مصر اليوم - احتمال نفوق المحار بسبب الرمال المترسبة في ساحل الخيران

احتمال نفوق المحار بسبب الرمال المترسبة في ساحل "الخيران"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - احتمال نفوق المحار بسبب الرمال المترسبة في ساحل الخيران

الكويت - كونا

رأى فريق الغوص الكويتي بالمبرة التطوعية البيئية احتمال نفوق المحار اختناقا "بسبب دفنه بالرمال المترسبة على الجهة الشمالية وبعض الاطراف الشمالية ل(قحة بن جمادة) في ساحل الخيران نتيجة حركة الرمال هناك". وقال رئيس الفريق وليد الفاضل لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم ان الفريق توصل الى هذا الاحتمال بعد متابعة حالة نفوق المحار منذ ظهورها في ساحل الخيران وعمل مسح ميداني لقاع المنطقة هناك من قبل غواصي الفريق وأخذ العينات منها. وأضاف الفاضل ان ما رجح هذا الاحتمال عدة أسباب أهمها "عدم جود تلوث في مياه المنطقة ولم تظهر أي تحاليل مخبرية سلبية فيها حتى الان كما أن المسح الميداني والمشاهدات على أرض الواقع في القيعان المحيطة بالمنطقة المنكوبة تدل على أن مركز القحة سليم وذو كثافة عالية بالمحار". وذكر أن المحار "ظهر أيضا هناك بأحجام متنوعة وعلى شكل عناقيد تتجاوز ستة محارات بالمجموعة كما تزدهر المنطقة بأنواع عديدة من الطحالب الورقية والكائنات الاخرى لايبدو عليها أي مظهر مرضي لكن كلما اتجهنا شمالا تقل نسبة المحار والصخور البارزة وتزيد المسطحات الرملية ولاتظهر سوى أجزاء من المحار كبير الحجم فوق الرمال". وبين الفاضل انه "مع ازاحة الرمال يظهر القاع الصخري الطبيعي الشبيه بقاع مركز القحة لكنه خال من الحياة باستثناء بعض أصداف المحار والقواقع النافقة ويتضح من ذلك أن المحار لم ينفق خلال هذه الايام بل منذ فترة طويلة وبشكل بطيء وظل مدفونا لكن الرياح (الانعشي) الشرقية الموسمية الشديدة أدت الى ابراز هذا المحار المدفون ودفعه الى الساحل وكشف ظاهرة النفوق". من جانبه قال مسؤول المشاريع البيئية في الفريق محمود اشكناني ان الفريق قام بمسح ميداني لقاع المنطقة الذي ظهر فيه المحار النافق والقيعان المحيطة حتى عمق ثلاثة أمتار وشمل المسح السريع ستة مواقع من الجنوب الى الشمال. وأضاف أشكناني انه تم أيضا اجراء مسحين تفصيليين لموقعين باستخدام المسح الطولي وتحديد الكائنات في كل متر مربع بامتداد عشرة أمتار وأخذ عينات للماء والقاع والكائنات فيها وتحديد أنواع المحار وحالته وطبيعة القاع وتسجيل أي ظاهرة غريبة في الموقع. وأوضح ان هناك تفاوتا بين نوع القاع وكثافة المحار والكائنات الاخرى من موقع الى آخر "ففي منتصف (قحة بن جمادة) القاع صخري منبسط يحيط به الرمال ويغطي بعض أجزائه وهو ذو كثافة عالية من المحار وينمو معظمه عموديا وكمجاميع". وذكر اشكناني ان بعض المحار نام بشكل أفقي وقوة تماسك المحار بالقاع بواسطة النسيج البروتيني في (قحة بن جمادة) قوي جدا لكن النسيج يطول نسبيا وتقل قوة التماسك كلما اتجهنا شمالا حتى يصبح هشا وتقل نسبة المحار مع زيادة في كثافة نمو وحجم الطحالب الورقية ثم تقل كثافتها وتختفي في نهاية القحة هناك مع تزايد المساحات الرملية كما أن درجة الحرارة المياه 4ر24 درجة مئوية ونسبة معتدلة لتعكر المياه. وقال "كلما ابتعدنا شمالا عن القطعة هناك زادت مساحات الرمال وقلت نسبة الصخور الظاهرة على القاع وزادت نسبة تعكر الماء كما ان الحبيبات الرملية أدق وأصغر وذات لون أفتح من الموجودة في القحة حتى يصبح بعض المواقع كأنه صحراء جرداء لا كائنات فيها". ولفت الى انه مع بروز بعض الاجسام الصغيرة هناك وبالتدقيق فيها تبين انها محار حي نام بشكل عمودي وجزء بسيطة من مقدمة فتحته خارج الرمال وشبه مدفون وبإزاحة الرمال بأقل من 10 سنتيمترات عن المكان ظهر القاع الصخري وبعض أصداف المحار النافق. ورأى أشكناني ان المحار ذو الاحجام الكبيرة والنامية عموديا "هو الذي نجا أما المحار بالاحجام الصغيرة النامية عموديا أو التي تنمو بشكل أفقي فجميعها دفنت بالكامل ما أدى بالتالي الى نفوقها". واشار الى أن جميع العينات التي تم أخذها "لا تظهر عليها أي اصابات ظاهرية وقد تم تسليمها للجهات المختصة حرصا من الفريق على التعاون المباشر مع الجهات العلمية والحكومية والمهتمة بهذه الظاهرة".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - احتمال نفوق المحار بسبب الرمال المترسبة في ساحل الخيران   مصر اليوم - احتمال نفوق المحار بسبب الرمال المترسبة في ساحل الخيران



  مصر اليوم -

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 12:36 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة "اليورو"
  مصر اليوم - ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة اليورو

GMT 13:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم - بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

إحدى الناجيات من أسر "داعش" تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين
  مصر اليوم - إحدى الناجيات من أسر داعش تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon