مصر اليوم - خيار المقاطعة وارد ولابد من ضمانات للمشاركة في الانتخابات

رئيس كتلة "العدالة والتنمية" لـ "مصر اليوم"

خيار المقاطعة وارد ولابد من ضمانات للمشاركة في الانتخابات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - خيار المقاطعة وارد ولابد من ضمانات للمشاركة في الانتخابات

الجزائر – نورالدين رحماني

يرى حزب "جبهة العدالة والتنمية" الجزائري أن على نظام الرئيس بوتفليقة تقديم ضمانات موضوعية وأخرى شكلية، بغية مشاركة الجبهة في الانتخابات الرئاسية المقبلة، حفاظًا على مصداقية الجزائر، وحماية لأصوات الجزائريين، وتكريسًا للديمقراطية، المبنية على تداول السلطة. وأكد القيادي ورئيس الكتلة البرلمانية لحزب "العدالة والتنمية" لخضر بن خلاف، في لقاء خاص مع "العرب اليوم"، أن "تعديل المنظومة الانتخابية يجب أن يسبق تنظيم الانتخابات الرئاسية المقبلة، عبر إبعادها عن إشرف وزارتي الداخلية والعدل الجزائريتين، وتكليف لجنة وطنية مستقلة بالإشراف عليها، وإعادة النظر في القائمة الانتخابية للمصوتين، والتي مسها التزوير، حتى تجاوزت الـ 24 مليون ناخب، بينما الواقع يؤكد أن عددعم لا يتعدى 18 مليون ناخبًا، والنظام الجزائري ضمن فيها إلى أكثر من 6 ملايين صوت، عبر إعادة تسجيل الأموات، وإعادة تسجيل أفراد الجيش الجزائري لأكثر من 10 مرات، كما يجب أن تكون هناك رقابة حقيقة على الانتخابات من طرف المرشحين والأحزاب، وإعطاء الحرية لهم في ذلك"، مشيرًا إلى أن "هذه الشروط تعد في مضمونها الضمان الرئيس لشفافية الانتخابات ومصداقيتها محليًا وخارجيًا". ويرى بن خلاف أن "تعديل الدستور يأتي في مقدمة الأولويات التي يتطلبها التحول الديمقراطي في الجزائر، بغية حفظ الحقوق وتحديد الواجبات، وليس تثليث أو تربيع العهدات الرئاسية، سيما وأن الدستور القائم فقد توازنه، وتم العبث به لأغراض شخصية تهم الرئيس بوتفليقة، وفق رؤية ضيقة من النظام، بعد أن تم تعديله في 2008، بما يتح للرئيس بوتفليقة إحكام سيطرته على دواليب الحكم، وموازين السلطة في الجزائر، ويضيق الخناق على أي تحول ديمقراطي"، لافتًا إلى أن "بوتفليقة، وعبر تعديله الأخير للدستور، جمع كل الصلاحيات في يده، فهو الرئيس الفعلي للسلطة القضائية والتنفيذية والتشريعية، ومن الناحية العملية، لم يحدث أن وجد أي توازن بين البرلمان كسلطة تشريعية وبين الحكومة كهيئة تنفيذية، أما عن السلطة القضائية فلا أصل لها، ولا نسمع لها صوتًا، على الرغم من كل الأزمات والفضائح التي تعيشها الجزائر، لأنها تخدم مصلحة فئة معية الرئيس وحاشيته لا غير، كما أن المسؤول الأول في الحكومة – الوزير الأول – مسؤول أمام الرئيس، وليس البرلمان، والقوانين لا تصدر إلا بإذن من الرئيس، ما يمكنه من أن يعطل أي قانون بالثلث الرئاسي، الذي عينه هو شخصيًا في مجلس الشيوخ، فهي ديكتاتورية مغلفة بغطاء ديمقرطي، لتبيض وجهه خارجيًا ليس إلا، وتعيق كل بناء لمؤسسات الدولة"، معتبرًا أن "التعديلات التي أجراها بوتفليقة على دستور 2008 أثرت على التوازنات في الدستور القائم، ومن ثم بقيت بعض المواد مشلولة، وليست متوازنة مع بعضها البعض"، موضحًا أنه "لابد للدستور أن يعدل تعديلاً جوهريًا وعميقًا، فنحن ضد التعديلات التي توضع على المقاس، وتحل مشكلة خاصة بالرئاسيات، كما كان الشأن في تعديل 2008، لأنه وضع ليحل مشكلة الذين يريدون الاستمرار في نهب المال العام، والتغطية على الفساد الذي نراه اليوم". وجدد بن خلاف "رفض حزبه للتعديل المقترح على الدستور، والذي يرغب الرئيس بوتفليقة بتمريره عبر غرفتي البرلمان متجاهلاً الشعب الجزائري، صاحب القرار"، واصفًا إياه بأنه "تعديل على المقاس، وسواء كان التعديل بتمديد العهدة، أو بتربيع العهدة، أو بإنشاء منصب نائب للرئيس، أو حتى تحديد عهدة واحدة قابلة للتجديد، فلن نقبله، لأنها طريقة  تعديل سئم منها الشعب الجزائري، الذي يريد أن تعود الكلمة إليه"، وأضاف متسائلاً "كيف لبرلمان فاقد للشرعية، ويشهد له الجميع من النزهاء بأنه مر عبر تزوير كبير لصالح حزب جبهة التحرير الوطني، أن يعدل الدستور الذي ينظم حياة الشعب الجزائري"، واصفًا الأمر بأنه "استهتار بالشعب، وافتقاد لأدنى القيم الأخلاقية والسياسية في التعامل معه"، ومطالبًا بأن "يتم إرجاع أي تعديل للدستور إلى الشعب، وعبر استفتاء شفاف، وبعد أن يتم الاتفاق على أهم بنوده من طرف جميع الفاعلين والإطارات والأحزاب السياسية في الجزائر". وفي شأن مشاركة حزب "العدالة والتنمية" في الانتخابات الرئاسية المقبلة، أشار بن خلاف إلى أنه "يتوقف على إرادة السلطة القائمة، فإذا وجدت ضمانات لانتخابات شفاقة فلن تتاجر جبهة العدالة والتنمية على تقديم مرشحها خدمة للجزائر، أما إذا بقيت الأمور على حالها فلن يكون هناك أي جدوى من دخول مسرحية انتخابية محسومة مسبقًا"، معتبرًا أن "المشكلة في الجزائر تتمثل في طريقة إجراء الانتخابات"، لافتًا إلى أن "كل الانتخابات، ومنذ عام 1990، وهي تزور، فهي مسرحيات انتخابية فقط، والإرادة الشعبية مغيَّبة ولا تحترم،  وليس هناك تداول للأحزاب على السلطة، وإنما فقط  تدوير للأشخاص، من حاشية بوتفليقة، على السلطة، وللخروج من عنق الزجاجة، لابد من العودة إلى الشعب المُغيَّب، واحترام إرادته، في إحداث التغيير الهادئ والسليم"، مؤكدا أن "خيار المقاطعة يبقى وارد، إذا ترسخت خريطة الطريق لانتخابات 2014، التي يرغب بوتفليقة وضعها للاستمرار في الحكم، والتي بدأت ملامحها عبر التغييرات التي أجراها على هرم السلطة، وتعزيزها بحاشيته والمقربين منه، والتحالفات التي تتم عبر أحزاب الموالاة، والتي وصلت إلى البرلمان عبر تحالف ضم 3 تشكيلات سياسية، يتقدمها حزب جبهة التحرير الوطني، والأحرار، وجبهة أمل الجزائر، والتي تضم 300 نائب، بغية تمرير مشروع الدستور"، مشددًا على أن "المقاطعة ستكون رسالة قوية لنظام بوتفليقة وللرأي العام داخل الجزائر وخارجها، مفادها أن التغيير الهادئ والسليم الذي ينشده الجزائريون لازال بعيدًا، ولازال هناك مزيد من النضال والتضحيات للوصول إليه".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - خيار المقاطعة وارد ولابد من ضمانات للمشاركة في الانتخابات   مصر اليوم - خيار المقاطعة وارد ولابد من ضمانات للمشاركة في الانتخابات



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon