مصر اليوم - التعديل الحكومي لن يقدم جديدًا واليسار يحتاج لقائد لتحقيق مطالب الثورة

رئيس حزب "التحالف الشعبي" عبد الغفار شكر لـ"مصر اليوم":

التعديل الحكومي لن يقدم جديدًا واليسار يحتاج لقائد لتحقيق مطالب الثورة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - التعديل الحكومي لن يقدم جديدًا واليسار يحتاج لقائد لتحقيق مطالب الثورة

القاهرة - علي رجب

قال رئيس حزب "التحالف الشعبي"، والقيادي في جبهة "الإنقاذ الوطني" الدكتور عبد الغفار شُكر، إن التعديل الوزاري الجديد لن يقدم جديداً، لأن المطلوب هو تغيير في سياسة مؤسسة الرئاسة، لا أن يجري التعديل دون وجود تغيير في السياسات، مُتَّهِمَاً النظام الحاكم بأنه لا يريد أن يُغيِّر في سياساته التي اتبعها منذ استلامه الحكم. وتوقع شكر لـ"مصر اليوم" على هامش مشاركته في مؤتمر "اليسار والثورات العربية" الذي يختتم- جلساته، الخميس، في القاهرة، أن التعديل المزمع عقده هذه الأيام لن يحل المشكلة، لأن المطلوب تغيير الحكومة بالكامل ورئيس الوزراء على رأسها، مضيفاً أن مؤسسة الرئاسة لم تطلب من جبهة "الإنقاذ" ترشيح وزراء في التعديل المزمع وإنما تمت مخاطبة رئيس حزب "المصري الديمقراطي" الدكتور محمد أبو الغار، لافتا إلى أن الرئاسة لا تخاطب جبهة الإنقاذ إلا في الإعلام فقط ولكن على الواقع والأرض لا يخاطبون الجبهة، مشيرا إلى أن الأزمة السياسية في مصر ستظل قائمة ما لم يتقدم رئيس الجمهورية بمبادرة حقيقية وجادة للقوى المعارضة. وأضاف شكر "أنه لابد أن تكون هذه المبادرة بروح التوافق الوطني وأن يتم تشكيل حكومة قوية تحظى بتوافق من الجميع"، مؤكدا أن جبهة الإنقاذ الوطني ستتجاوب مع هذه المبادرة إذا كانت جادة وحقيقية، فالجبهة لن تشارك في انهيار البلد. ونفى شكر وجود خلافات داخل الجبهة، مشيراً إلى أن الجبهة تضم العديد من الآراء المتنوعة، ومع ذلك فإن أعضاءها جميعهم مستمرون فيها، مضيفاً أن وسائل الإعلام تتمنى تفكيك الجبهة، في حين أن الأحزاب كلها مُتمسكة بها. وأكد أن النظام السياسي الحالي يشهد أزمة شديدة إذا لم يكن هناك تغيير في الوضع المعيشي للمواطنين، فاستمرار ارتفاع الأسعار وفرض ضرائب جديدة ورفع الدعم عن الطاقة، بالإضافة إلى سياسة الاستمرار في القرار الفردي سيؤدي إلى أزمة للنظام الحالي. وعن أزمة القضاء قال شكر "إن استمرار صدام النظام مع مؤسسة القضاء ستكون نتائجه كارثية، ولجوء القضاء إلى الاتحاد الدولي للقضاء هو أمر طبيعي في ظل توغل النظام في الشأن القضائي من أجل تحقيق أهدافه"، لافتا إلى أنه من الممكن أن تؤدي أزمة القضاء إلى عقوبات على مصر لو لم يكن هناك حل من قبل النظام. وقال شكر إنه رغم وجود اليسار في الثورة إلا أنه افتقد القيادة, وإلى حزب سياسي يحقق آماله  واليسار في حاجة إلى قائد من أجل تحقيق مطالب الثورة، فاليسار هو الأقرب إلى طموح وآمال الشعب المصري, مؤكداً توسيع مستوى نضالهم ليشمل محافظات مصر, والمشاركة الفعالة في الأحداث. وأوضح أنهم يستهدفون أن يكونوا بيت اليسار الواسع, وأن يجمعوا المدارس الاشتراكية كافة بتعدد اتجاهاتها في داخله, مؤكداً أن اليسار المصري ليس أمامه سوى أن يتوحد في حزب يساري يضم الأحزاب اليسارية كافة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - التعديل الحكومي لن يقدم جديدًا واليسار يحتاج لقائد لتحقيق مطالب الثورة   مصر اليوم - التعديل الحكومي لن يقدم جديدًا واليسار يحتاج لقائد لتحقيق مطالب الثورة



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 10:28 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

راشد يؤكّد الاستفادة من قرار أميركا باعتبار مصر آمنة

GMT 07:45 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

محمود الهباش يؤكد أن رفض المصالحة في صالح الاحتلال

GMT 10:37 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

جلال عوارة يعلن أن القوانين تضبط "الانفلات"

GMT 08:16 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أحمد السجيني يؤكد تفهم بريطانيا لموقف مصر من الإخوان

GMT 09:19 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

يحيى الكدواني يتوقع فشل المؤامرات

GMT 10:09 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

عبدالحميد يؤكّد غلق المقاهي غير المرخصة

GMT 12:17 2016 الجمعة ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد أبو حامد يؤكد زيارات السيسي ناجحة

GMT 07:47 2016 الخميس ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد الغول يؤكد فشل الحكومة في الأزمات
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon