مصر اليوم - كتابًا عن الأسري الأحرار في سجون إسرئيل للداوي

كتابًا عن "الأسري الأحرار" في سجون إسرئيل للداوي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كتابًا عن الأسري الأحرار في سجون إسرئيل للداوي

الأسرى الأحرار صقور في سماء الوطن، كتابٌ جديد للدكتور مصطفى اللداوي، من إصدار دار الفارابي اللبنانية في بيروت.  ويعتبر الكتاب الأضخم حيث تجاوزه الألف صفحة في مجلدين كبيرين ، والكتاب الأكثر شمولية في تناوله وتوثيقه لقضية الأسرى والمعتقلين في السجون الإسرائيلية ، . د.مصطفى اللداوي الأسير لأكثر من مرة ، الزائر الدائم لسجون الاحتلال ومخيمات اللجوء والإبعاد ، استطاع ومن خلال كتابه ان يعيدني للوراء عقود من الزمن ، وان يدخلني السجون والمعتقلات بمختلف مسمياتها وتعدد اماكنها الجغرافية وكثرة الحواجز الفاصلة فيما بينها ، ليزجني في قلب ملحمة انسانية لم تنتهِ بعد . ( الأسرى الأحرار .. صقور في سماء الوطن ) كتاب رائع وثري جداً ، يحاكي الماضي والحاضر وينبش في الذاكرة جوانب منسية ، ويتناول جزئيات وفصول الحياة الاعتقالية بكل جوانبها ، يسرد الحقب التاريخية والمحطات الهامة والأساسية بشمولية وبترابط وثيق ، وصياغة قوية ، وكلمات مؤثرة ، ويبرز فيه مواقف عظيمة تجلت فيها قدرة الأسير على التكيف والنضال حتى خلف الاسوار. كتاب يفتح خزائن التاريخ المغلقة ، بسلاسة ، ويعود بنا الى حكايات عاشها الأسرى قبل عقود من الزمن ، بعضها عاصرته الأجيال ، وبعضها الآخر تناقلته الألسن وحملتها صفحات بعض الكتب ، وجزء لم نسمع عنه من قبل ، ولكن بعدما تحققت منها تأكدت من صدقها . بدأ الكاتب كتابه بمفهوم الأمن الاسرائيلي وفلسفة التعذيب وقوانينه والأطراف المؤثرة ، لينقلنا بعدها الى مفهوم الاعتقالات وأشكالها وقوانينها ، ليتوقف بعدها ومطولاً أمام دور المرأة الأسيرة وصمودها وبطولاتها ومعاناتها الخاصة داخل سجون الاحتلال . ويجذبك بكلماته المعبرة والمؤثرة الى تفاصيل الحياة اليومية في السجن والزنزانة و وغرف العزل الانفرادي والاكسات لتتعرف اكثر على طبيعة الجنود والحراس ونفسياتهم ، وتدريجياً تجد نفسك داخل سجن يحيطك سجانين . متناولاً بالشرح المستفيض تاريخ السجون ونشأتها ، وأشكال التعذيب وقوانين تشريعه ، والمحاكم العسكرية والإجراءات المتبعة والاعتقالات الادارية ، والموقف الدولي من مجمل تلك الاجراءات ، كما وتطرق الكاتب الى المسيرة النضالية والاضرابات عن الطعام التي خاضها الأسرى لتحسين ظروف اعتقالهم وانتزاع حقوقهم الإنسانية والانجازات التي حققوها . أما عن دور الحركة الأسيرة في رفد الثورة الفلسطينية وتوجيه العمل الوطني والنضالي ومساهماتهم في هذا الصدد ، وانجازاتهم على مستوى التعليم والثقافة والارتقاء بوعي الأسرى وثقافتهم الوطنية والسياسية والثقافة العامة ، أيضاً بالاضافة الى مراحل التعليم ، فقد أولاها الكاتب اهتماماً . وتطرق بإسهاب الى الأوضاع الصحية المتدهورة ومخاطرها على صحة الإنسان الأسير وسياسة الإهمال الطبي المتبعة في سجون الاحتلال ، وما يتعرض له الأطفال ، وحتى مفردات الحركة الأسيرة ولغة الأسرى اليومية وعاداتهم وتقاليدهم ومجتمعهم الخاص ، جاءت في مورد الذكر . ولم يغفل ملفاً إلا وجاء على ذكره .. حتى أن الفترة التي اعتبرتها دوما بالفترة المنسية قد جاء عليها وهي الفترة الممتدة ما بين العام 1948 والعام 1967 ، كما ولم يغفل أيضاً ملف الأسرى المفقودين . أفتخر بأنني عاصرت الحركة الأسيرة منذ نشأتها ويوم أن كنت طفلاً حينما كان والدي يتنقل من هذا السجن إلى ذاك ، وعاصرت تطوراتها وعايشت بعض محطاتها بعدما تعرضت للاعتقال لأربع مرات ، وواكبت أحداثها ومحطاتها المختلفة من خلال متابعتي الحثيثة لملفاتها المتعددة ، لكنني صدقاً وبعدما اطلعت على محتويات هذا الكتاب تفاجأت بحجم المعلومات والأحداث ، وشعرت وكأنني حديث القراءة عن تاريخ كنت أعتقد أنني ملم به ، ليتضح لي بأنني لم أعد كذلك ، بل أجهل الكثير من فصوله ، وتفاصيل بعض محطاته . وخلال قرائتي للكتاب توقفت كثيراً أمام بعض المحطات لأجبر على العودة للوراء سنين طويلة أستحضرت فيها الماضي بأحداثه تارة ، وأتخيل الكاتب وكأنه أمامي يتحدث ويشرح ويرسم معالم تلك الفترات تارة أخرى . بطبيعة الحال ( لا ) أستطيع أن أسجل كل ما لاحظته أثناء قراءتي للكتاب ولكن محتوياته وحجم المعلومات التي وردت به أبهرتني بشموليتها وقوة صياغتها وبكلماتها المؤثرة . ولفت انتباهي بأن الكاتب لم يذكر في كتابه من الأسماء أحداً ، حتى ممن استشهدوا داخل السجون ، او ممن يُطلق عليهم "جنرالات الصبر " وهو المصطلح الذي يُطلقه الفلسطينيون على من أمضوا ربع قرن وما يزيد في سجون الاحتلال وهم كُثر بالمناسبة ، أو بعض تلك الأسماء التي اعتبرت نجوماً ساطعة في مسيرة النضال والحرية خلف القضبان ، وتركت بصمات واضحة في تاريخ الحركة الأسيرة . إلا أن عدم ذكر أي من الأسماء كما تعمد الكاتب لها من الايجابيات ما لها ، فهو أراد أن يجعل من ذاك التاريخ ملكاً للجميع وهذا بحد ذاته انصاف لكل من اعتقل وذاق مرارة الأسر ، كما والأهم انه لم يعظم الذات أو الأفراد ، ولم يربط الأحداث بالأشخاص، ولم يتنكر لأحد ، ولم يُقزم أي من التنظيمات الفلسطينية ، ليتناول الأمور من منظار وحدوي وعام ليبرز الهوية الفلسطينية بأبعادها المتعددة . وليس كل ما هو مدون في الكتاب ينطبق على الجميع ، ولكن كل من تعرض للاعتقال أو الحتجاز وسيقرأ الكتاب سيجد نفسه به ، وسيجد ما ينطبق عليه ، يذكرك بالماضي الذي عايشته أو ذاك الذي قرأته ، وبالحاضر المر ومأساته ويفتح جروحاً لم تندمل بعد . ويقلب صفحات كدنا أن ننساها في زحمة الأحداث وهموم الحياة اليومية ، ومع مرور الوقت وأنت تطالع محتوياته تشعر بالفعل ان الكتاب كتابك ، بل هو كتاب مئات الآلاف من الأسرى الفلسطينيين ممن تقاسموا معك ألم القيد وعايشوا عتمة الزنازين ، وهذا الإحساس هو الذي يدفعك لان تواصل قراءته ، وكلما قرأت المزيد اكتشفت مزيداً من المعلومات و ازددت شوقاً لمعرفة المزيد عن تاريخ الحركة الأسيرة ، واحترمت الكاتب أكثر. الكاتب أسير سابق ومبعد يتحدث في كتابه هذا عن تجربته الشخصية ، وذكرياته المريرة مع السجن و الإبعاد ، وعن الصور والمشاهد والذكريات الأليمة والمفرحة التي لا تزال عالقة في ذهنه ، ليضيف إليها خبرته وخبرات الآخرين وتجاربهم ، ليس من منظور ذاتي أو استعراض لبطولات خاصة ، أو حزبية وفئوية كما يحلو للبعض صياغتها ، وإنما - وهذا هو الأهم - استغلها واستثمرها إلى جانب خبراته وبحثه ومراجعاته العميقة في خدمة تاريخ عريق هو يرى بأنه جزء منه وهو جزء منه حقاً ، لينقلك عبر صفحات كتابه التي تزيد عن الألف صفحة ، وسطور كلماته من محطة الى أخرى وكأنك تعيش الحالة بكل ما يعنيه ذلك من مشاعر وأحاسيس . سرد لعناوين مختلفة ، وليس مجرد إسهاب لملفات محددة ، وانما يفتح ملفات هي الأشمل ويستعرض سياسات وممارسات وقوانين إسرائيلية قديمة وجديدة ليفضحها أمام الرأي العام ودعاة الديمقراطية وحقوق الانسان . أتفق في الختام مع الكاتب على ان كتابه هذا ( لا ) يشمل كل مناحي الحياة الإعتقالية ، ومحطاتها المختلفة وأحداثها المتعددة كافة ، لكن أجزم بأنه الكتاب الأكثر شمولية وروعة في مجال التوثيق ، توثيق تاريخ الحركة الأسيرة ومسيرتها خلال العقود المنصرمة . و أتمنى على صناع القرار، الاهتمام بهذه الدراسة التوثيقية وتبني هذا العمل ، لتشكيل حافز للآخرين ن وللمضي قدما صوب توثيق شامل وكامل لتاريخ الحركة الأسيرة والذي أخشى أن يندثر دون أن نوافيه حقه ، ودون أن نوثقه للأجيال القادمة ، ..   كاتب السطور أسير سابق وباحث مختص في شئون الأسرى ومدير دائرة الإحصاء بوزارة الأسرى والمحررين في دولة فلسطين

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كتابًا عن الأسري الأحرار في سجون إسرئيل للداوي   مصر اليوم - كتابًا عن الأسري الأحرار في سجون إسرئيل للداوي



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 21:30 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

"القطب الأعظم" رواية جديدة للدكتور أحمد جمال عيد

GMT 20:21 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

وجدى الحكيم يروى قصة أول لقاء مع صباح

GMT 02:29 2016 الثلاثاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

حفل توقيع مجموعة "خمسون ليلة وليلى" ليسري الغول
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon