مصر اليوم - تشكيليون يكرسون عادة الاقتناء الفني

تشكيليون يكرسون عادة الاقتناء الفني

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تشكيليون يكرسون عادة الاقتناء الفني

دبي ـ وكالات

خمس وسبعون لوحة لسبعة وعشرين فنانا تشكيلياً إماراتياً وعربياً وأجنبياً من المقيمين على أرض الدولة هي حصيلة معرض «بازار رمضان الفني» الذي افتتح مؤخرا في «غاليري غاف» بأبوظبي ويقام برعاية مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون ويستمر حتى الحادي عشر من الشهر المقبل. المعرض هو عبارة عن مبادرة جماعية تتولى شؤون الترتيبات الخاصة به قيمته الفنانة سمية السويدي، وهذا العام يدخل المعرض في دورته السادسة محققاً نجاحاً ملحوظاً من قبل الفنانين الذين يحرصون، غالبا، على المشاركة فيه سنة بعد أخرى خاصة لجهة توقيته الذي يتزامن مع شهر رمضان المبارك، حيث تجفّ تقريبا الأنشطة والفعاليات التشكيلية، وفكرته التي تشجع مقتنين غير معتادين على الاقتناء عادة على امتلاك لوحات فنية أصلية وذات قيمة مالية عالية، وبأسعار رمزية. وكانت الفنانة سمية السويدي قد قالت في لقاء سابق «إن الفكرة الكامنة خلف «بازار رمضان الفني» جاءت من أن الفنان الإماراتي، وكذلك الفنان المقيم في الدولة، لا يجد رواجا لأعماله الفنية في أوساط الطبقة المتوسطة من المجتمع، علما أن هذه الطبقة هي التي ترفع من القيمة الاجتماعية للفنون والثقافة في المجتمعات الراهنة في العالم». وأضافت «إن الهدف من ذلك هو منح الجمهور الحقيقي للفن فرصة لاقتناء أعمال فنية محلية بأسعار معقولة، وبالفعل فقد تجاوب الفنانون مع هذه المبادرة، وذلك لأننا نأمل كفنانين أن يتجه المجتمع ممثلا بالطبقة الوسطى نحو اقتناء الأعمال الفنية باستمرار، بالتالي يصبح أمراً عادياً أن تدخل إلى بيت من البيوت وقد عُلِّقت على جدرانه لوحات لفنانين ليسوا مجهولين بالنسبة إليك، وذلك فضلا عن أنها أعمال أصلية وذات سوية فنية رفيعة وتمتلك شرطها الفني والجمالي الخاص». من جهته قال الفنان مطر بن لاحج، ردّا على سؤال تعلّق بمشاركته في المعرض بالقول «إنني من المشاركين الأوائل في «البازار»، فأنا من أهل البيت كما يقولون، ونحرص على المشاركة به، زملائي الفنانين وأنا، مهما تطورت أعمالنا لأنه يتمتع بخصوصية تميزه عن سواه من المعارض، فهو المعرض الوحيد الذي يفتح أبوابه للفنان وجمهوره في الشهر الفضيل ليمثل بذلك خرقا للعادة وتأصيلا لعرف فني جديد يلتقي فيه المقتني مع الفنان في أفق واحد». وأضاف «يتأصل بازار رمضان الفني دورة بعد أخرى ويحقق نجاحات نلحظها سنة بعد سنة حيث يزداد اتساعا وتزداد شروط المشاركة قساوة فنية، وذلك بسبب الفكرة الذكية التي يقوم عليها هذا المعرض». مؤكدا أن «المتلقي قد تلقاها بالشكل الصحيح إذ يتحول من مجرد متذوق إلى طرف دائم في العملية الفنية باقتنائه عملا من الأعمال».  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تشكيليون يكرسون عادة الاقتناء الفني   مصر اليوم - تشكيليون يكرسون عادة الاقتناء الفني



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon