مصر اليوم - مركز النيل في الإسماعيلية يناقش معايير اختيار مرشح الرئاسة المناسب

مركز النيل في الإسماعيلية يناقش معايير اختيار مرشح الرئاسة المناسب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مركز النيل في الإسماعيلية يناقش معايير اختيار مرشح الرئاسة المناسب

الإسماعيلية - مصر اليوم

نظم مركز النيل بالإسماعيلية والتابع للهيئة العامة للاستعلامات ندوة حول "معايير اختيار المرشح المناسب". وحاضر فى ندوة اليوم الدكتور عمرو صالح خبير التنمية البشرية، الذى أكد على أن البرنامج الانتخابى للمرشح لابد أن يهدف إلى رفعة الوطن والنهوض بمصالح الشعب مع تحرى مدى مصداقية المرشح فى الالتزام بذلك البرنامج الانتخابى. وأضاف صالح: إننا الآن أمام استحقاق انتخابى يجرى لأول مرة فى تاريخ مصر تحت مظلة المواطنة كأساس دستورى يضمن المساواة فى الحقوق والواجبات بين المواطنين بغض النظر عن الدين أو الجنس، ويضمن لكافة الأحزاب السياسية حق التقدم بمرشحين لانتخابات رئاسية وبرلمانية تنافسية، مع تعزيز فرص المشاركة السياسية للمرأة فى ظل وجود لجنة عليا مستقلة تسير إجراءات العملية الانتخابية طبقا لقوانين وضوابط تضمن المساواة لكل المرشحين بغض النظر عن انتمائهم السياسى والحزبى فى غمار الانتخابات التشريعية المقبلة. وأشار إلى أن الدرجة العلمية والخبرة العملية والقانونية والسياسية تعد من أهم المقومات للاختيار السليم، إذ أنها تعطى المرشح كفاءة اكبر فى التعامل مع القضايا التى تمس صالح الوطن والمواطنين على الصعيدين السياسى والاقتصادى، وتسهم بشكل كبير فى التنبؤ بآلية تبنى المرشح للمواقف والقضايا التى تهم مصلحة الوطن بشكل عام ومصالح الناخبين بشكل خاص، ويجب وضعنا فى الاعتبار أن الاختيار الأسوأ هو ذلك الذى يتم على أسس عائلية أو قبلية، ناهيك عن الاختيار بناء على مصالح نفعية زائلة، لأن ذلك يبعد الكفاءات المتميزة ويفسح الطريق لمن هو أقل مستوى وكفاءة لمجرد قربه من الناخب، وهذا ليس مضراً بتقدم الوطن فقط، ولكنه قاتل لطموح المخلصين والأكفاء من بعده. كما أنه من أهم مسببات الفساد بنوعيْه المالى والإدارى، لذا يجب محاربته، وإنما يجب أن يكون الاختيار مبنيا على أسس موضوعية قابلة للقياس كالدرجة العلمية، والخبرة السياسية والقانونية ومدى الانخراط فى العمل العام. كانت سلطات المحافظة بالتعاون مع الأجهزة الأمنية قد نظمت حملات مكبرة لإزالة الإشغالات على مدار الأيام الماضية وتمكنت من إنهاء أزمة شارع أحمد عرابى بمدينة إسنا والذى كان مكدسا بالباعة الجائلين وتم تحويلهم إلى السوق الجديد الذى تم تخصيصه لهم. وشهدت الحملات ترحيبا كبيرا من جانب الأهالى والمواطنين وتصفيق حار من أصحاب المحلات. وفى نفس السياق تمكنت سلطات المحافظة بالتعاون مع الأجهزة الأمنية من إزالة نحو 45 حالة تعدى على الأراضى الزراعية فى مدن الأقصر والبياضية واسنا عبارة عن أسوار وتشوينات وتعديات على الأراضى الزراعية فى المهد. ومن جانبه، أكد اللواء طارق سعد الدين محافظ الأقصر استمرار حملات إزالة المخالفات والإشغالات والتعديات على الأراضى الزراعية وأملاك الدولة بكافة أنحاء المحافظة لتحقيق الانضباط داخل الشارع الأقصرى. وشدد المحافظ على ضرورة التعاون والتكاتف بين أبناء المحافظة والبدء فى تنفيذ حلول دائمة لضمان عدم عودة الانفلات تحقيقا للصالح العام.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مركز النيل في الإسماعيلية يناقش معايير اختيار مرشح الرئاسة المناسب   مصر اليوم - مركز النيل في الإسماعيلية يناقش معايير اختيار مرشح الرئاسة المناسب



  مصر اليوم -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء تكشف عن مفاتنها

لندن - كتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 03:47 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تطرح تصميماتها لشتاء وخريف 2017
  مصر اليوم - ريم وداد منايفي تطرح تصميماتها لشتاء وخريف 2017

GMT 07:54 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

"ذا بريكرز The Breakers" يعدّ من أشهر فنادق فلوريدا
  مصر اليوم - ذا بريكرز The Breakers يعدّ من أشهر فنادق فلوريدا

GMT 11:04 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ترامب يختار هربرت ماكماستر مستشارًا للأمن القومي
  مصر اليوم - ترامب يختار هربرت ماكماستر مستشارًا للأمن القومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 09:01 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

التفكير لإعطاء الفرصة للدروس الخارجية
  مصر اليوم - التفكير لإعطاء الفرصة للدروس الخارجية

GMT 09:20 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

الباحثون يعثرون على 7 أنواع من الضفادع
  مصر اليوم - الباحثون يعثرون على 7 أنواع من الضفادع

GMT 05:29 2017 الأحد ,01 كانون الثاني / يناير

جاكلين عقيقي تؤكد العراق تسير نحو الاستقرار
  مصر اليوم - جاكلين عقيقي تؤكد العراق تسير نحو الاستقرار

GMT 08:50 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

شركة "تويوتا" تعلن عن سيارتها المميّزة "بريوس Plug-in"
  مصر اليوم - شركة تويوتا تعلن عن سيارتها المميّزة بريوس Plug-in

GMT 08:22 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

"جاكوار" تطرح سياراتها الجديدة " F-PACE"
  مصر اليوم - جاكوار تطرح سياراتها الجديدة  F-PACE

GMT 04:32 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب إطلاق "صباح الخير" في عيد الحب
  مصر اليوم - جنات تكشف سبب إطلاق صباح الخير في عيد الحب

GMT 07:07 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

باحثون يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات
  مصر اليوم - باحثون يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon