مصر اليوم - أبو الفتوح ينتمي لجماعة إرهابية وعدم ترشحه للرئاسة أمر طبيعي

أستاذ العلوم السياسية جمال زهران لـ"مصر اليوم"

أبو الفتوح ينتمي لجماعة إرهابية وعدم ترشحه للرئاسة أمر طبيعي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أبو الفتوح ينتمي لجماعة إرهابية وعدم ترشحه للرئاسة أمر طبيعي

القاهرة – محمد فتحي

قال أستاذ العلوم السياسية في جامعة قناة السويس وعضو مجلس الشعب السابق الدكتور جمال زهران، إن إعلان رئيس حزب مصر القوية الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح عدم الترشح للانتخابات الرئاسية هو أمر طبيعي، إذ ينتمي أبو الفتوح لجماعة إرهابية وهي جماعة الإخوان المسلمين، حتى ولو أنكر ذلك وادّعى انفصاله عن تلك الجماعة، التي وضعت على قوائم الإرهاب بقرار شعبي وتأكيد حكومي. واستنكر زهران، في مقابلة خاصة لـ"مصر اليوم"، تصريحات أبو الفتوح التي قال فيها إنه وحزبه شاركوا في ثورة الثلاثين من حزيران/يونيو ضد جماعة الإخوان، في الوقت الذي ظهر فيه علي شاشة قناة "الجزيرة"، ليؤكد أن ما حدث في 30 يونيو هو انقلاب عسكري وردّة على الديمقراطية، مؤكدا أن ترشح أبو الفتوح للرئاسة كان سيعد تصرفا استفزازيا للشعب المصري، الذي لفظ جماعة الإخوان المسلمين، ومؤيديها وأتباعها. وأضاف إعلان أبو الفتوح عدم الترشح جنّبه الكثير من الإجراءات التي كنّا سنسعى لتنفيذها للوقوف أمام هذا الترشح، أوّلها المطالبة بمحاكمته باعتباره داعما للإرهاب، وعلى الحكومة اتخاذ قرارات حاسمة بحل الأحزاب التي نشأت على أساس ديني، ومنها حزب مصر القوية الذي يرأسه أبو الفتوح. وتابع "من سيمنح المرشح الشرعية والكرسي هو الشعب، الذي أصبح بعيدا عن الوصاية بعد مشاركته في ثورتين وإزاحته لنظامين سياسيين مختلفين، في ثلاثة أعوام فقط، ما يؤكد وعي وثقافة هذا الشعب الذي لن ينخدع مرة في وجوه لم تكن تبحث إلا عن السلطة، بعيدا عن المصلحة الوطنية. وعن إعلان مؤسس التيار الشعبي حمدين صباحي الترشح للرئاسة، قال زهران إن هذا الترشح هو إضافة ودعم للعملية الديمقراطية، إذ سيعطي منافسة حقيقية للسباق الرئاسي، باعتبار أن حمدين له قاعدة شعبية في الشارع ليست بالصغيرة، مدللا على ذلك بحصول حمدين على قرابة 5 ملايين صوت في الانتخابات الرئاسية السابقة، ما يؤكد أن له مؤيدوه. أما عن ترشح المشير عبد الفتاح السيسي فأكد زهران أن الاستفتاء على الدستور كان بمثابة استفتاء على ترشحه، إذ نزل المصريون بكثافة للتصويت إعلانا على موافقتهم على خارطة الطريق، وتلبية لدعوة المشير بالنزول للاستفتاء، مؤكدا أن الشعب المصري يري فيه الزعيم والقائد الذي وقف إلى جوارهم في محنتهم خلال حكم "المعزول"، وليس مجرد رئيس، وعموما فالكلمة في النهاية ستكون للشعب المصري.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أبو الفتوح ينتمي لجماعة إرهابية وعدم ترشحه للرئاسة أمر طبيعي   مصر اليوم - أبو الفتوح ينتمي لجماعة إرهابية وعدم ترشحه للرئاسة أمر طبيعي



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon