مصر اليوم - مبارك ومرسي يختفيان من ذاكرة حكم مصر في جناح وزارة الدِّفاع في معرض الكتاب

مبارك ومرسي يختفيان من ذاكرة حكم مصر في جناح وزارة الدِّفاع في معرض الكتاب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مبارك ومرسي يختفيان من ذاكرة حكم مصر في جناح وزارة الدِّفاع في معرض الكتاب

القاهرة - رضوى عاشور

بمجرَّد مطالعة الجناح الخاصّ بوزارة الدِّفاع، في معرض الكتاب، وتحديداً في القسم الخاصّ برؤساء مصر في العصر الحديث، نجد أنّ المكتبة اكتفت فقط بثلاثة كتب عن ثلاثة رؤساء هم محمد نجيب وجمال عبد النّاصر وأنور السّادات، في حين اختفى مبارك ومرسي من ذاكرة حكم مصر في الجناح، والتي ضمّت الملوك والحكام بدءًا من أحمس في العصر الفرعونيّ مرورًا بالملك فاروق. وفي المكتبة المجاورة والتي ضمّت أبطال حرب أكتوبر  نجد مجموعة من الكتب كلًّا منها خاصّ بأحد أبطال حرب أكتوبر المجيدة دون أن يكون هناك كتاب يتحدث عن قائد وصاحب الضربة الجوية وقتها محمد حسني مبارك، والذي لم يكن هناك حديث يذكر عن نصر أكتوبر في عهده إلا ويتم اختزاله في الضربة الجوية التي حققها مبارك دون غيره. واحتفت واجهة جناح وزارة الدفاع بثورتي 25 يناير و30 يونيو ووضعت صور تسجل الثورتين في مقدمة الجناح، فيما شهد جناح وزارة الدفاع إقبالاً كبيرًا من الشباب والمواطنين الذين أصرّوا على التقاط الصور بجوار الديكورات والتماثيل التي تبرز الجنود ورموز القوات المسلحة، فيما امتلأت خلفية الجناح بصور الفريق السيسي والرئيس عدلي منصور ومشاهد من ثورة 30 يونيو. وعزت مصادر سبب اختفاء مبارك ومرسي من القسم الخاص برؤساء مصر  في جناح وزارة الدفاع إلى الأحداث التي تمرّ بها البلاد والتي تجعل الملايين من المصريين يحملون في قلوبهم مشاعر سلبية تجاه هذين الرئيسين. ونفت تلك المصادر عدم الحديث عن مبارك ضمن أبطال حرب أكتوبر مشيرة إلى وجود كتاب بالفعل يتحدث عن مبارك ولكنه غير موجود في المكتبة لنفس السبب السابق. وأشارت المصادر إلى أن ما يتميز به المعرض عن نظيره في الأعوام الماضية هو وجود كتب كثيرة تتحدث عن بطولات أفراد ومجندين بالجيش، لافتة إلى أنه سبق أن ضم الجناح من قبل كتبًا في هذا الشأن ولكن ليس بهذه الكثافة. وحول انتشار صور الفريق السيسي والرئيس عدلي منصور ومشاهد من ثورة 30 يونيو في واجهة المعرض فقد أكّدت المصادر أن الواجهة تحكي الحالة التي تعيشها البلاد مشيرًا إلى أن العام الماضي كانت الواجهة بها العديد من صور مرسي، قائلاً: نحن نحكي الواقع سواء اختلفنا معه أو اتفقنا.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مبارك ومرسي يختفيان من ذاكرة حكم مصر في جناح وزارة الدِّفاع في معرض الكتاب   مصر اليوم - مبارك ومرسي يختفيان من ذاكرة حكم مصر في جناح وزارة الدِّفاع في معرض الكتاب



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon