مصر اليوم - الأديب المغربي بن سالم حميش في مختبر السرديات الثلاثاء

الأديب المغربي بن سالم حميش في "مختبر السرديات" الثلاثاء

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الأديب المغربي بن سالم حميش في مختبر السرديات الثلاثاء

الإسكندرية ـ نسرين فؤاد

ينظم مختبر السرديات في مكتبة الإسكندرية الساعة السابعة مساء الثلاثاء المقبل، 18 كانون الأول/ ديسمبر، لقاءً أدبيًا وفكريًا مع الأديب المغربي ووزير الثقافة المغربي السابق بن سالم حميش. وصرح المشرف على المختبر، الأديب منير عتيبة؛ أن اللقاء سيتضمن عرضًا توثيقيًا عن بن سالم حميش وأعماله، مع إطلالة نقدية على عالمه يقدمها الناقد الكبير شوقي بدر يوسف، ولقاءً مفتوحاً يتحدث فيه الكاتب عن تجربته الأدبية والسياسية ويتواصل مع أعضاء وجمهور مختبر السرديات. وأشار إلى أن بن سالم حميش روائي وشاعر وأستاذ فلسفة مغربي متخرج من جامعة السوربون، يكتب باللغتين العربية والفرنسية. وهو من مواليد مكناس العام 1948، عرف برواياته التي تعيد صياغة شخصيات تاريخية؛ أهمها شخصية ابن خلدون في رواية "العلامة" وابن سبعين في "هذا الأندلسي" والحاكم بأمر الله الفاطمي في "مجنون الحكم". وأضاف أنه من أهم أعماله الروائية: مجنون الحكم – 1990، والتي أدرجت الرواية ضمن أهم 105 رواية في القرن العشرين من اتحاد الكتاب العرب بسورية وحصلت على جائزة الناقد 1990، و"محن الفتى زين شامه" 1993، و"سماسرة السراب" 1995، و"العلامة" 1997 التي حصلت على جائزة "الأطلس" للترجمة، و"بروطابوراس.. يا ناس" 1998، و"فتنة الرؤوس والنسوة"  2000، و"أنا المتوغل وقصص فكرية أخرى" 2004، و"زهرة الجاهلية" 2004، و"هذا الأندلسي" 2007 والتي كانت على القائمة الطويلة لبوكر 2009، و"معذبتي" 2010 التي وصلت للقائمة القصيرة لبوكر 2011. وأشار إلى أنه من أعماله الفكرية: "في نقد الحاجة إلى ماركس"، و"كتاب الجرح والحكمة"، و"معهم حيث هم – حوارات"، و"التشكلات الايديولوجية في الإسلام"، و"الاستشراق في أفق انسداده"، و"في الغمة المغربية"، و"الخلدونية في ضوء فلسفة التاريخ"، و"عن قراء ابن خلدون". كما أن الأديب المغربي له أعمال شعرية هي كناش ايش تقول – 1979، ثورة الشتاء والصيف – 1982، أبيات سكنتها وأخرى -1997، ديوان الانتفاض – 2000. وله أعمال بالفرنسية مثل: الانطلاق من ابن خلدون – 1987، التشكلات الايديولوجية في الإسلام – 1990، في بلاد أزماتنا – 1997. يذكر أن "مختبر السرديات" يعقد يوم الثلاثاء من كل أسبوع ويهدف إلى إنشاء وتنظيم وتدعيم حركة نقدية فاعلة مرتكزة على الحركة الإبداعية، بحيث يخرج التيار السردي الإبداعي نقاده من بين أعضائه، ومد جسور المعرفة بين التيار الإبداعي النقدي السكندري وبين المبدعين والنقاد في جميع أنحاء مصر، والوطن العربي.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الأديب المغربي بن سالم حميش في مختبر السرديات الثلاثاء   مصر اليوم - الأديب المغربي بن سالم حميش في مختبر السرديات الثلاثاء



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon