مصر اليوم - محمد صابر يندِّد بتدمير دار الكتب خلال معرض ثقافة البناء

محمد صابر يندِّد بتدمير دار الكتب خلال معرض ثقافة البناء

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - محمد صابر يندِّد بتدمير دار الكتب خلال معرض ثقافة البناء

القاهرة - رضوى عاشور

قال وزير الثقافة الدُّكتور محمد صابر، باكيًا، خلال مؤتمر معرض ثقافة البناء وثقافة التَّدمير، الذي أقيم في دار الأوبرا: أصعب مشهد رأيته في حياتي عندما شاهدت حجم التَّدمير في دار الكتب، التي ﻻ تعد دارًا تقليديَّة بل ثقافة وطن ووعي أمَّة، وهي علامة على ما يفعله الإرهاب في ثقافتنا ووعينا، حيث تعرَّضت روحنا السَّمحة إلى اﻻنفجار وليس تفجير بناية وإنما تفجير تراكم حضارة. وأضاف الوزير "في العالم كله لم تحدث جرائم من هذا النوع، لكنني للأسف أرى أنه تم اختزال المشهد في أزمة سياسية ولم يعالج الموضوع على أننا أمام جريمة، فهذا التراث ليس ملكا للمصريين وإنما للإنسانية وكل إنسان له ذوق حضاري سواء كان مصريا أو عربيا أو أجنبيا"، مشيرا إلى أن "حجم الخسائر من المقتنيات بلغ تدمير بعض المخطوطات الفارسية والعربية من أقدم تراث نمتلكه كعرب، بالإضافة إلى برديات من القرن الأول الهجري والمنمنات والزخارف، فضلا عن جميع التجهيزات التي تم إنشاؤها". وتابع صابر: أصعب مشهد شفته في حياتي كان الجمعة الماضي، فأنا أفهم أن تحدث جريمة أو انفجار في الشارع، بحيث استهدف مبنى تاريخي سواء المتحف الذي يشغل الطابق الأول منه أو دار الكتب خانة التي توجد فوق المتحف دون التفكير في تاريخه، مشيرا إلى أنه "تم ترميم المبنى كي يكون بيتا للتراث عام 2007 ليضم نوادر المخطوطات، والمصاحف أصبحت أهم مصاحف في العالم وبرديات يرجع تاريخها للقرن الأول الهجري ومجموعة من التحف والخط العربي التي جمعت من تبرعات العائلات، عندما تم إنشاء الدار لتشمل لوحات وزخارف إسلامية واسطوانات نحاسية يصل تاريخها إلى القرن الـ 19، والتي ﻻ نستطيع سماعها". وقال: إنه ﻻ يمكن نقل تلك المتاحف القديمة لأن للمباني قيمتها المعمارية والتراثية. وأعلن عن أن "الحكومة أسندت إكمال متحف محمود خليل إلى المقاولون العرب وسيتم اﻻنتهاء منه خلال 6 أشهر، لأننا في بلد ﻻبد أن تتغير فيه كل شيء للأفضل، ولن يتم إﻻ بالناس الذين دفعوا تبرعات وصلت إلى 50% من قيمة التبرع لترميم المبنى عام 2007". وقالت المشرفة العامة على دار الكتب في باب الخلق الدكتورة إيمان عز الدين: نحن أمام هجمة تتارية حادة ضد التراث الإنساني، لكننا لن ننحني أمامها، ودار الكتب بباب الخلق ستنار أضواؤها مرة أخرى بدعمك، مصريين وعربا وأجانب، فنحن في انتظار دعمكم كي نقوم مرة أخرى، لافتة إلى أن مقتنيات الدار دخلت تراث العالم وذاكرة تراث العالم في اليونسكو من 2005، بحيث دخلت مجموعة مخطوطات فارسية، وفي يونيو 2013 دخل 140 مصحفا مملوكيا ذاكرة العالم، الأمر الذي يجعلنا لسنا أمام تراث مصري أو عربي أو إسلامي ولكن عالميا نفخر بأننا نملكه ونحتفظ به رغم تدمير العرض المتحفي والذي ضم البرديات والعملات ونتمنى دعمكم.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - محمد صابر يندِّد بتدمير دار الكتب خلال معرض ثقافة البناء   مصر اليوم - محمد صابر يندِّد بتدمير دار الكتب خلال معرض ثقافة البناء



  مصر اليوم -

خلال عرض أزياء فكتوريا سكريت في باريس

لوتي موس تلفت الأنظار إلى فستانها المثير

باريس - مارينا منصف
جذبت العارضة لوتي موس، الأنظار في عرض أزياء فكتوريا سكريت، في باريس، مرتدية فستان أنيق بدون أكمام، مخطط باللونين الفضي والأزرق مع رقبة مضلعة. ووقفت العارضة شقيقة كيت موس، لالتقاط الصور على الخلفية الوردية للحدث، وانتعلت زوجًا من الأحذية الفضية، مع حقيبة زرقاء لامعة صغيرة، وتزينت العارضة بزوج من الأقراط الفضية مع مكياج براق، ووضعت أحمر شفاه وردي اللون مع الماسكرا، وبدا جزء من شعرها منسدلًا على كتفيها. وشوهدت لوتي مع نجم تشيلسي أليكس ميتون، وهما يمسكان بيد بعضهما البعض في "وينتر وندر لاند Winter Wonderland" هذا الشهر، على الرغم من ظهورها بمفردها في عرض الأزياء. وارتبطت لوتي بالكثير من الخاطبين السابقين في الماضي، وتناولت الغداء في يونيو/ حزيزان مع نجم البوب كونور ماينارد، وتعاملت مع نجم جوردي شور على تويتر، وارتبطت لوتي وأليكس منذ أكتوبر/ تشرين الأول، حيث كان يعتقد خطأ أنها أعادت علاقتها بصديقها السابق سام…

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم - شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا
  مصر اليوم - ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك
  مصر اليوم - توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 13:19 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع
  مصر اليوم - دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 20:21 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

جامعة الخليل تفتتح "المعرض الثاني لأعمال طلبة الإعلام "

GMT 11:36 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

فيلم "3000ليلة" يحصد جائزة التفاعل في مهرجان موريه السينمائي

GMT 11:23 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

الأقصر تستضيف 30 سوريًا في معرض "صنع في الشام"

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

زحام في معارض السلع الغذائية في الغربية

GMT 23:00 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

افتتاح معرض الراحل إسماعيل عبده في متحف محمود مختار

GMT 03:02 2016 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

افتتاح معرض "أنا وأجدادي" للفنان أيمن قدري في الأقصر

GMT 22:15 2016 الإثنين ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

معرض للفنون التشكيلية والتصوير بالدوادمي الأربعاء المقبل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:05 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج "الإيدز" بـ 20 دولارًا
  مصر اليوم - طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج الإيدز بـ 20 دولارًا

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"
  مصر اليوم - آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة بريت

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 10:35 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

فورد تعلن عن سيارتها فيستا "Ford Fiesta 2017"
  مصر اليوم - فورد تعلن عن سيارتها فيستا Ford Fiesta 2017

GMT 08:29 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ريم البارودي تكشف عن دورها في "حليمو أسطورة الشواطئ"
  مصر اليوم - ريم البارودي تكشف عن دورها في حليمو أسطورة الشواطئ

GMT 08:38 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة
  مصر اليوم - النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 09:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

معالجة "السيلوسيبين" المخدر لحالات الضيق والاكتئاب

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 10:34 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

غوتشي تصمم كتابًا لعملية التجهيز لأشهر معارضها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon