مصر اليوم - المالكي بدأ يُمهد لديكتاتوريَّة جديدة في العراق

محافظ أربيل نوزاد هادي لـ"مصر اليوم":

المالكي بدأ يُمهد لديكتاتوريَّة جديدة في العراق

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المالكي بدأ يُمهد لديكتاتوريَّة جديدة في العراق

اربيل ـ مصر اليوم

أكّد محافظ أربيل، عاصمة إقليم كردستان العراق نوزاد هادي، أنّ رئيس الحكومة الاتحاديَّة بدأ يمهد لديكتاتوريَّة جديدة في العراق، بعد فشلة طيلة 8 أعوام في إدارة دفة الحكومة الاتحادية. موضحًا "نأمل أنّ يتم التغيير في الانتخابات القادمة، لكننا وإيمانا منّا بالديمقراطية سوف نحترم خيارات الشعب العراقي فيما إذا جدد انتخاب ائتلاف دولة القانون، لأنه حينها سيعبر عن مرضاته عن ما يحصل له من سوء في كل شيء، سواء على مستوى الخدمات أو الأمن أو التناحر الطائفي أو السياسي. وأشار هادي، لـ"مصر اليوم"، إلى أنّ العراق خلال 8 أعوام تحت هيمنة نوري المالكي على مفاصل الحكومة الاتحاديّة، أضاع المليارات من الدولارات من الناحية الاقتصادية، ولم يشهد أي تقدم في مجال الإعمار، كما أنّ العراق يعيش اليوم التقسيم الطائفي وفلتانًا أمنيًا كبيرًا، وليس للحكومة الاتحادية أية سيطرة وعاجزة عن احتواء ما سماه "الإرهاب الذي يضرب في كل البلاد". ولفت إلى أنّ سوء إدارة "ائتلاف دولة القانون بدا جليًا خلال الفترة الأخيرة، ولهذا نتمنى أنّ يكون العراقيين قد أدركوا مدى فشل المالكي وحزبه، وأن يعمدوا إلى التغيير عبر صناديق الاقتراع، ولكننا ككرد سوف نحترم خيارات الناخبين في حالة تجديد انتخاب المالكي وحصوله على الأغلبية، وذلك لا يقلقنا كإقليم كردستان، وإنما نحن نؤمن بالديمقراطية وسوف نتعامل مع الوضع بحسب مستجداته وتحت مظلة الدستور". وبيّن أنّ هناك قلق من نتائج الانتخابات المزمع إجراؤها في 30 من الشهر الجاري، لأنها "ستتمخض عن نتائج تزيد من الأزمة السياسيّة في العراق، لأن عدم اتفاق الشركاء السياسيين سوف يؤجل حتمًا تشكيل الحكومة القادمة لأننا نرى اليوم أنّ المالكي بسعيه إلى إنشاء دكتاتوريَّة في الحكم خسر معظم الكتل السياسية، فاليوم نرى أنّ الشيعة أنفسهم غير راضين على تعامله وتفرده في القرارات، ناهيك عن الكرد والسنة، ولهذا نرى أنّ المالكي من الصعب أنّ يحصل على أغلبية سياسيّة في البرلمان القادم، ومن هنا ينشأ القلق لأنه لن يقف مكتوف الأيدي وسوف يعمد إلى تحريك ملف الميليشيات التي يدعهما إلى إثارة الفوضى والبلبلة في العراق". وبخصوص المشكلة القائمة بين الإقليم والحكومة الاتحاديَّة، أشاد هادي بالدور الذي تلعبه لجنة المفاوضات بين الطرفين، وأنّ مشكلة الموازنة في طريقها إلى الحل رغم أنّ الإقليم تأثر سلبًا في تعمد حكومة المالكي حرمان الإقليم من حصته التي ضمنها له الدستور. مشيرًا إلى أنّ المالكي أثار مشكلةً من لاشيء حتى يوقف عجلة التقدم في إقليم كردستان، لأن كردستان أولاً وأخيرًا هي عراقية، وأنّ نفطها هو ثروة عراقية واستخراجه وتصديره يتم عبر عدادات النوافذ التصديريّة وهذا يجعل منه معروفًا من قبل الحكومة الاتحاديّة وتعرف كمياته بالكامل وكل من يتحدث عن تصدير النفط بصورة غير رسمية هو واهم ويحاول تزييف الحقائق. وتطرق إلى الملف الإقليمي والعربي، مؤكّدًا "أنّ علاقات إقليم كردستان بجواره الإقليمي مثل تركيا وإيران جيدة جدًا، وهذه الدول تدرك مدى أهمية أنّ يستتب الأمن كما هو الأمر عليه الآن في إقليم كردستان، لأن هذا الأمان سينعكس عليها لأنها محاذية لنا. أما بقية الدول العربية والخليجية، فالإقليم لديه علاقات جيدة معها والدلائل كثيرة، منها التبادل التجاري وافتتاح السفارات في أربيل لهذه الدول، ونحن كإقليم كردستان حريصون جدًا على ديمومة هذه العلاقات الطيبة ونسعى إلى الحفاظ عليها. وبخصوص ملف الأكراد السوريين، عبّر هادي عن أمله في "أن يحظى الكرد بحقوقهم المشروعة في الحياة الكريمة لكن إقليم كردستان يرى الحصول على هذه الحقوق يجب أن تكون تحت ظل حكومة سوريّة ديمقراطيّة وفي مناخ ديمقراطي فيها، وأن الإقليم لن يدعم انفصال الكرد في سورية، لأنهم أولاً وأخيرًا سوريين ويجب أن يتمسكوا بهويتهم الوطنية، كما نحن الآن في إقليم كردستان". وعن الخندق الحدودي، بيّن أنّ "هناك ضرورات أمنية للإقليم لابد معها اتخاذ إجراءات احترازيّة كي نحافظ على الأمن، وأنّ الخندق الذي يمتد لأكثر من 6 كيلومترات في الحدود مع سوريّة جاء لأن الإقليم بدأ يشعر أنّ هذه المسافة يتم استخدامها لتهريب الأسلحة وبقية الأشياء وهذا يحتم على الإقليم أن لا يقف مكتوف الأيدي إزائها.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المالكي بدأ يُمهد لديكتاتوريَّة جديدة في العراق   مصر اليوم - المالكي بدأ يُمهد لديكتاتوريَّة جديدة في العراق



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 07:45 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

محمود الهباش يؤكد أن رفض المصالحة في صالح الاحتلال

GMT 10:37 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

جلال عوارة يعلن أن القوانين تضبط "الانفلات"

GMT 08:16 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أحمد السجيني يؤكد تفهم بريطانيا لموقف مصر من الإخوان

GMT 09:19 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

يحيى الكدواني يتوقع فشل المؤامرات

GMT 10:09 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

عبدالحميد يؤكّد غلق المقاهي غير المرخصة

GMT 12:17 2016 الجمعة ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد أبو حامد يؤكد زيارات السيسي ناجحة

GMT 07:47 2016 الخميس ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد الغول يؤكد فشل الحكومة في الأزمات

GMT 07:44 2016 الأربعاء ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

بن حلي يكشف عن قرار مرتقب بشأن فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon