مصر اليوم - رواية الغابة وقصر الأحلام تطرح قيمًا إجتماعية

رواية "الغابة وقصر الأحلام" تطرح قيمًا إجتماعية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رواية الغابة وقصر الأحلام تطرح قيمًا إجتماعية

دمشق - سانا

رواية الغابة وقصر الأحلام للدكتورة نظمية أكراد تعالج من خلالها حالات اجتماعية متنوعة نجمت عن أحداث مختلفة في سياق الرواية التي أرادت أن تزرع الأخلاق النبيلة معتمدة على حكاية أسرة غنية أصابها الفقر فتركت الأم العائلة وبدأ الأب مع أولاده الثلاثة رحلة عمر شقية. وفي الرواية من خلال الحياة الجديدة التي بدأها الأب مع أولاده الثلاثة في قريته الصغيرة التي عاد إليها بعد أن ترك قصره في المدينة تدل الكاتبة على أهمية الكفاح والنضال من أجل العيش الكريم فأرادت لأبطال روايتها أن يعملوا بالزراعة والصيد من أجل حياة كريمة وتخفيف وطأة القهر عن الأب الذي رأى أولاده في هذا الموقف المتعب والذي شكل له حالة نفسية مزعجة أدت إلى موته وترك أولاده. وتنمو القيم الأخلاقية في نفوس الأبناء محافظة على أصالتها بعد موت الأب فيذهب الابن ليعود بأمه من المدينة وعندما تأخر ذهبت الأخت صفاء مصطحبة أختها الصغيرة لتبحث عن أخيها فضلت الطريق وتاهت في غابة وصلت من خلالها إلى قصر مغلق يمتلىء بالعجائب والغرائب ولم تتمكن من فهم ما يدور به. تعيش بطلة الرواية صفاء في القصر من خلال حلم بدأته بعد حالة إغماء انتابتها عندما سقطت من الشجرة التي كانت جانب القصر حيث تحرك الكاتبة الحلم الناتج عن الحالة النفسية بأسلوب فني بارع تعيش خلاله صفاء كثيراً من التحولات الاجتماعية ضمن القصر وتطرح الكاتبة خلال هذه التحولات فكرة المحافظة على الأمانة والوفاء والمحبة. وفي حياتها في القصر تتداعى صور أخرى تعيشها في خيالها ثم ترى كثيراً من الجماليات التي تستغربها في الثانية وهي تتساءل لماذا أعيش في هذه الحالة الجديدة المترفة بالرفاهية تتخللها فترة حياتية قضتها بالسجن بعد أن قطفت من شجرة المشمش التي يجب ألا تقترب منها وهي دلالة أخرى تريد الكاتبة أن تصل بها إلى المحافظة على الأمانة حيث استغربت صفاء موقف الأميرة المتناقض منها فهي التي أكرمتها وهي التي سجنتها. وتشير أكراد إلى ضرورة الصبر وأهمية التحلي به من خلال مجيء الأمير الذي جاء على حصان ليأخذها خارج القصر فتحاول أن تعرف السبب ليصارحها أن الأميرة كانت حبيبته إلا أن أمها الشريرة حولته إلى كلب ومن خلال محاولات صفاء النجاة والضرب على الجدار تمكن الأمير أن يخرج من الرصد. وحالة الحب التي تطرحها الروائية الدكتورة أكراد جعلت صفاء تصمم وتعود مع الأمير ليأتيا بهدى الأميرة التي كانت تبكي على أمها الميتة بسبب طمعها وجشعها ثم يذهب الأمير وهدى للبحث عن حياة أخرى وتستيقظ صفاء من حلمها بعد أن أيقظتها أختها الصغيرة التي كانت بصحبتها. وفي الرواية تتابع صفاء رحلة الكفاح في البحث عن أمها وأخيها فتجدها وهي نادمة على ما اقترفته من ذنب في ترك أولادها وتجد أخاها يعمل بشرف وإخلاص ليعيد الممتلكات التي فقدتها الأسرة وبذكاء الأخت ورعايتها عادت كل الممتلكات وعادت الأسرة لتعمل في مصانع والدها وتكمل حياتها في القصر المنيف الذي كان يمتلكه الأب. وتخلص الرواية إلى عودة الأم لسلوكها الخاطئء التي دفعت من خلاله صفاء الابنة الى ترك العريس الطبيب الفقير الذي انتقته في نهاية المطاف والذي تركها ليلة العرس مسافراً إلى بلد آخر بعد أن طلبت والدة صفاء من أمه أن تلبس العروس حذاءها ليلة العرس فعلم الابن ما دفعه لترك العرس والسفر. تحث الروائية أكراد على التمسك بالقيم من أجل ألا يكون هناك فارق بين الأغنياء والفقراء فتترك نهايات الرواية مفتوحة إلى نتائج يجب أن تلتزم بالقيم والأخلاق حتى تحقق نهايات للحدث الاجتماعي تؤدي إلى نجاح إنساني فظلت الأسرة تعمل وجاء في النتيجة رجل طبيب كان يعالج ليتقدم لها وتنتهي الرواية أمام تفكير صفاء في قرار يحسم طريقة العيش التي ستختارها. يذكر أن الرواية من منشورات اتحاد الكتاب العرب تقع في 333 من القطع المتوسط.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رواية الغابة وقصر الأحلام تطرح قيمًا إجتماعية   مصر اليوم - رواية الغابة وقصر الأحلام تطرح قيمًا إجتماعية



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 21:30 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

"القطب الأعظم" رواية جديدة للدكتور أحمد جمال عيد

GMT 20:21 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

وجدى الحكيم يروى قصة أول لقاء مع صباح

GMT 02:29 2016 الثلاثاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

حفل توقيع مجموعة "خمسون ليلة وليلى" ليسري الغول
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon