مصر اليوم - نافعة لـمصر اليوم إعلان الجماعة إرهابية سيكون له آثار وخيمة

أكد أن القرار سيواجه تحديات قانونية كثيرة

نافعة لـ"مصر اليوم": إعلان "الجماعة إرهابية" سيكون له آثار وخيمة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - نافعة لـمصر اليوم: إعلان الجماعة إرهابية سيكون له آثار وخيمة

القاهرة ـ محمد فتحي

اعتبر استاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة الدكتور حسن نافعة ، أن اتجاه جماعة الاخوان المسلمين ، الى التنسيق مع التنظيمات الجهادية التكفرية في سيناء وكل انحاء الجمهورية تهدف الي  ترويع الشعب والمسؤولين ، ويضع الدولة أمام خيار واحد ، وهو اعلان "الجماعة" ارهابية ، محذرا من أن هذا الاعلان سيواجه تحديات قانونية كثيرة وستكون له اثار وخيمة اذا لم يطبق بشكل منظم واضاف في حديث خاص لـ"مصر اليوم "  ان قرار مجلس الوزراء بشان اعلان جماعة الاخوان المسلمين  جماعة ارهابية هو قرار سياسي يوضح الصراع القائم بين الجماعة والدولة وتابع :  ان الاخوان المسلمين ليس لديهم ايجابية في رؤية الواقع الحقيقي ، ولكنهم اصروا على تحدي الدولة والشعب بمطالبهم بعودة الشرعية للرئيس المعزول الدكتور محمد مرسي الى سدة الحكم وعودة مجلس الشورى وهي مطالب غير واقعية ، وتمثل تحديا حقيقيا للشعب الذي خرج واقصاهم في 30 يونية . واشار نافعة ، الي ان المواجهة سوف تثمر في النهاية عن انتصار الدولة على الاخوان ، لان التنظيم مهما كان حجمه وقدرته لن يستطيع هزيمة الدولة ، مؤكدا أن هناك  غطاءً شعبيا كبيرا للحكومة  ، وهم من خرجوا في 30 يونية ، معربا عن أمانيه ان تراجع جماعة الاخوان  ممارساتها ،  وتعود الي حضن الوطن . و قال نافعة ، ان الاستفتاء على الدستور هو اول اختبار حقيقي لثورة يونية وخارطة الطريق فاذا نجح الاستفتاء بطريقة يصعب الشك في حياديتها ونزاهتها وشفافيتها   سيكون  دليلا قويا وقاطعا علي ان مرسي عزل بقرار شعبي قبل ان يكون قرارا سياسيا وسيجعل العالم الخارجي يراجع موقفه بشان ماحدث في 30 يونية ، وسيكون في الوقت نفسه اول هزيمة حقيقة كبرى علي ارض الواقع لجماعة الاخوان ، قائلا : نعم للدستور تعني تفويضا جديدا للدولة بعزل مرسي وجماعته من خلال صندوق الاستفتاء . وعن الانتخابات الرئاسية اوالبرلمانية اولا ، قال استاذ العلوم السياسية ان لكل مزياه وعيوبه ، الاأن  مزايا الانتخابات الرئاسية اكثر لان "البرلمانية" سوف تمنح خارطة الطريق مدة اطول وهو في غير صالح البلاد في هذا التوقيت  لاننا في فترة نحتاج فيها الى رئيس قادر على اتخاذ القرار واعادة بناء الدولة ، ولذلك أرى انه من الأفضل ان تكون الانتخابات الرئاسية اولا . وعن شخصية الرئيس التي تحتاجه مصر في الفترة الحالية الحرجة قال : الفترة تحتاج الي رجل قوي يكون محل توافق من الكثير من اطياف الشعب ، وأرى ان الفريق اول  عبد الفتاح السيسي هو الانسب للمرحلة على ان يضع في حساباته ، انه جاء مرشحا لثورتي يناير ويونية التي تطالب بالعيش والحرية والكرامة الانساية ، وهذة هي احلام الجميع . واضاف : عليه كذلك ان يتخلص من فلول النظام القديم الذي يحاول العودة الي المشهد مرة اخري ، لان اعادة النظام القديم سيقلص رصيد السييسي في قلوب الجماهير ، ويمنح فرصة قوية للاخوان وغيرهم للظهور من جديد في المشهد السياسي .

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - نافعة لـمصر اليوم إعلان الجماعة إرهابية سيكون له آثار وخيمة   مصر اليوم - نافعة لـمصر اليوم إعلان الجماعة إرهابية سيكون له آثار وخيمة



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon