مصر اليوم - طرق الزراعة القديمة تكبح انقراض الحيوانات والنباتات

طرق الزراعة القديمة تكبح انقراض الحيوانات والنباتات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - طرق الزراعة القديمة تكبح انقراض الحيوانات والنباتات

أوسلو - مصر اليوم

 قال خبراء اليوم الاثنين، إن الأضواء ستسلط من جديد على عادات الزراعة القديمة مثل تربية الأسماك فى حقول الأرز فى الصين أو الطريقة التى استخدمها السكان الأصليون فى أستراليا، للسيطرة على الحرائق الكبيرة، بموجب خطط لإبطال انقراض الحيوانات والنباتات.ويرى الخبراء، أن اللجوء إلى طرق الزراعة التقليدية، وسيلة للحد مما تصفه دراسات للأمم المتحدة، بأنه أسوأ موجة انقراض منذ اختفاء الديناصورات قبل 65 مليون عام، بسبب زيادة عدد السكان الذى يدمر البيئات الطبيعية. ويبحث تجمع، يضم 115 دولة، تسعى لحماية تنوع الحياة البرية، الذى يقوم عليه كل شئ من إمدادات الغذاء إلى الأدوية سبل إحياء، وتشجيع عادات السكان الأصليين فى محادثات تجرى فى تركيا، فى الفترة من التاسع إلى الرابع عشر من ديسمبر كانون الثانى.وقال ذكرى عبد الحميد، الرئيس المؤسس لبرنامج الحكومات للتنوع البيولوجى والنظم البيئية لرويترز، إن "المعارف الأصلية والمحلية، لعبت دورا رئيسيًا فى وقف خسائر التنوع البيئى والحفاظ عليه." والفكرة، هى مقارنة الزراعة التقليدية فى أنحاء العالم، ومعرفة إن كان بالإمكان استخدام هذه الأساليب فى دول أخرى.ومن بين الأفكار تربية الأسماك فى مياه حقول الأرز، وهى عادة استخدمت فى جنوب الصين على مدى 1200 عام، وفى بعض الدول الأسيوية الأخرى، ويمكنها أن تقلل من الآفات الزراعية، ولا تستخدم معظم حقول الأرز الحديثة فى تربية الأسماك. وجاء فى تقرير لبرنامج الحكومات للتنوع البيولوجى، والنظم البيئية، أن زراعة الاثنين معا "يقلل بنسبة 68 فى المائة الحاجة إلى استخدام مبيدات الحشرات، وبنسبة 24 فى المائة الحاجة إلى استخدام الأسمدة الكيماوية مقارنة مع المزارع الأحادية."وأضاف التقرير، أنه فى دول مثل أستراليا، وأندونيسيا، واليابان، وفنزويلا، فإن الوسيلة التقليدية لإشعال النار فى مساحات صغيرة من المناطق الريفية، يمكن أن يمنع انتشار حرائق مدمرة فى موسم الجفاف. وإشعال حرائق صغيرة، يعنى أن الحياة البرية، يمكن أن تنجو من الأضرار بسهولة أكبر من حريق كبير، وهو ما يقلل مخاطر الانقراض.وفى أستراليا، فإن مثل هذه الحماية تنسب الفضل إلى السكان الأصليين فى إبطال تقلص الغابات، وهى مصدر لنحو خُمس الغازات المنبعثة من صنع الإنسان، التى تسبب ظاهرة الاحتباس الحرارى فى العالم.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - طرق الزراعة القديمة تكبح انقراض الحيوانات والنباتات   مصر اليوم - طرق الزراعة القديمة تكبح انقراض الحيوانات والنباتات



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها بشكل انسيابي ينسدل على كتفيها

ريتا أورا تبرز في تنّورة قصيرة كشفت عن مؤخرتها

لندن _ كارين إليان
رفضت المغنية البريطانية، ريتا أورا الخوف من الكشف عن جسدها الرشيق، ووصلت الخميس في تنورة قصيرة جدًا لحفلة إطلاق "كايل ديفول x جف لندن في لندن"، فهي معروفة بخياراتها الجريئة عندما يتعلق الأمر بالأزياء، وقد أعطت أورا بهدوء إلى المتفرجين لمحة عن خلفيتها في ثوب معدني، إذ كشفت التنورة القصيرة بشكل كبير عن مؤخرتها. وعادت ريتا إلى بريطانيا، بعد تصوير السلسلة الـ23 لبرنامج اختيار أفضل عارضة أزياء في الولايات المتحدة، وانضمت إلى لجنة التحكيم السلسلة حيث رأى المشاهدون العارضة إنديا غانت تفوز أخيرا بتاج التصفيات النهائية، وأثبتت أورا أن لديها أوراق اعتماد الأسلوب الراقي في أن تقدم خبرتها لنجوم عروض الأزياء المقبلين، حيث أقرنت التنورة الرقيقة بتيشرت واسع باللون الفضي. مع ظلال من برونزي وبريق يكمن في التفاصيل فوق الثوب الملفت، وصففت شعرها في شكل انسيابي أنيق ينسدل على كتفيها، فيما وضعت مجموعة من الخواتم الفضية في أصابع…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon