مصر اليوم - لدينا اعتراض على قانون الانتخابات الرئاسيّة

رئيس حزب "التجمع" لـ"مصر اليوم"

لدينا اعتراض على قانون الانتخابات الرئاسيّة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لدينا اعتراض على قانون الانتخابات الرئاسيّة

القاهرة - محمد فتحي

أكّد رئيس حزب "التجمع" سيد عبد العال أنّ مصر تمر بظروف صعبة، وكل القوى السياسية، بما فيها حزب "النور" السلفي، لديها إصرار كامل على استكمال خارطة الطريق، وتفويت الفرصة على "الإرهابيين" في عرقلة مسيرة الوطن. وأضاف عبدالعال، في حديث خاص إلى "مصر اليوم"، أنّ "الشعب المصري سيساند الشرطة والجيش في القضاء على الإرهاب الأسود، وتحقيق العدالة الاجتماعية". وعن قانون الانتخابات الرئاسية، الذي أصدره الرئيس الموقت المستشار عدلي منصور، أشار عبد العال إلى أنّ "التجمع أصدر مذكرة شرح فيه وجهة نظره، والبنود التي اعترض عليها"، مؤكدًا أنّ "طرح الرئيس منصور القانون للحوار المجتمعي، والمناقشة، هو أمرٌ إيجابيّ، ويحسب لهذا الرجل، إلا أنّ هناك اعتراض وتعديل لبعض المواد، من بينها المواد 6 و11و21 و19 و42، وهناك مذكرة شملت رأي التجمع، أعدها  القيادي في الحزب حسين عبد الرازق، وقدّمت إلى رئاسة الجمهورية". وأوضح عبد العال، بشأن مساندة الحزب لمرشح رئاسي، أنّ "حزب التجمع هو حزب سياسي كبير، ولن يتخذ قرار دعم أي مرشح، مهما كان اسمه، قبل اجتماع المكتب السياسي، ودراسة البرنامج الانتخابي للمرشح، وإمكان تنفيذه على أرض الواقع"، مشيرًا إلى أنّه "حال ترشح المشير السيسي فلن نغفل الظهير الشعبي، والمساندة القوية التي يتمتع بها الرجل، ولكن لابد من وجود برنامج اقتصادي أمني قوي، تكون آليات تنفيذه موجودة على أرض الواقع"، معتبرًا أنّ "البرتوكول، الذي وقع بين القوات المسلحة ودولة الإمارات العربية، بغية إنشاء مليون وحدة سكنية منخفضة التكاليف، سيكون له دور إيجابي كبير". ويرى رئيس حزب "التجمع" أنّ "إعلان حمدين صباحي عن ترشحه يعدُّ مؤشرًا إيجابيًا، للمنافسة الحقيقية على المنصب"، مبيّنًا أنّ "صباحي شخصية سياسية مرموقة، وهو محل توافق كبير من القوى السياسية، وفي حال ترشح المشير السيسي ستكون هناك منافسة حقيقية"، وأضاف "ننتظر الانتهاء من قانون الانتخابات، والترشح بشكل رسمي، وإعلان البرامج الانتخابية، وبعدها نجتمع ونعلن من نساند من المرشحين". وانتقد عبد العال إعلان خالد علي ترشحه في هذة المرحلة، ووصفه بأنه "في غير محله، لاسيما أنّ فرصته ستكون ضعيفة، في ضوء وجود أسماء كبيرة بحجم السيسي وصباحي"، مشيرًا إلى أنّ "خالد ليس لديه الحنكة السياسية، ومصر تحتاج إلى رئيس يمتلك الشخصية والقيادة، ومعه فريق عمل بمستوى علمي، يضع السياسيات وآليات تنفيذها". وعن إصرار سامي عنان على الترشح، أكّد أنّه "سيجعله يفقد الكثير من رصيده لدى المصريين، لاسيما أنّ السياسية العامة في المؤسسة العسكرية هي التوافق"، وتابع "أرى أنّ السيسي هو مرشح القوات المسلحة". واستطرد عبد العال، بشأن إعلان أبو الفتوح الانسحاب من السباق الرئاسي، "القرار ليس في يده، ولكن القبول الشعبي للإسلاميين في الشارع بصفة عامة، بعد الثورة، تراجع بشكل كبير، وغير مسبوق، فلم يعد الناخب يثق فيمن يخلطون الدين مع السياسية، ولم يعد لهم وجود في الحياة السياسية، وتراجعه يعود لكونه يعلم جيدًا أنّ فرصة حصوله على أصوات ستكون ضعيفة، واعتقد أنّه قد يوافق على طلب ما يسمى (تحالف دعم الشرعية) بالترشح، لأنّهم يسعون إلى العودة مرة أخرى، وهذا شيء صعب للغاية، لأن الشعب المصري أصبح لديه وعي كبير، وثورتي يناير ويونيو ساهمتا في تثقيف الشعب بطريقة غير مسبوقة". وكشف عبد العال عن تأييد حزبه للانتخاب بالنظام الفردي، مشيرًا إلى أنّه "سوف يكون للحزب مرشحين في جميع الدوائر، ولن ينجح في الانتخابات المقبلة إلا الشرفاء، لأنّ الناخب أصبح لديه وعي سياسي كبير". ولفت رئيس حزب "التجمع" إلى أنّ "حكومة المهندس إبراهيم محلب جاءت في ظروف غاية في الصعوبة، وأمامها تحديات كبيرة، لكن رئيس الوزراء شخص مشهود له بالنجاح في كل المهام التي أوكلت إليه، فقد استطاع أن ينهض بشركة المقاولون العرب، ليضعها على سلم العالمية، كما نجح في خلق طفرة في وزارة الإسكان، فهو رجل يختلط مع الناس، ويحاول حلّ مشاكلهم على الطبيعة"، مبيّنًا أنّ "ملف الأمن هو الأهم في المرحلة الراهنة، وهو الذي يمهد للملف الأخر، الاقتصاد،  ونجاح محلب في الملفين سيخلق له فرصة كبيرة من النجاح". ويرى عبدالعال أنّ "مدة بقاء محلب لن تكون كافية إلا إذ كلّف بتشكيل الحكومة التي تأتي بعد انتخاب الرئيس الجديد، وهو أمر وراد، فالمرحلة تحتاج إلى رجل يلمس مشاكل الناس بنفسه، بعيدًا عن التقارير المكذوبة، ولذلك لن يحس رجل الشارع بمجهود الحكومة إلا بعد فترة، لأن الإرهاب يؤثر على كل شيء، والتكاتف لمواجهته من الشعب والحكومة هو الحل، لأن أيّة حكومة لن تستطيع مواجهة كل هذه التحديات إلا بوجود ظهير شعبي قوي يقف خلفها". واختتم رئيس حزب التجمع حديثه مع "مصر اليوم" قائلاً "التحديات التي تقابل الرئيس المقبل كبيرة جدًا، وأهمها ملف الأمن، الذي يتطلب التخلص من الإرهابيين، وقطع جذورهم، وهذا يتطلب وقتًا كبيرًا، وتسليحًا وتدريبًا جيدًا للشرطة، ومبالغ مالية طائلة، في ضوء الظروف الاقتصادية غير المتزنة، ولذلك سيكون الأمن، والاقتصاد، والعدالة الاجتماعية، وإحساس المواطن بقيمته عند الدولة، محور عمل ومؤشر نجاح الرئيس المقبل، وفي حال وجود رئيس له ظهير شعبي ومساندة سيكون النجاح حليفه".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لدينا اعتراض على قانون الانتخابات الرئاسيّة   مصر اليوم - لدينا اعتراض على قانون الانتخابات الرئاسيّة



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم - الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو
  مصر اليوم - تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام

GMT 08:34 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصطفى الجندي يُؤكِّد "ترابط" ترامب والسيسي

GMT 10:28 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

راشد يؤكّد الاستفادة من قرار أميركا باعتبار مصر آمنة

GMT 07:45 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

محمود الهباش يؤكد أن رفض المصالحة في صالح الاحتلال

GMT 10:37 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

جلال عوارة يعلن أن القوانين تضبط "الانفلات"

GMT 08:16 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أحمد السجيني يؤكد تفهم بريطانيا لموقف مصر من الإخوان

GMT 09:19 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

يحيى الكدواني يتوقع فشل المؤامرات

GMT 10:09 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

عبدالحميد يؤكّد غلق المقاهي غير المرخصة

GMT 12:17 2016 الجمعة ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد أبو حامد يؤكد زيارات السيسي ناجحة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:20 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الاستعانة ببرنامج "سكايب" لتدريب المعلمين في ليبيا
  مصر اليوم - الاستعانة ببرنامج سكايب لتدريب المعلمين في ليبيا

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"
  مصر اليوم - إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح يوم للستات

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 13:35 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

حل سحري لفقدان الوزن عن طريق تناول البطاطا

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon