مصر اليوم - السيسي الأنسب لقيادة مصر في هذا التوقيت الحرج

المحامي والناشط السياسي نبيه الوحش لـ"مصر اليوم"

السيسي الأنسب لقيادة مصر في هذا التوقيت الحرج

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - السيسي الأنسب لقيادة مصر في هذا التوقيت الحرج

القاهرة – محمد محمود

أكد المحامي الشهير والناشط السياسي المصري نبيه الوحش، إنه يعتزم رفع دعوى قضائية الاسبوع المقبل لالزام الحكومة المصرية باستخدام البدائل الداخلية للتمويل بدلا من القروض والمساعدات الخارجية التي تكبل بلاده بمزيد من الديون.  واوضح في مقابلة خاصة مع"مصر اليوم"، أن تلك البدائل تتمثل في تحصيل 90 مليار جنيه من التهرب الضريبي ، والغاء الدعم الذي تحصل عليه شركتي" شل وموبيل"  والبالغ نحو 60 مليار جنيه ، اضافة لفسخ تعاقدات نحو 90 ألف مستشار في الحكومة لايقدمون شيئا للدولة ويحصلون شهريا علي 5 مليارات جنيه مع فتح ملف الاراضي التي تم بيعها خلال السنوات الاخيرة علي طريق القاهرة الاسكندرية ، والقاهرة الاسماعيلية الصحراويين ، والتي تم بيعها بأسعار لاتتناسب وقيمتها ، حيث قدر فروق اسعار تلك الاراضي بنحو 800 مليار جنيه .  وأشار الوحش الى أنه بصدد تأسيس حزب " الفقراء الشعبي الديموقراطي" ، بهدف توعية أكثر من 70% من الشعب المصري وهم الفقراء ، بحقوقهم واشراكهم في اتخاذ القرار السياسي ، حتى لا يتمكن أحد من استقطابهم مقابل "الزيت والسكر"، في اشارة الى ما كانت تقوم به جماعة "الاخوان المسلمين" في الانتخابات البرلمانية والرئاسية الماضية ، لافتا إلى أن مقرات الحزب ستكون علي أرصفة الشوارع في كافة المدن والقري المصرية .  وقال: "سنجاهد لتطبيق العدالة الاجتماعية من خلال التنمية ، وكذلك التعليم لجعله حقا من اجل حماية الاخلاق والثوابت المجتمعية الاصيلة وليست الدخيلة ، لأنه مع الاسف معظم شباب الاجيال الجديدة لا يقدر الكبير ولا الشيخ ولا رجل الدين ويتطاول عليه ، وتلك ردة على الهوية المصرية " .  وأضاف : "بدأت في اتخاذ خطوات فعلية لتأسيس الحزب منذ نحو ستة أشهر ، وما دفعني لذلك هو الاداء الحزبي المتدني لكافة الاحزاب المصرية طوال الاعوام السابقة ، وحتى التي اعقبت ثورة يناير ، وأرى أن الاحزاب القديمة كالوفد والتجمع والناصري ، وغيرها كان يستوجب حلها اسوة بحل الحزب الوطني في أعقاب سقوط نظام الرئيس الاسبق مبارك ، فهذه الاحزاب كانت اما ورقية لانشاط ولا شعبية لها ، واما عائلية بهدف الوجاهة الاجتماعية ، لكنها جميعا كانت تستهدف تجميل وجه النظام القبيح ، واسهمت في افساد الحياة السياسية من خلال صمتها وسلبيتها وعدم قدرتها علي التواصل مع الطبقة العريضة من الشعب .  وتابع : أما الأحزاب الجديدة التي تأسست بعد الثورة ، مثل حزب المؤتمر الذي اسسه السيد عمرو موسي ، وحزب الدستور الذي أسسه السيد محمد البرادعي ، فهي أحزاب بدأت من القمة واكتفت بالتنظير من خلال الغرف المغلقة والمكيفة ، فلم تتواصل مع قضايا الناس وبالتالي فشلت جماهيريا واصبح بينها وبين الشعب هوة كبيرة ، واعتقد ان ذلك بدا واضحا في نتائج الانتخابات البرلمانية والرئاسية السابق ، فلم يكن لها تأثير يذكر علي الشارع ، ثم راحوا يتباكون علي فشلهم ، بتوجيه الاتهامات لجماعة الاخوان باللجوء للرشاوي الانتخابية ، وظنوا انها فقط هي التي تجتذب الاصوات .  واتهم الوحش كافة الاحزاب السياسية بتلقي تمويلات من الخارج ، مؤكدا أن ما طال الاحزاب الدينية في هذا الصدد طال أيضا المدنية ، وقال: التيارات الاسلامية تتلقي التمويلات للصراع علي السلطة والتيارات المدنية تتصارع علي الدولار . ونفى المحامي الشهير انتماءه لجماعة الاخوان المسلمين أو تيار الاسلام السياسي ، مؤكدا أنه كان أول من وجه انتقاده لهذا التيار عبر قنواتهم الاعلامية ، وضرب المثل بانتقاده لقرار الرئيس المعزول محمد مرسي باعادة مجلس الشعب علي احدي القنوات التابعة لهذا التيار رغم حكم المحكمة الدستورية بحله وقال:"قلت لمرسي أن قرارك نوع من الغباء السياسي ، وعليك احترام الحكم القضائي ، لنتمكن من التأسيس لدولة القانون ".  وأشار الي أن ميوله "ناصرية" على الرغم من عدم انتمائه يوما لحزب في هذا التيار ، مشددا على أن الرئيس الراحل جمال عبد الناصر كان حاسما في قرارته التي اعقبت ثورة يوليو وأهمها حل كافة الاحزاب السياسية على الرغم من قوة تلك الاحزاب في ذلك الوقت وشعبيتها . وعن لجنة "الخمسين" والتعديلات الدستورية الجديدة ، قال الوحش : علي الرغم من من عدم رضائي الكامل عن تلك اللجنة لسيطرة التيار الليبرالي والعلماني علي افرادها ، الا انني اري انها قدمت موادا غاية في الاتقان والحرفية ، لكنها ايضا قدمت موادا اراها تمثل كارثة مثل المادة الخامسة التي تشير الي التزام مصر بالمواثيق والاتفاقيات الدولية ، لكون مصر وقعت علي اتفاقات لا تتناسب ومبادئ ومعتقدات الشعب المصري كتلك الخاصة بحقوق الطفل وغيرها ، منتقدا عدم مناقشة مواد الدستور مجتمعيا قبل تصويت اللجنة عليها . وانتقد الوحش أيضا اقرار قانون التظاهر دون مناقشته وتوضيحه ، علي الرغم من تأكيده علي اهمية اصداره لاعادة الهدوء والاستقرار للبلد ، موضحا ان الفتوي والتشريع بمجلس الدولة كانت قررت ان وزارة الداخلية هي التي تلجأ لقاضي الامور الوقتية عند رفض مظاهرة بعينها ، وليس العكس كما في القانون الذي تم اقراره واثار حفيظة البعض . وقال ان اي دولة في مرحلة انتقالية من حقها استخدام قوانين استثنائية لاعادة الاستقرار ولذلك لابد من اقرار قانون التظاهر وتطبيقه .  وعن دعوات ترشيح الفريق اول عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع لرئاسة الجمهورية ، قال المحامي الشهير : اري انه الشخص المناسب لادارة شؤون البلاد في هذا التوقيت الحرج من عمر مصر لما يتمتع به من رؤية سياسية وأمنية وقبل ذلك يحظى بدعم شعبي كبير  الا إنني في الوقت ذاته اخشى عليه من محاولات المتاجرة ممن يتمنون استمرار حالة الفوضي املا في استمرار تحقيق المكاسب وتلقي التمويلات.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - السيسي الأنسب لقيادة مصر في هذا التوقيت الحرج   مصر اليوم - السيسي الأنسب لقيادة مصر في هذا التوقيت الحرج



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 07:45 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

محمود الهباش يؤكد أن رفض المصالحة في صالح الاحتلال

GMT 10:37 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

جلال عوارة يعلن أن القوانين تضبط "الانفلات"

GMT 08:16 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أحمد السجيني يؤكد تفهم بريطانيا لموقف مصر من الإخوان

GMT 09:19 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

يحيى الكدواني يتوقع فشل المؤامرات

GMT 10:09 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

عبدالحميد يؤكّد غلق المقاهي غير المرخصة

GMT 12:17 2016 الجمعة ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد أبو حامد يؤكد زيارات السيسي ناجحة

GMT 07:47 2016 الخميس ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد الغول يؤكد فشل الحكومة في الأزمات

GMT 07:44 2016 الأربعاء ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

بن حلي يكشف عن قرار مرتقب بشأن فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon