مصر اليوم - جزر الهادئ تطلق صرخة استغاثة من ارتفاع منسوب المحيط

جزر الهادئ تطلق صرخة استغاثة من ارتفاع منسوب المحيط

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - جزر الهادئ تطلق صرخة استغاثة من ارتفاع منسوب المحيط

ماجورو - وكالات

تسعى دول جنوب المحيط الهادئ الى افهام اكبر الدول المسؤولة عن التلوث في العالم ان وجودها في المحيط بات مهددا بسبب التغير المناخي، وذلك في مؤتمر يجمع دول المحيط الهادئ. وتعقد هذه الدورة من منتدى جزر المحيط الهادئ في جزر مارشال، وتفتتح الثلثاء، وتسعى الى اعادة تحريك الجهود الدولية في مجال مكافحة الاحتباس الحراري وارتفاع منسوب المحيطات.وقال توني ديبروم نائب رئيس جزر مارشال "نريد ان يشكل هذا المؤتمر صرخة قوية". واضاف "ان الدول المجاورة للمحيط الهادئ تسبب اكثر من 60% من انبعاثات الغازات في العالم، وهذه النسبة آخذة في الارتفاع، نحن في معركة ضروس ضد التغير المناخي". وتعاني جزر توفالو وكيريباتي ومارشال من خطر حقيقي اذ ان بعض مناطقها تقع تحت مستوى البحر، ما يجعل المخاطر من ارتفاع منسوب المحيط واقعية ومرتقبة في المدى المنظور. وقال وزير خارجية جزر مارشال فيليب مولر "لقد اغرقت الامواج مطارنا في الآونة الاخيرة، ونحن نشهد تصاعدا في تآكل العديد من المناطق، اضافة الى الجفاف في مناطق اخرى بسبب التغير المناخي". وتفكر سلطات جزر كيريباتي بهجرة جماعية، قبل ان تغرق بلادهم في الماء، لكن يبدو ان سكان جزر مارشال البالغ عددهم 55 الفا لا يريدون مواجهة هذا المصير، وان يصبحوا "لاجئين بيئيين". وقال الوزير "نأمل الا نضطر الى المغادرة، انه خيار لا نريد ان نجبر عليه، نريد ان نبذل جهدنا لنعرف ما اذا كانت جزرنا قابلة للبقاء، ولهذا نطلب من اصدقائنا في كل العالم ان يتخذوا اجراءات سريعة". وتعتزم دول المنتدى توجيه رسالة بهذا الشأن الى العالم عن طريق الامين العام للامم المتحدة بان كي مون، بالتزامن مع انعقاد الجمعية العامة للامم المتحدة في آخر ايلول/سبتمبر. ومن المقرر ان يحضر منتدى دول المحطيط الهادئ ممثلون عن الولايات المتحدة والصين والاتحاد الاوروبي وروسيا. في مطلع تموز/يوليو الماضي، اظهرت دراسة ان اثار التغير المناخي قد تطال 10% من سكان الارض بحلول العام 2100. ونشرت هذه الدراسة في مجلة اكاديمية العلوم الاميركية، وقد حدد القائمون عليها "نقاطا ساخنة" ستتأثر الحياة فيها بشكل كبير جراء الاحترار المناخي الناجم عن انبعاثات غازات الدفيئة. وستطال هذه التأثيرات الزراعة والصحة والتنوع البيئي والوصول الى مصادر المياه. وستكون هذه النتائج حتمية على كوكب الارض ما لم تعمل الدول جاهدة متعاونة على تخفيض انبعاثات غازات الدفيئة الناجمة عن النشاط البشري، واهما ثاني اوكسيد الكربون.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - جزر الهادئ تطلق صرخة استغاثة من ارتفاع منسوب المحيط   مصر اليوم - جزر الهادئ تطلق صرخة استغاثة من ارتفاع منسوب المحيط



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon