مصر اليوم - حفل تكريمي للروائي ناصر عراق في الشارقة الخميس

حفل تكريمي للروائي ناصر عراق في الشارقة الخميس

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حفل تكريمي للروائي ناصر عراق في الشارقة الخميس

الشارقة - وكالات

يقيم النادي الثقافي العربي، في السابعة مساء الخميس، بمقره في المجاز بالشارقة، حفلا تكريميا للروائي المصري ناصر عراق الذي أنهى أعماله في ندوة الثقافة والعلوم ويعود إلى القاهرة نهائيا الاثنين المقبل. وقد عرف ناصر عراق، الذي وصلت روايته «العاطل» إلى القائمة القصيرة لجائزة الرواية العربية لدورتها الخامسة 2012، مع تأسيس شهرية «دبي الثقافية» التي عمل فيها لسبع سنوات ثم انتقل إلى ندوة الثقافة والعلوم منسقا إعلاميا وثقافيا حتى تقديمه الاستقالة. وأعرب ناصر عراق في تصريح خاص بـ «الاتحاد» أن عودته نهائيا إلى القاهرة مرتبطة بظروف خاصة مؤكدا أنه يحمل كل مشاعر الودّ والاحترام للإمارات شعبا ودولة هو الذي قضى فيها سنوات العقد الرابع من عمره كما بدأ كتابة الرواية فيها أيضا، وهو الذي تصدر له دار الدار المصرية اللبنانية للنشر والتوزيع بالقاهرة رواية جديدة تحمل العنوان «تاج الهدهد». تدور أحداث الرواية في القاهرة قبل اندلاع الثورة المصرية الراهنة بأشهر قليلة، من خلال رصد أحوال «معتز» المخرج الصحفي الشاب المفتون بالحيوانات والطيور، الذي يعمل في جريدة معارضة شكليا فقط لنظام مبارك، ثم يجد نفسه فجأة مشاركا في الثورة، مع أصدقائه المقربين، بعد انخراطه في غرام زميلته في العمل التي لا تبادله الشعور نفسه، فيجد نفسه هائماً في دنيا الغابات والأحراش متأثرا بتعاليم وأقوال جدته (مآثر) بحثاً عن ذاته المتوترة والمرتبكة وسط صخب الثورة وشهدائها. وتسعى الرواية إلى مزج الواقع بالخيال في حبكة تنهض على التشويق والإثارة من خلال الغوص في عالم الحيوانات والطيور ومدى علاقتها بالبشر. ومن الرواية نقرأ: «طرق مسامعي صوت أذان الفجر، فانتابتني حيرة عظيمة، كيف سأقوم بأداء واجباتي الدينية، وأنا محشور في هذه الهيئة غير البشرية؟ وهل يمكن لفأر صغير مثلي أن يتوضأ ويصلي؟ أدرك تماما أن الله عز وجل أسقط التكليف عن الحيوانات لأنها لا تعي ولا تقدر، لكنني أعي وأفهم، وأخشى حساب المولى يوم تقوم الساعة، وبالتالي علي أن أجد الوسيلة التي تجعلني أمارس طقوسي الدينية دون أن ينتبه أحد». أصدر الروائي ناصر عراق عدة كتب منها كتاب «تاريخ الرسم الصحفي في مصر» الذي نال الجائزة الأولى في مسابقة أحمد بهاء الدين الدورة الأولى سنة 2000، و»الأخضر والمعطوب في الثقافة والفن والحياة»، والروايتين: «أزمنة من غبار»، و»من فرط الغرام».

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حفل تكريمي للروائي ناصر عراق في الشارقة الخميس   مصر اليوم - حفل تكريمي للروائي ناصر عراق في الشارقة الخميس



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon