مصر اليوم - في مقام العشق تجربة روائية جديدة مشتركة ليوسف نبيل وزينب محمد

"في مقام العشق" تجربة روائية جديدة مشتركة ليوسف نبيل وزينب محمد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - في مقام العشق تجربة روائية جديدة مشتركة ليوسف نبيل وزينب محمد

القاهرة ـ وكالات

صدر حديثاً عن دار التجليات للنشر رواية "فى مقام العشق" لكاتبين من الأدباء الشباب: يوسف نبيل وزينب محمد. الرواية تعد تجربة غريبة فى الكتابة المشتركة تعتمد على التجريب فى استخدام تقنيات جديدة فى السرد، تبدأ فصول الرواية بما أسماه الكاتبان: استهلال ثنائى، وفيه يقوم الكاتبان بعمل حوار بالسرد فى مقاطع صوتية متوسط الحجم بصوتين مختلفين، الرواية تُحكى من منظورين مختلفين: ذكرى وأنوثى: عيسى حبيب ونور عزيز، بعد الاستهلال الثنائى ينطلق البطلان عيسى ونور فى حكاية سلسلة من التجارب الروحية والنفسية والجسدية التى شكلت حجبًا ضخمة تفصلهما عن الحقيقة، حتى تحين نقطة اللقاء التى تتم بهدوء لتنتهى الرواية بما أسمها الكاتبان ختاماً ثنائياً، يعود فيه الكاتبان إلى عمل حوار سردى بالأصوات المختلفة دون إشارة أو تمييز لصاحب الصوت سوى نوعية الخط، فقد عمد الكاتبان منذ البداية إلى الكتابة بخطين مختلفين: كل منهما يشير إلى صوت ما: إما عيسى أو نور، بطلا الرواية. وعن التجربة يذكر يوسف نبيل: القلق والاضطراب هما علامات الولادة الجديدة، ولادة نفسية وفكرية، ولا تمر دون اضطراب وسط كل تلك الحجب والتشوهات. وكلما يمر الوقت كلما تزيد تلك الحجب التى تفصلنا عن فهم ذواتنا وعن فهم الآخر، الكينونة تتجلى فى العلاقات، وكل ما نفعله الآن هو إقامة الحواجز حتى أصبحت العلاقات فارغة خالية من أى مضمون تتجلى فيها الفراغ المخيف بداخلنا. فيما أوضحت زينب محمد: ينتمى مفهوم العشق إلى شقين إلهى وإنسانى، وما يفصلهما تلك الحجب التى صنعتها عقول البشر، حاولنا أن نعرض لتلك الهوة ونحلل الحجب النفسية والروحية التى تزيد منها، لنتجاوزها إلى منطقة رحيبة من الحب وقبول الآخر، والرواية تتناول رحلة روحية للبطلين تمر عبر عدة مفاهيم حول التصوف والدين والجنس والجسد والألم والهوية. ومن جهتها أشادت بهيجة حسين بالرواية وبجرأتها فى تناول موضوعات حساسة حول الألم وحول الآخر وتناول قضية البهائيين والأقليات فى مصر، ورأت فيها انعكاساً للواقع حول قضايا التكفير والاختلاف الدينى، وكيف يتم تشويه ذهن الطفل منذ الصغر بزرع مفاهيم التكفير بداخله. أما عن د. هيثم الحاج على فرأى الرواية من منظور التفكيك من حيث أنها تعتمد على تعدد وجهات النظر داخل الرواية الواحدة، بما فيه من قتل لأحادية النظرة داخل الرواية، وهو ما أشاد به جدًا فى وقت تحتاج فيه مصر إلى تلك التعددية. يشار إلى أن يوسف نبيل: خريج ألسن 2008 - جامعة عين شمس- قسم اللغة الروسية، يكتب الرواية منذ أعوام وله الآن رواية كسر الإيقاع، صادرة عن مؤسسة أروقة للدراسات والترجمة والنشر - رواية موسم الذوبان، صادرة عن الهيئة العاملة لقصور الثقافة - رواية مياه الروح، صادرة عن دار التجليات للنشر والتوزيع - رواية فى مقام العشق (تأليف مشترك مع زينب محمد) صادرة عن دار التجليات للنشر والتوزيع، وحصل على عدة جوائز منها: جائزة ساقية الصاوى للقصة القصيرة عام 2008 عن قصة "ظمأ" - جائزة إحسان عبد القدوس 2011 فى الرواية عن رواية موسم الذوبان - جائزة هيئة قصور الثقافة لأفضل عمل روائى يصدر عن سلاسل النشر الإقليمى على مستوى الجمهورية عن رواية موسم الذوبان. يذكر أن زينب محمد، من مواليد 1988، خريجة آداب قسم لغة عربية، وتعد الماجستير عن التصوف فى الرواية العربية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - في مقام العشق تجربة روائية جديدة مشتركة ليوسف نبيل وزينب محمد   مصر اليوم - في مقام العشق تجربة روائية جديدة مشتركة ليوسف نبيل وزينب محمد



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon