مصر اليوم - رءوف مسعد يصدر روايته زجاج معشق عن دار ميريت

رءوف مسعد يصدر روايته "زجاج معشق" عن دار ميريت"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رءوف مسعد يصدر روايته زجاج معشق عن دار ميريت

القاهرة ـ أ.ش.أ

"زجاج معشق"، عنوان رواية جديدة للكاتب الكبير رءوف مسعد، صدرت قبل أيام عن دار "ميريت" بالقاهرة في 207 صفحات من القطع الصغير، بعدما تعذر إصدارها عن إحدى دور النشر في بيروت. وحول ذلك كتب رءوف مسعد مؤخرا على الفيسبوك "قام الصديق الدكتور هاني عنان بإصلاح ما أفسده البعض من تعطيل نشر روايتي الأخيرة (زجاج معشق).. بدفع تكاليف نشرها كاملة وسوف تظهر خلال وقت قصير وقريب.. وهو بالطبع تقدم متطوعا كعادته، وكان قد دعمني ماديا في نشر كتابي (بيضة النعامة) عن دار العين و"حواراتي" مع نصر حامد أبو زيد عن دار الثقافة الجديدة، ولم تتكلف الداران جنيها واحدا من قيمة الطباعة بل ربحا من إعطائي لهما خمسين بالمائة من سعر الغلاف عبر التوزيع". يهدي رءوف مسعد الرواية إلى رفيق أيام النضال الشيوعي الصحفي كمال القلش الذي غيبه الموت قبل حوالي عشر سنوات، ويخاطبه قائلا:"كتبت هذا العمل بعد رحيلك بسنوات، لكنك كنت معي أثناء الكتابة، فقد استحضرتك في شخصية (الكاتب) لكي أمزح معك كما تعودنا ونسخر من بعض أصدقائنا المشتركين سرا". ويحيل عنوان الرواية إلى لوحات الزجاج المعشق الموجودة في نوافذ بعض الكنائس والكاتدرائيات الشرقية والغربية، وهى تحكي في الأغلب قصصا وأساطير دينية، وبتجميعها بالتعشيق، كما يقول رءوف مسعد، فإننا نستطيع أن نرى لوحة كبيرة بألوان مختلفة، وحين تسقط عليها أشعة الشمس فإنها تصفيها للرائين وتقدم لهم بدلا من الأشعة الحارقة ضوءا ملونا لعله يتحلل إلى عناصره الأولية من ألوان الطيف. وبحسب ما ورد على الغلاف الخلفي، فإنه بعد حوالي ربع قرن على ظهور "بيضة النعامة"- رواية رءوف مسعد الأشهر- فإنه يكتب "زجاج معشق" عن كهل يقع في الحب من جديد، ويخوض مرة أخرى مغامرة الجنس مع سيدة أصغر منه بكثير، لكنه هنا يفتش داخله ويتناقش مع ذاته ومع الآخرين، يفتش عن حقيقة الحب والرغبات الحسية، أحيانا يفصح بصوت مسموع وأحيانا في مونولوجات داخلية، لذا يبدو العمل كله متنوع الإضاءة يتراوح بين العتمة والنور، حيث لا شيء يبدو له واضحا تماما بعد كل هذه السنوات. ورءوف مسعد المولود عام 1937 يقيم حاليا في هولندا بعدما تنقل منذ 1975 بين بولندا والعراق ولبنان، وصدرت له من قبل روايات "بيضة النعامة"، "مزاج التماسيح"، "غواية الوصال"، "ايثاكا"، وكتب مسرحيات عدة، منها "أورشليم.. أورشليم"، "الراجل اللي أكل بعضه"، "حبيبي يا متشائل".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رءوف مسعد يصدر روايته زجاج معشق عن دار ميريت   مصر اليوم - رءوف مسعد يصدر روايته زجاج معشق عن دار ميريت



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon