مصر اليوم - طبعة جديدة من المجموعة االقصصية بطعم التوت

طبعة جديدة من المجموعة االقصصية "بطعم التوت"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - طبعة جديدة من المجموعة االقصصية بطعم التوت

القاهرة ـ أ.ش.أ

كانت تسأله، هل للأحلام مواسم وعناوين ؛ فيجيبها : أنتِ، هكذا تقدم حرية سليمان مجموعتها القصصية "بطعم التوت" في طبعتها الثانية، بتلك الكلمات من قصتها " أسيل" ، فالمجموعة بمثابة حلم يراود القاريء ويدفعه للتأمل، لا بد أن تعتريك الدهشة حين تقرر خوض التجربة لتتفتح عوالما من الفانتازيا بدون افتعال، لتمر شخوص ومواقف وأماكن وومضات متتابعة كفلاش الكاميرا، تترك بك شعورا كنغمة يتردد صداها في البعيد أو ربما كتوتر يكتنف سطح بحيرة صماء، تتابع الترددات لتتسع الدوائر، وانت في المنتصف متورط بالحدث كحصاة صغيرة. والمجموعة مكونة من خمس وعشرين قصة، صدرت عن مؤسسة إبداع للنشر والتوزيع، وتأتي في كتاب من القطع المتوسط في 117 صفحة. والمجموعة تصنع حالة من الشحن الوجداني مما جعلها من وجهة نظر الكاتبة تصلح لأن تكون مجموعة على قدر كبير من الإتساق، وصممت الغلاف المصممة السكندرية منار سكوري. والمجموعة تتناول عوالما نفسية لرجال ونساء، ومن أبرز العناوين بالمجموعة "نخطئ حين لا نبكي، حين تتحدث لبنى، ترويض، نافذة القبو، طعم التوت، قبل السقوط بقليل" وغيرها. وتقول الكاتبة حرية سليمان: كم كان ممتعًا الولوج للنفس البشرية والكتابة عن عوالم متوارية خلف الجدران، لافتة إلى أن مساحة كبيرة للركض خارجا مسموح بها ومن ثم كانت العودة للبر بأمان خيارًا متاحًا. وتابعت:الكتابة فعل حياة، وعجيب أن تمنحك كل هذا السحر والأغرب أن تستدفيء بشخوصك وأن تكون عوالمك وحاراتك وأرصفتك واضواءك وظلالك كل المتنفس، غريب أن يمتد ذاك الأثر برفق ليتخلل بطانة روحك ويستحلبه ريقك ويتسلل مختلطا بأنفاسك كعامل مساعد للحياة بسيط وجد مركب. تلك كانت فكرتي عن الكتابة بكل بساطتها وتعقيدها والتي اعمد إليها هاربة بطقوس خاصة تشبه طقوس العزلة. وأضافت: بعقيدتي الإبداع الجيد يفرض نفسه. ويكفي أن تكون كائنا أثيريا يسبح مع الحروف ككائنات الضوء و مشتعلًا كاليراع فيضع بصمة سحرية تغلف أسطح الأشياء. بقرار نفسي أعتقد بأنه ليس من خطر حقيقي يواجه الإبداع فالكتابة قادرة ان تخترق جدران العزلة أيا كانت قسوتها، تلك ميزة أنعم الله بها على كل الكائنات لتستمر الحياة. "بطعم التوت" تعد الإصدار الرابع للكاتبة بعد ديوان نصوص نثرية بعنوان " عناقيد ملونة " ومجموعة قصصية بعنوان" ربما يكون مغلقا" ورواية بعنوان " سهر" ولها روايتان بعنوان " اسود دانتيل" و " لأنهم يجيدون الاختباء" بصدد النشر.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - طبعة جديدة من المجموعة االقصصية بطعم التوت   مصر اليوم - طبعة جديدة من المجموعة االقصصية بطعم التوت



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها بشكل انسيابي ينسدل على كتفيها

ريتا أورا تبرز في تنّورة قصيرة كشفت عن مؤخرتها

لندن _ كارين إليان
رفضت المغنية البريطانية، ريتا أورا الخوف من الكشف عن جسدها الرشيق، ووصلت الخميس في تنورة قصيرة جدًا لحفلة إطلاق "كايل ديفول x جف لندن في لندن"، فهي معروفة بخياراتها الجريئة عندما يتعلق الأمر بالأزياء، وقد أعطت أورا بهدوء إلى المتفرجين لمحة عن خلفيتها في ثوب معدني، إذ كشفت التنورة القصيرة بشكل كبير عن مؤخرتها. وعادت ريتا إلى بريطانيا، بعد تصوير السلسلة الـ23 لبرنامج اختيار أفضل عارضة أزياء في الولايات المتحدة، وانضمت إلى لجنة التحكيم السلسلة حيث رأى المشاهدون العارضة إنديا غانت تفوز أخيرا بتاج التصفيات النهائية، وأثبتت أورا أن لديها أوراق اعتماد الأسلوب الراقي في أن تقدم خبرتها لنجوم عروض الأزياء المقبلين، حيث أقرنت التنورة الرقيقة بتيشرت واسع باللون الفضي. مع ظلال من برونزي وبريق يكمن في التفاصيل فوق الثوب الملفت، وصففت شعرها في شكل انسيابي أنيق ينسدل على كتفيها، فيما وضعت مجموعة من الخواتم الفضية في أصابع…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon