن قطاع غزة بشكل كامل، وأن أردوغان سيزور غزة في القريب العاجل، وأن الأخير هاتف رئيس المكتب السياسي لحركة (حماس) خالد مشعل، وأكد له أن إسرائيل أعلنت التزامها بالشروط التركية الثلاثة لقبول اعتذارها، ومن ضمنها رفع الحصار عن غزة"، معربًا عن اعتقاده بأن "الأيام المقبلة، ستشهد تنفيذ إسرائيل لتعهدها برفع الحصار عن القطاع"، مضيفًا أن "حماس" أبلغت تركيا عن نقض إسرائيل لتعهداتها، الواردة في اتفاق التهدئة الموقع في 21 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، حيث قررت منع الصيادين من الصيد في بحر غزة بحدود 6 أميال. وبشأن الاتهامات بضلوع "حماس" في أعمال معادية لمصر، أوضح هنية "قلناها مرارًا لم نتدخل في الماضي ولا نتدخل في شؤون مصر، ولا في أي دولة عربية، ولسنا طرفًا في أي خلاف سياسي داخل الساحة المصرية، او أي دولة عربية أخرى"، مجددًا تأكيده بأنه "لا علاقة لحركة (حماس) ولا المقاومة الفلسطينية باغتيال الجنود المصريين في رفح في رمضان الماضي، وأن حكومته شكلت لجان أمنية للبحث في الموضوع، ولم يتم إثبات تورط أي فلسطيني في الحادث".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - إسرائيل تعهدت برفع الحصار عن القطاع وزيارة أوباما تُكرّس الانقسام   مصر اليوم - إسرائيل تعهدت برفع الحصار عن القطاع وزيارة أوباما تُكرّس الانقسام



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon