مصر اليوم - العنف المقنع كتاب يبحث في ظواهر العنف

"العنف المقنع" كتاب يبحث في ظواهر العنف

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - العنف المقنع كتاب يبحث في ظواهر العنف

دمشق - سانا

العنف هو ذلك الواقع المزري الكريه وهو الظل الداكن المدمر الذي يخترق أعماق النفوس ويهشم المشاعر الرقيقة لتتشكل عند كل إنسان مرهف الإحساس نوبات من الألم والقلق والكابة وهذا التوتر ليس إلا تعبيرا عن رفض القسوة والإجرام . ويقدم كتاب "العنف المقنع" للباحثة ندى ذبيان بحثا تحليليا عميقا لظاهرة العنف في حياتنا المعاصرة بوصفه انتهاكا للشخصية واعتداء على الآخر فموضوع العنف يتطلب دراسة شاملة لا تقتصر على تصوير طبيعة الجريمة او وصف سلوك المجرم وطريقة الإيقاع بالضحية ولا يكفي تحديد عقوبة الجاني فقط دون معرفة العوامل المسببة لدافع القيام بالجريمة فالعنف دوامة لا يمكن محاصرتها من جهة واحدة . وقسمت الباحثة كتابها إلى عشرة فصول ابتدأت بتعريف العنف والياته ومبرراته حيث تابعت في الفصول الاخرى البحث في اشكال العنف الفردي والجماعي اضافة الى أبرز ظواهره ومظاهره التي تتجلى بالحروب والإرهاب المدعوم من الدول مشيرة إلى أن العنف اليوم لحق بتطور التقنيات وبات أشد فتكا مما كان . وبحثت ذبيان في ازدواجية معايير التعاطي مع قوانين العدالة وحقوق الشعوب والأفراد اضافة الى استخدام الدين من خلال التعصب والأصولية واختراق الاديان السماوية التي ليس لها علاقة بالعنف وهي تدل على التسامح والمحبة والإخاء اضافة الى بحثها في تأثير القيم الاجتماعية والحالة الاقتصادية ودور الاعلام والقضاء وتأثيرهم في انتشار او انحسار مظاهر العنف مؤكدة أن الأنماط السلوكية للعنف مكتسبة على الأغلب. ولم تغفل الباحثة ذبيان في كتابها السمات والتكوين البيولوجي والإحباط والغرائز كما درست تأثير الغذاء على العنف وخاصة من محاور المجاعات والأدوية والهرمونات وغيرها مشيرة إلى أن الإحباط في حياة الانسان وبقاء حاجاته مكبوتة في اللاشعور ستظهر على شكل نوبات عصبية وقلق وتذمر فالإحباط يثير في الشخص نوازع العدوانية وتكرار الاحباط يرتبط ببعض الامراض النفسية كالهستيريا والانفصام وفقدان الذاكرة. وأوضحت الباحثة أن شخصية الفرد وسلوكه يتأثران بالعوامل الفيزيائية كما يظهر ذلك في سلوكه اليومي وفي مظهره وحيث يتأثر بقدرته على السمع والروءية والإحساس بالحرارة والبرودة مبينة ان العوامل الفيزيائية كالقلب والدماغ والمعدة توءثر تأثيرا كبيرا في الوظائف النفسية للفرد. وفي البحث بينت ذبيان ان دعاة اللاعنف يضطهدون من قبل المجتمعات الظالمة وحكوماتها فالفيلسوف البريطاني برتراند راسيل المدافع عن الحريات والمعارض للحروب بكل أشكالها حوكم في عام 1916 بسبب معارضته للحرب العالمية الاولى ودعوته للسلام فغرم وفصل من كلية ترينيتي في جامعة كامبريدج وتعرض للمحاكمات مرات عديدة . وفي البحث مواضيع أخرى تقرأ كثيرا من العوامل المؤدية للعنف واضطهاد الدول العظمى للدول النامية وعدم احترام كرامة الانسان وقلب المفاهيم الدينية حيث اعتمدت الباحثة دراسة منهجية تطبيقية جعلت بين مفاصلها روابط اوردت خلالها اراء فلاسفة وكتاب دافعوا عن الحرية . يذكر أن الكتاب من منشورات دار رسلان للطباعة والنشر والتوزيع يقع في 223 صفحة من القطع الكبير.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - العنف المقنع كتاب يبحث في ظواهر العنف   مصر اليوم - العنف المقنع كتاب يبحث في ظواهر العنف



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon