مصر اليوم - صعود الإخوان وانهيارهم في رواية عشى ليلي

صعود الإخوان وانهيارهم في رواية "عشى ليلي"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - صعود الإخوان وانهيارهم في رواية عشى ليلي

بيروت ـ أ.ش.أ

صدرت عن دار نشر الساقي رواية "عشى ليلي" للشاعر والروائي المصري ماهر مهران ، وتحكي عن علاقة أهل قرية في صعيد مصر، تدعى "قاو" بصعود الإخوان للحكم وانهيارهم. الرواية تكشف عن عدم وضوح رؤية العالم والنخبة للصعيد وتكشف عدم صحة نظرتهم له، كما تكشف أكذوبة القول الذي روج له البعض عندما اتهموا الصعيد بأنه ذو ميول إخوانية. وتدور الرواية بين بطلها "رزق السقا"، المصاب بالعشى الليلى والذى يمثل عامة الناس، والوزيرالذى يمثل الحزب الوطنى بكل فساده، ومرسي الذى يستغل الثورة للصعود مثيرا الفزع والخوف والبلطجة فى القرية الكبيرة ومتبنيا فكرة استقلال "قاو" التى تتكون من مجموعة عزب كعزبة الخوف (عزبة هارمينا) وعزبة الصراخ وعزبة التفكك وعزبة أبو الشامات وإعلانها جمهورية مستقلة فتضطرالحكومة للمواجهة التي يضيع فيها "رزق السقا". وعن رواية "عشى ليلي"، قالت رانية المعلم، مديرة دار الساقي: "قرأتها شخصيا وتمتعت بأسلوبها المشهدي الدرامي، والتصوير الواقعي، واللغة البسيطة والرشيقة. وأضافت: "الرواية جميلة، تحاكي الواقع المصري الراهن، مكتوبة بحرفية عالية، وقد نجحت باستخدام لغة خاصة تتميز بالاختزال والتكثيف والمقدرة على تصوير الواقع من دون تكلف، ومن دون الخوض في الأحداث السياسية بشكل مباشر". وورد على ظهر الغلاف أن تسجيلا صوتيا لمكالمة هاتفية بين زوجة الوزير "فيفي" وعشيقها، يتسبب بعد انتشاره في "قاو" في زيادة الانقسام بين أبنائها حول شأن اجتماعى يعزز الخلاف السياسي القائم ويسهم فى تأجيج الصراع فى زمن الثورة التى اضطرمت نارها فى البلاد وبدأ لهيبها يصل القرية النائية، قرية وصلتها التكنولوجيا وهى لاتزال محرومة من أبسط مقومات الحياة لتعيش حالة من الفانتازيا الموجعة فى تفاصيلها.. يصل الإخوان المسلمون إلى الحكم وتستمر معاناة أهل القرية جراء وعود لم تتحقق ليجد التيار السلفي في الأوضاع المزرية لأبناء القرية بيئة خصبة لنشر فكره التكفيري ونشر ثقافة السلاح. "عشى ليلي" هي الرواية الثالثة لماهر مهران بعد "قاو أسطورة الدم"، و"بنات قبلي" وتسعة دواوين شعرية آخرها "ويقول عبدالصبور".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - صعود الإخوان وانهيارهم في رواية عشى ليلي   مصر اليوم - صعود الإخوان وانهيارهم في رواية عشى ليلي



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon