مصر اليوم - الانتخابات التشريعية الجزئية تعيد قراءة المشهد السياسي المغربي

أستاذ العلوم السياسية عبد الرحيم أسليمي لـ "مصر اليوم":

الانتخابات التشريعية الجزئية تعيد قراءة المشهد السياسي المغربي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الانتخابات التشريعية الجزئية تعيد قراءة المشهد السياسي المغربي

الرباط - منال وهبي

أكد رئيس المركز المغاربي للدراسات الأمنية وتحليل السياسات وأستاذ العلوم السياسية في جامعة محمد الخامس في العاصمة الرباط الدكتور عبد الرحيم المنار أسليمي، أن الانتخابات التشريعية الجزئية، التي جرت الخميس الماضي، تعيد قراءة المشهد السياسي. وقال الكتور أسليمي، في حديث خاص مع "مصر اليوم"، أن الانتخابات الجزئية، التي أسفرت عن فوز الائتلاف الحكومي بغالبية المقاعد المتنافس عليها، على الرغم من كونها تبدو غير ذات أهمية، من حيث عدد المقاعد المتنافس عليها، إلا أنَّ قراءتها داخل المسلسل السياسي الذي يجتازه المغرب، بعد مرور سنة على صعود حكومة "العدالة والتنمية"، يجعلها ذات أهمية خاصة، حيث تقدم مجموعة من الرسائل السياسية. وأوضح الدكتور أسليمي أن الرسالة الأولى تكمن في أن الحزب الحاكم قد نجح في الاختبار السياسي الثالث، ليعطي "الشفاعة السياسية" لحزب سياسي صغير، في إشارة إلى دعم حزب "العدالة والتنمية" الإسلامي لحزب "التقدم والاشتراكية"، حيث قال "إِنَّ حزب العدالة والتنمية (الحزب الحاكم) يجتاز بنجاح التمرين السياسي الثالث، بعد وصوله إلى الحكم في 25 تشرين الثاني/نوفمبر 2011، على الرغم من أن الفاعلين السياسيين الموجودين في المعارضة ظلوا يبشرون ببداية سقوط حزب العدالة والتنمية، فإن انتخابات الخميس الماضي، توضح أنه بات يتدرج نحو التحكم في التوازنات السياسية في المغرب، وأنه انتقل إلى ممارسة ما يمكن تسميته بالشفاعة السياسية لأحزاب أخرى، فقدرته على تدعيم مرشح حزب التقدم والاشتراكية، في دائرة صعبة كاليوسفية، بكل دلالتها السوسيولوجية والسياسية، تبين أنَّ حزب العدالة والتنمية، نجح في تجربة، لم تستطع أن تنجح فيها مكونات ما كان يسمى بتحالف مجموعة الثمانية في الانتخابات ذاتها، حين لم تستطع تحالفاتها الميدانية في دائرة عين الشق أو أزيلال أن تفرز مقاعد نيابية لأحزاب صغيرة، وهذه الجاذبية الجديدة، ستجعل أحزاب صغيرة أخرى تسعى إلى الاقتراب من العدالة والتنمية في الانتخابات الجماعية المقبلة". وتتلخص الرسالة الثانية، التي بنيت على قراءة نتائج الانتخابات الجزئية، حسب الدكتور أسليمي في توسع حزب "العدالة والتنمية" باتجاه المناطق الهامشية، حيث أشار قائلاً "على الرغم من ارتباط الحزب الحاكم بظاهرة انتخابية حضرية، فإن فوزه بالمقعد النيابي لدائرة مولاي يعقوب، يوضح أنه يوسع مشاتله الانتخابية، في مواقع كانت تسيطر عليها إما الأحزاب التاريخية أو الأحزاب المسماة بالإدارية سابقًا، وهو مظهر مخالف للاعتقادات التي كانت تقول إن وصول حزب العدالة والتنمية إلى الحكومة، وحالة الاحتجاج الموجودة في المجتمع اليوم ستقوده إلى الانحصار والتراجع، وهي المفارقة التي تدعو إلى إعادة قراءة مضمون رسائل هذه الاحتجاجات، التي تُفَسَرُ سطحيًا بأنها ضد حكومة عبد الإله بنكيران. واعتبر الأكاديمي أسليمي أن الرسالة الثالثة تتضح من خلال عودة الاحتجاج على وزارة الداخلية، ومؤشرات مخاطر مقبلة في الانتخابات الجماعية، حيث أضاف قائلاً "إنَّ نتائج الانتخابات التشريعية قد حققت فوز حزب الحركة الشعبية بمقعدين، وهو الحزب الذي عرف تراجعًا كبيرًا أثناء انتخابات 25 تشرين الثاني/نوفمبر 2011، ولم يعرف تغييرات تنظيمية بعد سنة على دخوله الحكومة، الأمر الذي يجعله يستفيد رمزيًا من قيادته لوزارة الداخلية، وذلكَ شيء عادي ومتوقع، على اعتبار أنَ النخب والأعيان المحلين يتبعون جاذبية وزارة الداخلية، التي فتحت أمامهم، من خلال دخولها إلى مرحلة القيادة الحزبية، فرضية الاحتجاج الذي بدأه حزب الاستقلال ضد الحركة الشعبية بعد حصولها على مقعدين في هذه الانتخابات الجزئية". كما أكد الدكتور أسليمي بُعد فرضية التدخل التي يحتج بها حزب "الاستقلال"، حيث قال "تستعصي وزارة الداخلية على الحزبية، بالرغم من حزبيتها، نتيجة تراكمات تاريخية وموارد بشرية، لازالت مرتبطة بفكرة وزارة السيادة، فإن قراءة احتجاج حزب الاستقلال بطريقة مستقبلية، يحمل بوادر احتجاجات مقبلة، ستقود بعض الأحزاب إلى عدم قبول نتائج الانتخابات الجماعية المقبلة، سيما وأن أحزاب المعارضة باتت تبحث عن كل الممكنات للاحتجاج على حكومة يقودها حزب العدالة والتنمية، الذي ستشرف حكومته على تنظيم الانتخابات الجماعية المقبلة، في حين تشير الانتخابات في المغرب للعودة إلى احتجاجات ماقبل سنة 2002". وقال الدكتور أسليمي عن الرسالة الرابعة أنها "تكمن في تدني معدلات المشاركة، الأمر الذي يطرح مخاطر عودة مساحات فارغة، لا أحد يعرف من يؤطرها، ويرجع ذلك إلى أن معدلات المشاركة تظل ضعيفة مقارنة مع الارتفاع النسبي الذي عرفته انتخابات 25 تشرين الثاني/ نوفمبر 2011، بمعنى أن أدوات التعبئة التي اشتغلت عليها الدولة والأحزاب السياسية في عام 2011، باتت تتآكل، ويبدو أن تدني معدلات المشاركة يخدم الأحزاب التي لها قواعد منضبطة في التصويت، كحزب العدالة والتنمية، يضاف إلى ذلك، أن النسب المتدنية تترك مساحات فارغة من التمثيلية السياسية، لا أحد يعرف من هي الجهات التي يمكن أن تصل إليها، مقابل وجود ظاهرة مثيرة للانتباه، هي ارتفاع الأوراق الملغاة، التي يمكن اعتبارها ظاهرة تعبر عن احتجاجات صامتة، يمكن أن ترتفع أكثر في الانتخابات الجماعية المقبلة". ولخص الباحث أسليمي الرسالة الخامسة في كون التأطير في المجتمع بات منقسمًا بين الموالين للإدارة "الترابية" والموالين لـ"العدالة والتنمية" والموالين لـ"العدل والإحسان" . هذا، وقد كشف الأكاديمي أسليمي أنَّ الانتخابات الأخيرة تبعث برسالة أخرى مفادها، حيث قال موضحًا "إننا أمام عدد كبير من الأحزاب السياسية، التي باتت مرهقة وطنيًا ومحليًا، ولم تستطع تغيير نخبها القديمة أو الدفع بنخب جديدة إلى الحقل السياسي، فالأحزاب التاريخية تموت ببطء، وتبدو باقي المكونات الحزبية مرهقة ومشوشة، نتيجة عدم قدرتها على بناء منهجية وطريقة لمعارضة حزب العدالة والتنمية، الذي يقود الحكومة، وقد جعل هذا الإرهاق، في ضوء ضعف الإدارة الترابية، تلك الأحزاب تتحول في العديد من المقاطعات إلى لعب دور الوساطة وبناء التمثيلية، على اعتبار أنَّ الاحتجاجات والمطالب كلها تتجاوز المجالس الجماعية المكونة من تمثيليات حزبية، وتتوجه نحو أبواب العمالات والأقاليم، التي باتت تلعب دور الأحزاب السياسية في الميدان". هذا، وقد رأى الباحث أنَّ نتائج الانتخابات تشير إلى صعوبة "النمط اليعقوبي الحزبي" في الانتقال إلى المحلي، وهي صعوبةٌ تجعل المجتمع يتجه في المستقبل إلى "الانشطار" إلى ثلاث أقطاب كبرى للتأطير والتعبئة، وهي قطب وزارة الداخلية عن طريق إدارتها "الترابية"، وقطب حزب "العدالة والتنمية" الحاكم، وجناحه الدعوي الإصلاحي، وقطب جماعة "العدل والإحسان" الدعوية، وبينهما تتضاءل هوامش التعبئة والتأطير لباقي المكونات الحزبية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الانتخابات التشريعية الجزئية تعيد قراءة المشهد السياسي المغربي   مصر اليوم - الانتخابات التشريعية الجزئية تعيد قراءة المشهد السياسي المغربي



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 10:28 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

راشد يؤكّد الاستفادة من قرار أميركا باعتبار مصر آمنة

GMT 07:45 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

محمود الهباش يؤكد أن رفض المصالحة في صالح الاحتلال

GMT 10:37 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

جلال عوارة يعلن أن القوانين تضبط "الانفلات"

GMT 08:16 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أحمد السجيني يؤكد تفهم بريطانيا لموقف مصر من الإخوان

GMT 09:19 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

يحيى الكدواني يتوقع فشل المؤامرات

GMT 10:09 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

عبدالحميد يؤكّد غلق المقاهي غير المرخصة

GMT 12:17 2016 الجمعة ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد أبو حامد يؤكد زيارات السيسي ناجحة

GMT 07:47 2016 الخميس ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد الغول يؤكد فشل الحكومة في الأزمات
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon