مصر اليوم - صدور رواية نَص هَجَرَهُ أَبْطَالُه لدينا عبد السلام

صدور رواية "نَص هَجَرَهُ أَبْطَالُه" لدينا عبد السلام

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - صدور رواية نَص هَجَرَهُ أَبْطَالُه لدينا عبد السلام

القاهرة ـ مصر اليوم

صدرت عن بيت الياسمين للنشر والتوزيع رواية "نَصٌ هَجَرَهُ أَبْطَالُه" للكاتبة الروائية دينا عبد السلام المدرس في قسم اللغة الإنكليزية في كلية الآداب جامعة الإسكندرية.     وتعد الرواية أولى أعمالها الأدبية، والكاتبة حاصلة على درجة الدكتوراة في مجال النقد الأدبي في العام 2010 كما أخرجت فيلماً روائياً قصيراً بعنوان "هذا ليس بايب" والذي شارك في العديد من المهرجانات العربية والدولية وفاز بجائزة مخرجات عربيات من مهرجان بغداد السينمائي الدولي في العام 2011. وتدور أحداث الرواية في الإسكندرية، حيث سيدة عجوز تُدعَى منال نجيب تُنَقِّب في بقايا ذاكرتها لتُسَطِّر سيرتها وهي على فراش الموت لأجل رأب الصدع الذي أَلَمَّ بعلاقتها وابنتها الوحيدة سحر جلال والتي شدت الرحال إلى القاهرة، حيث استقر بها المقام غضباً من الماضي وثورةً عليه، فتبدأ الرواية بمذكرات الأم والابنة في القاهرة.    وتبدأ الابنة رحلتها في غياهب تلك المُذَكِّرات، فإذا بنا أمام عالم مليء بالكمد والآهات وقدرٍ كبيرٍ من الوحدة والانعزال، فلقد تيتمت منال وهي تبلغ من العمر عاما، فتولت جدتها لأمها، اعتدال هانم، رعايتها. وفي عالم منضبط على إيقاعات صارمة ومأهول بالعجائز، تعلمت منال الفن الكلاسيكي واستقت أصول الحياة الارستقراطية. وحين بلغت عامها الثالث، ألحقتها جدتها بمدرسة فرنسية حيث عاشت تحت إمرة راهبات كاثوليكيات شديدات الحزم وفي سعيها الحثيث للخلاص من تلك الأجواء الخانقة استغرقت في التأمل ما أثار حفيظة زميلاتها وزاد من عُزْلَتِها.    وتظل الرواية تُمَهِّد لدخول شخصيات جديدة ووقوع أحداث تَقْلِبُ حياة البطلة رأساً على عَقِب على نحو لم تعتده أو تتوقعه البتة.   وفي نهاية الرواية نرى الابنة في حالة من الارتباك والتخبط الشديدين، فالمذكرات تطرح الأسئلة أكثر من كونها تقدم الإجابات، ما يدفع الابنه لكشف النقاب عن خبايا وأسرار الماضي، فتُقَرّر العودة لأدراجها في الإسكندرية فإذا بالنص مفتوحا للاحتمالات والتأويلات.    وللرواية طابع غير تقليدي، فقد خرجت على هيئة مذكرات حقيقية بدءاً من كونها مكتوبة بخط اليد ، مروراً بالحذف والكشط والإضافات حيناً، وارتجاف وارتعاش الخط حيناً ما ينم عن مدى الوهن والإعياء الذي أصاب البطلة جراء معاناتها النفسية والجسدية على فراش الموت. وعن ذلك الاختيار تقول دينا عبد السلام: "أرى أننا اغتربنا كثيراً في الآونة الأخيرة عن خط اليد والذي تم استبداله بحروف المطبعة الجامدة، أردت أن أحتفظ بحرارة وحميمية الرسائل والمذكرات ومن هنا جاء قراري بإخراج العمل على تلك الشاكلة، والتي أرى أنها تضيف لمصداقية العمل وتمنحه بعداً إنسانياً".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - صدور رواية نَص هَجَرَهُ أَبْطَالُه لدينا عبد السلام   مصر اليوم - صدور رواية نَص هَجَرَهُ أَبْطَالُه لدينا عبد السلام



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon