مصر اليوم - العنف المقنع كتاب يبحث في ظواهر العنف

"العنف المقنع" كتاب يبحث في ظواهر العنف

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - العنف المقنع كتاب يبحث في ظواهر العنف

دمشق - سانا

العنف هو ذلك الواقع المزري الكريه وهو الظل الداكن المدمر الذي يخترق أعماق النفوس ويهشم المشاعر الرقيقة لتتشكل عند كل إنسان مرهف الإحساس نوبات من الألم والقلق والكابة وهذا التوتر ليس إلا تعبيرا عن رفض القسوة والإجرام . ويقدم كتاب "العنف المقنع" للباحثة ندى ذبيان بحثا تحليليا عميقا لظاهرة العنف في حياتنا المعاصرة بوصفه انتهاكا للشخصية واعتداء على الآخر فموضوع العنف يتطلب دراسة شاملة لا تقتصر على تصوير طبيعة الجريمة او وصف سلوك المجرم وطريقة الإيقاع بالضحية ولا يكفي تحديد عقوبة الجاني فقط دون معرفة العوامل المسببة لدافع القيام بالجريمة فالعنف دوامة لا يمكن محاصرتها من جهة واحدة . وقسمت الباحثة كتابها إلى عشرة فصول ابتدأت بتعريف العنف والياته ومبرراته حيث تابعت في الفصول الاخرى البحث في اشكال العنف الفردي والجماعي اضافة الى أبرز ظواهره ومظاهره التي تتجلى بالحروب والإرهاب المدعوم من الدول مشيرة إلى أن العنف اليوم لحق بتطور التقنيات وبات أشد فتكا مما كان . وبحثت ذبيان في ازدواجية معايير التعاطي مع قوانين العدالة وحقوق الشعوب والأفراد اضافة الى استخدام الدين من خلال التعصب والأصولية واختراق الاديان السماوية التي ليس لها علاقة بالعنف وهي تدل على التسامح والمحبة والإخاء اضافة الى بحثها في تأثير القيم الاجتماعية والحالة الاقتصادية ودور الاعلام والقضاء وتأثيرهم في انتشار او انحسار مظاهر العنف مؤكدة أن الأنماط السلوكية للعنف مكتسبة على الأغلب. ولم تغفل الباحثة ذبيان في كتابها السمات والتكوين البيولوجي والإحباط والغرائز كما درست تأثير الغذاء على العنف وخاصة من محاور المجاعات والأدوية والهرمونات وغيرها مشيرة إلى أن الإحباط في حياة الانسان وبقاء حاجاته مكبوتة في اللاشعور ستظهر على شكل نوبات عصبية وقلق وتذمر فالإحباط يثير في الشخص نوازع العدوانية وتكرار الاحباط يرتبط ببعض الامراض النفسية كالهستيريا والانفصام وفقدان الذاكرة. وأوضحت الباحثة أن شخصية الفرد وسلوكه يتأثران بالعوامل الفيزيائية كما يظهر ذلك في سلوكه اليومي وفي مظهره وحيث يتأثر بقدرته على السمع والروءية والإحساس بالحرارة والبرودة مبينة ان العوامل الفيزيائية كالقلب والدماغ والمعدة توءثر تأثيرا كبيرا في الوظائف النفسية للفرد. وفي البحث بينت ذبيان ان دعاة اللاعنف يضطهدون من قبل المجتمعات الظالمة وحكوماتها فالفيلسوف البريطاني برتراند راسيل المدافع عن الحريات والمعارض للحروب بكل أشكالها حوكم في عام 1916 بسبب معارضته للحرب العالمية الاولى ودعوته للسلام فغرم وفصل من كلية ترينيتي في جامعة كامبريدج وتعرض للمحاكمات مرات عديدة . وفي البحث مواضيع أخرى تقرأ كثيرا من العوامل المؤدية للعنف واضطهاد الدول العظمى للدول النامية وعدم احترام كرامة الانسان وقلب المفاهيم الدينية حيث اعتمدت الباحثة دراسة منهجية تطبيقية جعلت بين مفاصلها روابط اوردت خلالها اراء فلاسفة وكتاب دافعوا عن الحرية . يذكر أن الكتاب من منشورات دار رسلان للطباعة والنشر والتوزيع يقع في 223 صفحة من القطع الكبير.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - العنف المقنع كتاب يبحث في ظواهر العنف   مصر اليوم - العنف المقنع كتاب يبحث في ظواهر العنف



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 21:30 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

"القطب الأعظم" رواية جديدة للدكتور أحمد جمال عيد

GMT 20:21 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

وجدى الحكيم يروى قصة أول لقاء مع صباح

GMT 02:29 2016 الثلاثاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

حفل توقيع مجموعة "خمسون ليلة وليلى" ليسري الغول
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon