مصر اليوم - نتمنى تمثيلنا في البرلمان التونسي ولاعلاقة لنا بالصهيونية

كبير أحبار يهود تونس حاييم بيتان لـ"مصر اليوم":

نتمنى تمثيلنا في البرلمان التونسي ولاعلاقة لنا بالصهيونية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - نتمنى تمثيلنا في البرلمان التونسي ولاعلاقة لنا بالصهيونية

تونس - أزهار الجربوعي

قال كبير أحبار اليهود في تونس حاييم بيتان في مقابلة مع "مصر اليوم"، إن الطائفة اليهودية تأمل في الحصول على مقاعد تمثلها في البرلمان التونسي، أو تكليف أحد النواب للاستماع إلى مشاغلهم وقضاياهم ونقلها للبرلمان التونسي، في حال تعذر إقرار ذلك في القانون التونسي، وشدد حاييم بيتان أن علاقة اليهود في تونس بالتيار السلفي جيدة وأنهم لم يتعرضوا لأي مضايقات أو اعتداءات، مشدداً على أن"الصهيونية العالمية" لا تمثلهم وأنهم متمسكون بالبقاء في تونس، رافضاً التعليق على بيان وزارة الخارجية الإسرائيلية الذي حثت فيه المجتمع الدولي على توفير الحماية ليهود تونس. وبشأن موسم حج اليهود إلى كنيس الغريبة في تونس، وهو كنيس يهودي ومزار سياحي وديني يقع في جزيرة جربة جنوب شرق تونس ويتوافد عليها الآلاف كل عام، أوضح كبير أحبار اليهود في تونس حاييم بيتان  لـ"العرب اليوم"، أنهم لا يستطيعون حصر عدد الزوار لهذا العام، لأن قدومهم وأعدادهم مرتبطة بالوضع العام للبلاد وبخاصة الأوضاع الأمنية، فقد يضطر أغلبهم إلى إلغاء حجوزاتهم في اللحظة الأخير إذا كانت الأوضاع غير مستقرة، على حد قوله، لافتا إلى أنه طمأن الكثير منهم بشأن هدوء واستقرار الوضع الأمني في البلاد. وأشار بيتان، إلى أنه تم استكمال الاستعداد لموسم الحج اليهودي إلى كنيس الغريبة في مدينة جربة الساحلية، جنوب تونس، والانتهاء من الإجراءات كلها المتعلقة بالنزل والإقامة والاستعدادات الأمنية، لافتاً إلى أن كنيس الغريبة يعتبر مزاراً مُقَدَّسَاً وقَبْلة لآلاف اليهود من أنحاء العالم كافة ومنذ أكثر من ألفي عام لتأدية الصلاة المقدسة وحضور الحفل السنوي الكبير الذي يقام لهذه المناسبة، إلى جانب تأدية الطقوس الدينية والتضرع والدعاء إلى الله. ورداً على سؤال بشأن علاقتهم بالتيار السلفي في تونس الذي يتهمه البعض بالتشدد الديني، أكد كبير أحبار اليهود في تونس حاييم بيتان أن علاقتهم بالتيار السلفي ممتازة وأنهم لم يتعرضوا لاعتداءات أو مضايقات من أي نوع كانت، مشددا على أنهم يتعايشون معهم ويسكنون بجوارهم ويتعاملون معهم في علاقة شبه يومية ، دون أن يتعرضوا لأي ممارسة عنيفة أو يشعروا بتهديد على حياتهم أو ممتلكاتهم. وأضاف زعيم الطائفة اليهودية في تونس، أنهم لا يطالبون بغير الأمن وأن الأوضاع في البلاد باتت مستقرة  وتجنح تجاه الأفضل مما كانت عليه عقب ثورة 14 كانون الثاني /يناير2011، مُعتَبِراً أن الأوضاع في تونس هادئة ولا فرق بين حكم الإسلاميين والعلمانيين فيها. ولئن رفض كبير أحبار اليهود التعليق على بيان وزارة الخارجية الإسرائيلية التي دعت سفاراتها في العالم للضغط على الاتحاد الأروبي والمجتمع الدولي للمطالبة بتأمين الجالية اليهودية في تونس، إلا أنه شدد على أن يهود تونس يعتبرون أنفسهم تونسيين أباً عن جد، وتابع" عشنا مع المسلمين لقرون طوال، بطاقة هويتنا تونسية ولن نغادر تونس إلى أي وجهة كانت وتحت أي ظرف أو ضغط، والحركة الصهيونية وإسرائيل لا تُمثلنا ولا علاقة لنا بها". وأردف حاييم بيتان، أن الطائفة اليهودية تأمل في تمثيلها في البرلمانات التونسية القادمة، لكن إن تعذر تحقيق ذلك قانونياً لأننا لا نملك قاعدة شعبية كبيرة داخل البلاد، فنحن نطالب بتكليف أحد النواب أو عدد منهم لإبلاغ أصواتنا ومطالبنا إلى البرلمان التونسي". يذكر أنه في في 11 أبريل/نيسان 2002 تعرض كنيس الغريبة اليهودي في مدينة جربة التونسية، إلى هجوم بشاحنة محملة بالمتفجرات انفجرت أمام بوابته، وهو ما أسفر عن مقتل 21 معظمهم تونسيون وألمان، وقد نسبت العملية إلى تنظيم القاعدة. ويعود تاريخ إنشاء المعبد إلى عام 566 قبل الميلاد، وهو أقدم كنيس يهودي في أفريقيا، كما تعتبر جربة من المناطق السياحية المهمة في تونس، وهي موطن لأكثر من 1600يهودي تونسي من أصل ثلاثة آلاف يعيشون في البلاد.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - نتمنى تمثيلنا في البرلمان التونسي ولاعلاقة لنا بالصهيونية   مصر اليوم - نتمنى تمثيلنا في البرلمان التونسي ولاعلاقة لنا بالصهيونية



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 07:45 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

محمود الهباش يؤكد أن رفض المصالحة في صالح الاحتلال

GMT 10:37 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

جلال عوارة يعلن أن القوانين تضبط "الانفلات"

GMT 08:16 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أحمد السجيني يؤكد تفهم بريطانيا لموقف مصر من الإخوان

GMT 09:19 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

يحيى الكدواني يتوقع فشل المؤامرات

GMT 10:09 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

عبدالحميد يؤكّد غلق المقاهي غير المرخصة

GMT 12:17 2016 الجمعة ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد أبو حامد يؤكد زيارات السيسي ناجحة

GMT 07:47 2016 الخميس ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد الغول يؤكد فشل الحكومة في الأزمات

GMT 07:44 2016 الأربعاء ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

بن حلي يكشف عن قرار مرتقب بشأن فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon