مصر اليوم - الثورة لن تكتمل ما لم تتولى الحكم وبرنامجي طموح

المرشح المحتمل لرئاسة مصر حمدين صباحي لـ"مصر اليوم":

الثورة لن تكتمل ما لم تتولى الحكم وبرنامجي طموح

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الثورة لن تكتمل ما لم تتولى الحكم وبرنامجي طموح

القاهرة ـ محمد الدوي/محمد فتحي

أكّد المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية حمدين صباحي أنَّ السبب في ترشحه للانتخابات هو أنّه شارك في الثورة العظيمة، التي يؤمن بأنها يجب أن تصل للسلطة بعد الإطاحة برئيسين، لاسيما أنّها سلّمت الحكم إلى سلطة انتقالية، وهذا يجعلها ثورة غير مكتملة.وأضاف صباحي، في تصريح إلى "مصر اليوم"، "نأمل أن تكون المنافسة بعيدًا عن التلاسن والصراعات الشخصية، وأن تكون مصلحة مصر وأمنها واستقرارها هدفًا للجميع". وأشار إلى أنَّ "دعوته للمرشح الرئاسي المنافس وزير الدفاع السابق المشير عبد الفتاح السيسي للمناظرة العلنية هدفها إثراء الديمقراطية، ووضع مصر على أعتاب الدول المتقدمة". وأعرب عن أمنياته في أن تكون الانتخابات المرتقبة نموذجًا لمصر المستقبل، وأن تعكس تحضّر الشعب المصري، وقدرته على الحوار الراقي، بعد فترة عصيبة يحتاج فيها الجميع للتكاتف، بغية عودة الاستقرار والإنتاج. وأوضح صباحي أنَّ "الشعب والجيش هما من أسقطا الأنظمة السابقة، عبر التكاتف بينهما، فالجيش والشعب بالفعل يد واحدة، والتفرقة بينهم خط أحمر، فالبناء لن يكون إلا بهما"، مشيرًا إلى أنَّ "القوى الثورية تعرف قيمة وقدر الجيش ورجاله". وعن برنامجه الانتخابي، بيّن أنَّ "البرنامج يؤسس إلى شراكة وطنية بين كل طوائف الشعب، ودون التكاتف لن ينجح أي برنامج"، لافتًا إلى أنَّ "برنامجه سياسي واقتصادي طموح". ورأى صباحي، في تصريح صحافي آخر، أنَّ "من حق الشباب أن يجدوا ممثلاً للثورة، وخطابها وأهدافها"، معتبرًا أنّه "من غير الممكن أن نترك الانتخابات المقبلة لتسير وكأنها استفتاء على شخص واحد". ولفت إلى أنّه "على الرغم من أنَّ تحصين اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية يضع الكثير من الشكوك بشأن نزاهة الانتخابات، إلا أنَّ قوتنا على الأرض، وحرصنا على الوصول لانتخابات نزيهة سوف يؤثران على ميزان القوة، إذ أنَّ قوة الناس هي من ستفرض انتخابات نزيهة". وعبّر عن رفضه للتحصين، لافتًا إلى أنَّ "هناك مراحل أخرى يجب النظر إليها كعقبات محتملة، فإذا بدأنا بتحصين العليا للانتخابات فقد نجد الدولة تحد من قدرتنا على جمع توكيلات، والوصول للناس، أو أن نواجه بقبضة الدولة الحديدية، للعمل لصالح مرشح معين". وبيّن صباحي أنّه "إذا وجدنا أننا نواجه ظروفًا تسمح لنا بالحصول على انتخابات ديمقراطية فسوف نستمر، ولكن إذا وجدنا أننا أمام ظروف كتلك التي واجهناها في الانتخابات البرلمانية عام 2010، سوف نعيد النظر بالتأكيد في موقفنا". وعن خيار مقاطعة الانتخابات، أوضح صباحي أنّه "يعتقد أنَّ المقاطعة إجراء ضمن الديمقراطية، ولكن السؤال هو متى"، معتبرًا أنّه "لكي نبني ديمقراطية حقيقة في مصر يجب أن نأخذ الطريق الصعب، فإذا لم يكن بإمكاننا أن نكسب عبر صناديق الانتخابات فهذا يعكس نقطة ضعف". واعتبر صباحي أنَّ "المشاركة في الانتخابات هي الاختبار الأمثل لتقييم حجم وتأثير القوى المدنية"، مشيرًا إلى أنَّ "البديل عن المشاركة الآن، هو انتظار الديمقراطية في هذا البلد أن تنضج، أو أن يأتي أحد ويمنحني ديمقراطية خالية من المشكلات". وأضاف "لا يمكنك أن تبني ديمقراطية في مصر عبر الانتظار، أنت تبنيها حين يحصل عليها الناس، عبر قوة إرادتهم، وهذه هي الطريقة التي أرى بها المعركة الرئاسية والبرلمانية، وكذا معركة المحليات، كل المعارك الانتخابية تعبد الطريق نحو استكمال الثورة". وبشأن المشهد السياسي الراهن، يرى صباحي أنّه "مشهد معقد، فالمصريون يريدون بناء ديمقراطية حقيقية، ولكن هناك بيئة استقطاب حادة، تمتد إلى ما وراء المنافسة السياسية الصحية، بيئة مصبوغة بخطابات الإقصاء، والمتسببون في هذا كثيرون للغاية، فقادة الإسلام السياسي احتكروا الدين، وأقصوا الآخرين واعتبروهم كفار، والآن ترتكب الخطيئة باسم الوطنية، وتحت اسم الثورة". ولفت صباحي إلى أنَّ "وسائل الإعلام تلعب دورًا متزايدًا في تعميق حالة الاستقطاب"، معتبرًا أنَّ "هذا مرتبط مع مصالح ونفوذ ملاك وسائل الإعلام تلك، حيث أصبح الإعلام دعائيًا، أكثر منه إعلامًا مهنيًا". وأوضح صباحي أنَّ "على النبة والشعب أن يدركوا أنَّ السياسة بعد ثورة 30 يونيو قد تراجعت بدرجة كبيرة، وأصبح الأمن يلعب دورًا متزايدًا، عبر الحرب على الإرهاب، وهذا يعكس حالة المزاج العام". وشدّد صباحي على أنّه "ليس مرشحًا عن عقيدة أو فكر معيّن، أو حزب أو تيار، بل أمثل مشروع كل المصريين، الذي تمثل في الثورة، والتي يجب أن تصل إلى السلطة"، معتبرًا أنَّ "هذا المشروع أكبر وأشمل من الناصرية أو الليبرالية أو اليسار". وعن ترشّح شخصية عسكريّة لرئاسة البلاد، تابع "ذلك لم يكن مطروحًا على الطاولة حين شاركت في ثورة 30 يونيو"، موضحًا أنَّ "الإرهاب هو الذي جعل ذلك متاحًا، فضلاً عن أنَّ في صفوف المعارضة من يرون أننا نحتاج إلى قبضة حديدية". واعترف صباحي بتراجع دور القوى السياسية بشكل عام، بعد ثورة "30 يونيو"، بما فيهم جبهة الإنقاذ الوطني، لافتًا إلى أنَّ "الفراغ السياسي ملئ بقوات الأمن، والناس لا يمكن أن يبقوا في الشوارع للأبد، عليهم أن يعملوا، وكان يفترض أن تترك إدارة النضال السياسي المعقد للنخبة المثقفة". وبشأن جماعة "الإخوان المسلمين"، أكّد أنَّ "هناك حاجة لعدالة انتقالية، تحاسب كل من تورطوا في العنف، وارتكبوا جرائم الفساد السياسي، وهذا سيفتح الباب للغفران والمصالحة"، معربًا عن "اعتقاده بأنه لا مكان للإخوان المسلمين كتنظيم وجماعة، ولكن هذا قرار يترك للقضاء"، مشدّدًا على "ضرورة التمييز ما بين جماعة الإخوان المسلمين والتيار الإسلامي في عمومه، فتنظيم الإخوان المسلمين تورّط في انتهاكات، ولكن لا يمكن القيام بعقوبات جماعية". وبيّن صباحي أنَّه "لا يمكن استبدال مشروع الإخوان المسلمين إلا بمشروع ديمقراطي، وإذا حلَّ محلَّه مشروع إقصائي، فالمواطنين سيكونون أمام خيارين، مشروع إقصائي باسم الدين ومشروع إقصائي باسم الثورة أو الوطنية". وعن فلسطين وحركة "حماس"، أشار صباحي إلى أنّه "مصري، وعربي وقومي، أنا مع فلسطين، وهذا ليس محل نقاش، فلسطين ليست غزّة، وغزة ليست حماس، وفلسطين أكبر من فتح وحماس، وحماس ستعمل بشكل شرعي، فقط حين توجه أسلحتها نحو الهدف الصحيح، وهي الدولة العنصرية التي تحتل بلادها، وإذا وجهت سلاحها نحو مصر فنحن لن نسامح"، وأضاف ناصحًا "حماس" بأن "تقف عند كونها حركة مقاومة، عوضًا عن أن تكون جزءًا من منظمة فاشلة"، في إشارة منه إلى جماعة "الإخوان". واستطرد، بشأن دور الجيش "نريد جيشًا قويًا، سيما أن الجيش المصري هو الجيش الأخير الباقي في الأمة العربية، والحاجة للجيش المصري الآن أكثر من أي وقت مضى، ولكي نجعله جيشًا قويًا يجب أن يتم بناؤه كجيش مؤهل من حيث الأسلحة والتدريب والقدرة والكفاءة القتالية"، مبيّنًا أنَّ "دور الجيش الأساسي يجب أن يكون حماية الأمن المصري، واستعادة دور مصر في العالم العربي، ويجب أن يكون كما نص الدستور (مملوكًا للشعب)، وأفضل دور يمكن أن يلعبه هو أن يحمي وليس أن يحكم"، معتبرًا أنّه "كلما بعد الجيش عن السياسة سيحصل على دعم شعبي أكبر".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الثورة لن تكتمل ما لم تتولى الحكم وبرنامجي طموح   مصر اليوم - الثورة لن تكتمل ما لم تتولى الحكم وبرنامجي طموح



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا
  مصر اليوم - ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك
  مصر اليوم - توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 13:19 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع
  مصر اليوم - دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 10:37 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

جلال عوارة يعلن أن القوانين تضبط "الانفلات"

GMT 08:16 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أحمد السجيني يؤكد تفهم بريطانيا لموقف مصر من الإخوان

GMT 09:19 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

يحيى الكدواني يتوقع فشل المؤامرات

GMT 10:09 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

عبدالحميد يؤكّد غلق المقاهي غير المرخصة

GMT 12:17 2016 الجمعة ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد أبو حامد يؤكد زيارات السيسي ناجحة

GMT 07:47 2016 الخميس ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد الغول يؤكد فشل الحكومة في الأزمات

GMT 07:44 2016 الأربعاء ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

بن حلي يكشف عن قرار مرتقب بشأن فلسطين

GMT 13:22 2016 الإثنين ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أسامة شرشر يؤكد أهمية صدور "قانون الإعلاميين"
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"
  مصر اليوم - آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة بريت

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 10:35 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

فورد تعلن عن سيارتها فيستا "Ford Fiesta 2017"
  مصر اليوم - فورد تعلن عن سيارتها فيستا Ford Fiesta 2017

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon