مصر اليوم - رواية ستموت في القاهرة للکاتب حمید رضا

رواية ستموت في القاهرة للکاتب حمید رضا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رواية ستموت في القاهرة للکاتب حمید رضا

طهران - ايبنا

روایة "ستموت في القاهرة" للکاتب حمید رضا صدر تدور حول الوقائع التي حصلت لشاه إیران السابق محمد رضا شاه منذ الطفولة وحتی مماته. أعرب حمید رضا صدر الكاتب والمترجم عن أسفه لإعلان وکالات الانباء بأنه خبیر بکرة القدم وذلک بالرغم من تدوینه العدید من الکتب وترجمتة للروایات بالاضافة الی سنوات من العمل الصحفي. وبشأن تدوینه لکتاب "ستموت في القاهرة" ذکر بأنه أمضي سنة کاملة یبحث في العدید من المکتبات للاستعانة بمختلف المصادر التاریخیة لتوثیق هذا الکتاب الامر الذي مکنه من الوقوف علی مختلف تفاصیل   هذه الروایة بالاضافة الی مطالعة کافة الرسائل والخطب التي ألقاها الشاه السابق. وتابع مؤلف کتاب "ولد علی المنصة" قائلاً إن کتابه هذا یضم أربعة فصول هي الربیع والصیف والخریف والشتاء حیث تبدأ وقائعها من أعیاد النوروز في عام 1965 وقال: لقد تعرض الشاه الی حادثة إغتیال في عید النوروز في ذلک العام ولکنه نجا منها والزمن في هذه الروایة یسیر جیئة وذهاباً مع الاشارة کذلک الی تنحي رضا شاه بهلوي عن عرشه في صیف عام 1941 وکذلک إعلان محمد رضا شاه ملکاً علی إیران. ووصف حمید رضا صدر کتابه هذا بأنه یحکي قصة حیاة محمد رضا شاه بهلوي منذ طفولته وحتی موته وقال بأن الاسلوب الذي إستخدمه في هذا الکتاب یختلف عن سائر کتبه الاخری کما إن اللغة التي إستخدمها في هذه الروایة جعلتها صعبة الی حد ما. وحول موعد إصداره لهذه الروایة والسبب الذي دعاه الی کتابتها قال: لقد عهدت الی دار زاوش للنشر لإصدار هذه الروایة وأتمنی حضور هذا الکتاب في معرض طهران العالمي للکتاب في دورته السابعة والعشرین. بالاضافة الی ذلک فإني ومنذ الصغر کنت أکره حیاة البذخ والاستعلاء مثل الاحتفال بمرور 2500 عام علی الملکیة في إیران الامر الذي دعاني لکتابة روایة "ستموت في القاهرة". کما أشار الی مشواره الطویل في التألیف والتحقیق وقال: لقد کان محمد رضا شاه جباناً یعیش وهم القدرة الامر الذي أعترف به المحیطون به. وأنا علی یقین بأن المدافعین عن الملکیة في إیران سوف ینزعجون من کتابي هذا. بالاضافة الی ذلک فقد طالعت الکثیر من السیر الذاتیة وبما إن سقوط الحکم البهلوي کان یبدو لي جذاباً فقد قررت العمل علي تدوین هذا الکتاب.    وعن سبب تسمیة کتابه بهذا الاسم قال حمید رضا صدر بأن العنوان الاول لهذا الکتاب کان "طهران 44" ویعد عام واحد تغیر هذا العنوان الی "سنة مع الشاه" وبعد مدة وبعد التشاور مع الاصدقاء قرر إختیار عنوان "ستموت في القاهرة" له.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رواية ستموت في القاهرة للکاتب حمید رضا   مصر اليوم - رواية ستموت في القاهرة للکاتب حمید رضا



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon