مصر اليوم - مصر أحد أهم خطوط هجرة ملايين الطيور

مصر أحد أهم خطوط هجرة ملايين الطيور

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مصر أحد أهم خطوط هجرة ملايين الطيور

القاهرة - وكالات

هجرة الطيور هى حدث سنوى عالمى، حيث تعبر ملايين الطيور خطوط الهجرة من الشمال إلى الجنوب فى فصل الخريف ثم تعود إلى الشمال فى فصل الربيع.ويمر بمصر أحد أهم خطوط الهجرة حيث تعبر ملايين الطيور بطول ساحل البحر الأحمر وفوق وادى النيل، وتمثل تلك الطيور أهمية بيئية كبيرة ووقعت مصر عدة اتفاقيات دولية لحماية الطيور المهاجرة وأيضا أعلنت 34 منطقة طيور مهمة منها بحيرة ناصر وأعالى نهر النيل.وتقوم وزارة البيئة متمثلة فى المحميات الطبيعية بمتابعة ودراسة هجرة الطيور على طول مصر وقد أنشأت عدة محطات لدراسة هذه الطيور فى مصر مثل الزرانيق والفيوم وأسوان وتقوم تلك المحطات بتجميع المعلومات عن الطيور وأيضا تركيب حلقات تحمل أرقام واكواد ليسهل دراستها ويتم أيضا تبادل هذه المعلومات حول العالم مع الدول التى تقع على نفس خط هجرة للطيور.ويقول المهندس محمود حسيب مدير الإدارة العامة للمحميات الطبيعية بجنوب مصر أنه قد استحدث استخدام أجهزة التتبع بواسطة الأقمار الصناعية وهى أجهزة صغيرة الحجم تركب على ظهر الطائر وهى ترسل إشارات يتم تحديدها بواسطة الأقمار الصناعية العلمية وبالتالى تحدد أماكن تواجد الجهاز والطائر الذى يحمله.وتقوم تلك الأقمار بوضع النتائج على مواقع خاصة على شبكة الانترنت وهى مواقع متاحة للجميع، وهناك العديد من الأبحاث التى تنشر سنويا عن هجرة الطيور باستخدام تلك التقنية والتى تعبر مصر سنويا، ولا تعتبر هذه الأجهزة مدعاة للخوف من التجسس حيث إن الجهاز لا يلتقط أى معلومات وإنما فقط يحدد مكانه وبالتالى مكان تواجد الطائر.ويروى مدير الإدارة العامة للمحميات الطبيعية بجنوب مصر حكاية طائر اللقلق ورحلته المثيرة بمصر والتى بدأت بقيام بعض الأهالى بقرية تابعة لمركز الوقف فى محافظة قنا باصطياد طائر لقلق أبيض، حيث إنه هبط ليستريح مع مجموعة صغيرة من نفس النوع وكانوا جزءا من مجموعة ضخمة تقدر بالمئات.ولفت نظر الأهالى أن الطائر يحمل جهازا صغيرا على ظهره وحلقة ملونة فى قدمه، فقام الأهالى بتبليغ الشرطة تخوفا من أن يكون متفجرات أو شىء مضر، قامت الشرطة باستدعاء الدفاع المدنى للتأكد من عدم وجود متفجرات وبعد ذلك تم إيداعه الإدارة البيطرية فى مركز الوقف لحين ورود قرار النيابة فى كيفية التعامل معه.ويضيف بأنه ورد لإدارة المحميات الطبيعية اتصال من الجمعية المصرية لحماية الطبيعة يخبر بأن أحد المعاهد البحثية فى المجر يقول إن أحد طيور اللقلق التى تحمل جهاز تتيع موجود فى محيط محافظة قنا وطلبوا مساعدتنا فى الوصول للطائر. تم الربط بين ما ذكره مركز الأبحاث وما نشرته وسائل الإعلام.وتابع "وتم على الفور تكليف فريق رصد الطيور بالمحميات الطبيعية بالمنطقة الجنوبية بالذهاب إلى قنا لمتابعة الأمر، وتم إجراء اتصالات متعددة بمركز الشرطة والطب البيطرى وكذلك النيابة لتوضيح الأمر".وأوضح المهندس محمود حسيب أنه تم إطلاق سراح الطائر بعد تدخل المحميات الطبيعية بأسوان وكتابة تقرير معاينة فنية ووافقت النيابة على تسليمه للفريق، وتمت محاولة لإطلاق سراحه فى المكان الذى تم الإمساك به ولكن الطائر كان ضعيف ولم يتمكن من الطيران وتكاثر الأهالى حوله وجرى اصطحاب الطائر إلى أسوان ليكون تحت الملاحظة.وقال حسيب إنه فى يوم الثانى من سبتمبر الجارى صباحا تم إطلاق سراحه بمحمية سالوجا وكان تحت الملاحظة وتم تغذيته حتى يتمكن من تكملة رحلته، وبعد عصر نفس اليوم غادر الطائر محمية سالوجا واتجه جنوبا.وأضاف "فى الرابع من سبتمبر الجارى ورد إلينا رسالة عبر البريد الالكترونى من المعهد الذى يقوم بالدراسة على الطائر أنه قد تم الإمساك بالطائر وعثرنا على الطائر ولكن كان قد مات".وقال إن رجلا وجده على الجزيرة وكان لا يطير مبتعدا مثل باقى الطيور، موضحا أن سبب الصيد هو الأكل حيث أن صيد الطيور المهاجرة هو نشاط ملحوظ فى أسوان فى تلك الفترة من العام.وأوضح حسيب أنه تم التحفظ على الجهاز وسوف يتم إرساله للمعهد التابع له فى بودابست بالمجر عن طريق الجمعية المصرية لحماية الطبيعة، مؤكدا على أهمية تلك الأبحاث العلمية حول مسارات هجرة الطيور المختلفة والتى تستخدم نتائجها لتنفيذ إجراءات صون الطيور المهاجرة فى الدول المختلفة ومنها مصر.ونفى المهندس محمود حسيب صحة ما تردد فى بعض الصحف المصرية عن قيام البعض بذبح الطائر وطهيه وتناوله كوجبة طعام، مؤكدا أن المواطن الصعيدى عموماً والأسوانى خصوصا لا يفضل مثل هذه الأنواع للأكل لأن لحمها به رائحة كريهة لأنه يتغذى على السمك.ورجح حسيب أن يكون سبب نفوق الطائر هو اصطدامه بأعمدة كابلات الضغط العالى الكهربية القريبة من السد العالى، مشيرا إلى أن فى تلك المنطقة يوجد أبراج ضغط عالى، وهى من ضمن الأسباب التى تؤدى إلى وفاة الطيور.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مصر أحد أهم خطوط هجرة ملايين الطيور   مصر اليوم - مصر أحد أهم خطوط هجرة ملايين الطيور



  مصر اليوم -

خلال عرض أزياء فكتوريا سكريت في باريس

لوتي موس تلفت الأنظار إلى فستانها المثير

باريس - مارينا منصف
جذبت العارضة لوتي موس، الأنظار في عرض أزياء فكتوريا سكريت، في باريس، مرتدية فستان أنيق بدون أكمام، مخطط باللونين الفضي والأزرق مع رقبة مضلعة. ووقفت العارضة شقيقة كيت موس، لالتقاط الصور على الخلفية الوردية للحدث، وانتعلت زوجًا من الأحذية الفضية، مع حقيبة زرقاء لامعة صغيرة، وتزينت العارضة بزوج من الأقراط الفضية مع مكياج براق، ووضعت أحمر شفاه وردي اللون مع الماسكرا، وبدا جزء من شعرها منسدلًا على كتفيها. وشوهدت لوتي مع نجم تشيلسي أليكس ميتون، وهما يمسكان بيد بعضهما البعض في "وينتر وندر لاند Winter Wonderland" هذا الشهر، على الرغم من ظهورها بمفردها في عرض الأزياء. وارتبطت لوتي بالكثير من الخاطبين السابقين في الماضي، وتناولت الغداء في يونيو/ حزيزان مع نجم البوب كونور ماينارد، وتعاملت مع نجم جوردي شور على تويتر، وارتبطت لوتي وأليكس منذ أكتوبر/ تشرين الأول، حيث كان يعتقد خطأ أنها أعادت علاقتها بصديقها السابق سام…

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم - شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا
  مصر اليوم - ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك
  مصر اليوم - توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 13:19 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع
  مصر اليوم - دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 17:19 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

علماء يطّورون بالصدفة وقودًا من غاز ثاني أكسيد الكربون

GMT 01:37 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

عواصف ترابية تضرب محافظة الوادي الجديد

GMT 07:07 2016 الخميس ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

زلزال بقوة 6.1 درجة يضرب محافظة فوكوشيما باليابان

GMT 13:44 2016 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

قناة السويس تتحضر لإعلان أكبر نموذج للاستزراع السمكيّ

GMT 15:54 2016 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وزير الري المصري يصل إلى تنزانيا لافتتاح 30 بئرًا جوفيًا

GMT 14:43 2016 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

شبورة مائية كثيفة تغطي سماء القاهرة والجيزة الأحد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:05 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج "الإيدز" بـ 20 دولارًا
  مصر اليوم - طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج الإيدز بـ 20 دولارًا

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"
  مصر اليوم - آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة بريت

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 10:35 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

فورد تعلن عن سيارتها فيستا "Ford Fiesta 2017"
  مصر اليوم - فورد تعلن عن سيارتها فيستا Ford Fiesta 2017

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 08:38 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة
  مصر اليوم - النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 09:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

معالجة "السيلوسيبين" المخدر لحالات الضيق والاكتئاب

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 10:34 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

غوتشي تصمم كتابًا لعملية التجهيز لأشهر معارضها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon