مصر اليوم - حماية نبات الثمام ضرورة لمشاريع إعادة تأهيل البيئة الكويتية

حماية نبات "الثمام" ضرورة لمشاريع إعادة تأهيل البيئة الكويتية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حماية نبات الثمام ضرورة لمشاريع إعادة تأهيل البيئة الكويتية

الكويت ـ كونا

أكدت خبيرة بيئية ضرورة حماية عشائر نبات "الثمام" والعمل على اكثاره واعادة زراعته في المناطق المتدهورة من البلاد للحيلولة دون انقراضه ونظرًا الى اهميته في مشاريع اعادة تأهيل البيئة الكويتية. وقالت عضو لجنة حماية الحياة الفطرية في الجمعية الكويتية لحماية البيئة الدكتورة سميرة السيد عمر لوكالة الانباء الكويتية "كونا" الثلاثاء، ان مواقع انتشار عشائر "الثمام" في المنطقة الجنوبية من ميناء عبدالله تتميز بأهميتها في مشاريع اعادة تأهيل البيئة ما يستوجب اعادة تأهيل المواقع المتضررة من الاعمال غير الرشيدة هناك.وأضافت الدكتورة السيد عمر ان الهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية ومعهد الكويت للأبحاث العلمية والمزارع الخاصة تتولى جمع البذور من مواقع عشائر هذا النبات وزراعتها في المشاتل لادراكها أهمية "الثمام" ودوره الكبير في مشاريع اعادة تأهيل البيئة. وأوضحت ان مواقع انتشار النبات في جنوب ميناء عبدالله تتميز بالحماية من قبل شركة البترول الوطنية لقربها من مناطق النفط الصناعية جنوب الشعيبة وميناء عبدالله ما يساعد على حفظ هذه المجموعة النباتية في المنطقة التي تمتد عشائره فيها على مساحة كيلو متر مربع وبكثافة عالية. وذكرت ان "الثمام" نبات عشبي دائم يتواجد طيلة العام على شكل عشائر بارتفاع متر واحد عن سطح الارض وله سيقان جوفاء مجتمعة بكثافة فيها عقد بنية منتفخة وأفرع ثانوية تنبثق من مفاصل وسنابل منفردة ينتشر من باكستان الى شبه الجزيرة العربية وشمال افريقيا بالمناطق الرملية العميقة المنبسطة و المرتفعة. وبينت أن هذا النبات يزهر أواخر فصل الربيع وتتكون ثماره وبذوره صيفا وله فوائد عدة كاستخدامه في الغذاء والكلأ وتثبيت الرمال ويرافق هذا النبات أنواع من الاعشاب كالسباط المعروف أيضا باسم الثمام والعكرش.وأشارت الدكتورة السيد عمر الى قدرة "الثمام" على الانتشار عن طريق البذور حيث تنبت بذوره لدى هطول أمطار تزيد عن 20 ملليمترًا كما يتكاثر عن طريق العقد عند انحنائها واتصالها بالتربة وتتكون لها جذور فرعية تذهب عميقا في التربة ما يساعده على تحمل الجفاف والحرارة الشديدة خلال فصل الصيف. وقالت ان هذا النبات كان ينتشر في عدة مناطق منفصلة في البلاد كالمناطق الساحلية وفي الكثبان الرملية المنخفضة بجبال الزور الا ان هذا النبات تعرض الى ضغط شديد من الرعي والقطف فانحسرت العشائر في بيئات ساحلية محدودة بالمنطقة الجنوبية الشرقية جنوب ميناء عبدالله. ولفتت الى ان منطقة عشائر الثمام في الجنوب تعاني ضغوطات بشرية كثيرة ناجمة عن الزيارات الاسبوعية لمرتادي البر واشعال النيران والدوس عليها وقطعها بالمركبات ذات الدفع الرباعي ورعي الاغنام والماشية خلال مواسم النمو. وذكرت من الضغوطات التي يعانيها النبات هناك ايضًا ما يحكى عن توسعات نفطية مستقبلية جنوب ميناء عبدالله في ذات المنطقة ما يتسبب بازالة الغطاء النباتي وتعرضه لخطر الاندثار كما تعرض هذا الموقع الى تدهور شديد نتيجة حفر الخنادق العسكرية ابان فترة الغزو العراقي عام 1990. وقالت الدكتورة السيد عمر ان شركة نفط الكويت ابدت اهتماما بالتعاون مع معهد الكويت للابحاث العلمية وجهات اخرى لدراسة كيفية اعادة تأهيل المواقع التي سيتم انشاء المخازن النفطية فيها والعمل على اعادة زراعة نبات الثمام مرة اخرى باستخدام البذور او بتقنية يمكن بموجبها نقل النباتات. وبينت ان زراعة هذا النبات نجحت في المزارع بالوفرة وتم انتاج كمية وافرة من البذور اللازمة للتكاثر سنويًا ومن الممكن زيادة الانتاجية للتمكن من زراعة النبات في المناطق التي ستتم اعادة تأهيلها كالمحميات الطبيعية التابعة لمشاريع اعادة تأهيل البيئة. وأشارت الى اختيار "الثمام" لتلبية حاجات المشاريع المعتمدة اضافة الى نباتات أخرى كالعرفج والرمث والثندة واللبانة فضلا عن الاكثار من هذه النباتات لاستخدامها في مواقع اخرى لاعادة تأهيلها مثل منطقة البرقان والروضتين بعد التخلص من التلوث النفطي فيها.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حماية نبات الثمام ضرورة لمشاريع إعادة تأهيل البيئة الكويتية   مصر اليوم - حماية نبات الثمام ضرورة لمشاريع إعادة تأهيل البيئة الكويتية



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها بشكل انسيابي ينسدل على كتفيها

ريتا أورا تبرز في تنّورة قصيرة كشفت عن مؤخرتها

لندن _ كارين إليان
رفضت المغنية البريطانية، ريتا أورا الخوف من الكشف عن جسدها الرشيق، ووصلت الخميس في تنورة قصيرة جدًا لحفلة إطلاق "كايل ديفول x جف لندن في لندن"، فهي معروفة بخياراتها الجريئة عندما يتعلق الأمر بالأزياء، وقد أعطت أورا بهدوء إلى المتفرجين لمحة عن خلفيتها في ثوب معدني، إذ كشفت التنورة القصيرة بشكل كبير عن مؤخرتها. وعادت ريتا إلى بريطانيا، بعد تصوير السلسلة الـ23 لبرنامج اختيار أفضل عارضة أزياء في الولايات المتحدة، وانضمت إلى لجنة التحكيم السلسلة حيث رأى المشاهدون العارضة إنديا غانت تفوز أخيرا بتاج التصفيات النهائية، وأثبتت أورا أن لديها أوراق اعتماد الأسلوب الراقي في أن تقدم خبرتها لنجوم عروض الأزياء المقبلين، حيث أقرنت التنورة الرقيقة بتيشرت واسع باللون الفضي. مع ظلال من برونزي وبريق يكمن في التفاصيل فوق الثوب الملفت، وصففت شعرها في شكل انسيابي أنيق ينسدل على كتفيها، فيما وضعت مجموعة من الخواتم الفضية في أصابع…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 03:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

ميرنا وليد تسرد تأثرها بالوقوف أمام سعاد حسني

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon