مصر اليوم - رواية ستموت في القاهرة للکاتب حمید رضا

رواية ستموت في القاهرة للکاتب حمید رضا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رواية ستموت في القاهرة للکاتب حمید رضا

طهران - ايبنا

روایة "ستموت في القاهرة" للکاتب حمید رضا صدر تدور حول الوقائع التي حصلت لشاه إیران السابق محمد رضا شاه منذ الطفولة وحتی مماته. أعرب حمید رضا صدر الكاتب والمترجم عن أسفه لإعلان وکالات الانباء بأنه خبیر بکرة القدم وذلک بالرغم من تدوینه العدید من الکتب وترجمتة للروایات بالاضافة الی سنوات من العمل الصحفي. وبشأن تدوینه لکتاب "ستموت في القاهرة" ذکر بأنه أمضي سنة کاملة یبحث في العدید من المکتبات للاستعانة بمختلف المصادر التاریخیة لتوثیق هذا الکتاب الامر الذي مکنه من الوقوف علی مختلف تفاصیل   هذه الروایة بالاضافة الی مطالعة کافة الرسائل والخطب التي ألقاها الشاه السابق. وتابع مؤلف کتاب "ولد علی المنصة" قائلاً إن کتابه هذا یضم أربعة فصول هي الربیع والصیف والخریف والشتاء حیث تبدأ وقائعها من أعیاد النوروز في عام 1965 وقال: لقد تعرض الشاه الی حادثة إغتیال في عید النوروز في ذلک العام ولکنه نجا منها والزمن في هذه الروایة یسیر جیئة وذهاباً مع الاشارة کذلک الی تنحي رضا شاه بهلوي عن عرشه في صیف عام 1941 وکذلک إعلان محمد رضا شاه ملکاً علی إیران. ووصف حمید رضا صدر کتابه هذا بأنه یحکي قصة حیاة محمد رضا شاه بهلوي منذ طفولته وحتی موته وقال بأن الاسلوب الذي إستخدمه في هذا الکتاب یختلف عن سائر کتبه الاخری کما إن اللغة التي إستخدمها في هذه الروایة جعلتها صعبة الی حد ما. وحول موعد إصداره لهذه الروایة والسبب الذي دعاه الی کتابتها قال: لقد عهدت الی دار زاوش للنشر لإصدار هذه الروایة وأتمنی حضور هذا الکتاب في معرض طهران العالمي للکتاب في دورته السابعة والعشرین. بالاضافة الی ذلک فإني ومنذ الصغر کنت أکره حیاة البذخ والاستعلاء مثل الاحتفال بمرور 2500 عام علی الملکیة في إیران الامر الذي دعاني لکتابة روایة "ستموت في القاهرة". کما أشار الی مشواره الطویل في التألیف والتحقیق وقال: لقد کان محمد رضا شاه جباناً یعیش وهم القدرة الامر الذي أعترف به المحیطون به. وأنا علی یقین بأن المدافعین عن الملکیة في إیران سوف ینزعجون من کتابي هذا. بالاضافة الی ذلک فقد طالعت الکثیر من السیر الذاتیة وبما إن سقوط الحکم البهلوي کان یبدو لي جذاباً فقد قررت العمل علي تدوین هذا الکتاب.    وعن سبب تسمیة کتابه بهذا الاسم قال حمید رضا صدر بأن العنوان الاول لهذا الکتاب کان "طهران 44" ویعد عام واحد تغیر هذا العنوان الی "سنة مع الشاه" وبعد مدة وبعد التشاور مع الاصدقاء قرر إختیار عنوان "ستموت في القاهرة" له.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رواية ستموت في القاهرة للکاتب حمید رضا   مصر اليوم - رواية ستموت في القاهرة للکاتب حمید رضا



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 21:30 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

"القطب الأعظم" رواية جديدة للدكتور أحمد جمال عيد

GMT 20:21 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

وجدى الحكيم يروى قصة أول لقاء مع صباح

GMT 02:29 2016 الثلاثاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

حفل توقيع مجموعة "خمسون ليلة وليلى" ليسري الغول
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon