مصر اليوم - اختتام الملتقى العربي الحادي عشر لأطفال العرب

اختتام الملتقى العربي الحادي عشر لأطفال العرب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - اختتام الملتقى العربي الحادي عشر لأطفال العرب

بغداد ـ وكالات

دعا المشاركون في المؤتمر العلمي الاول لاطفال فلسطين وتحديات المستقبل الى ادانة القمع الصهيوني لاطفال فلسطين والاساليب التي تمارس ضدهم ومنعهم من ممارسة حقوقهم المشروعة   على الرغم من الانفجارات الكثيرة التي هزت العاصمة العراقية بغداد يوم الاربعاء، الا ان الخوف لم يتسلل الى المشاركين العرب، صغارا وكبارا، فحضروا الى المسرح الوطني لاعلان نجاحهم في اقامة ملتقاهم التضامن مع العراقيين في الهجمة الارهابية الشرسة التي يتعرضون لها، فكان حفل الاختتام مشاعر مفعمة بالمحبة والاخوة قبل توديع بغداد التي ابتسمت لهم رغم الدم النازف منها، فكانت الشهادات التقديرية عبارة عن اعتزاز المدينة بهم فيما كانت الفعاليات الفنية ردا جميلا على العنف.     اختتمت مساء الاربعاء فعاليات الملتقى العربي الحادي عشر الذي نظمته دار ثقافة الاطفال العراقية، واعرب المشاركون فيه عن سعادتهم وعن نجاح الملتقى الذي ضم اطفالا وشخصيات عربية من مختلف البلدان، واكدوا ان بغداد مدينة السلام التي جمعت الاطفال العرب في الملتقى سجلت حدثاً تاريخياً مهماً تحت خيمة بغداد عاصمة الثقافة العربية سيظل ماثلاً في مخيلة الاطفال، فيما اكد المدير العام للدار عن سروره لما تحقق في الملتقى وفي المؤتمر العلمي الاول الخاص بأطفال فلسطين مشيرا الى اهمية ما دعا اليه المشاركون بضرورة ادانة القمع الصهيوني الذي يتعرض له اطفال فلسطين والاساليب التي تمارس ضدهم ومنعهم من ممارسة حقوقهم المشروعة، متمنياً ان يسود السلام كل العالم العربي ويعيش اطفال العرب بامان بعيداً عن العنف ونبذ الاخر، مؤكداً التواصل الثقافي بين كل الدول العربية في مجال ثقافة الطفل وتنشئة الجيل الجديد. وقد حيا الدكتور نادر القنة رئيس اللجنة العلمية اطفال العراق الذين رسموا ابداعاتهم الجميلة في مجالات الحياة المختلفة، مثلما حيا الجهود التي بذلها رئيس الهيئة المشرفة على الملتقى والمؤتمر محمود اسود خليفة القره غولي المدير العام لدار ثقافة الاطفال والعاملون في الدار التي كانت سبباً مباشراً في نجاح فعالياته وحفل افتتاحه، وأكد في كلمة القاها في ختام المؤتمر الذي احتضنت نشاطاته قاعة في فندق المنصور على ضرورة التواصل العلمي بين البلدان العربية من اجل مصلحة اطفال العرب وضرورة اقامة الملتقيات العربية التي تخدم الجميع فضلا عن ان اللقاءات ستسهم في خلق روح من التواصل، وقال في ختام كلمته : بوركت يابغداد ياقلعة الامجاد، بوركت ياعراق ياملتقى الاحبة والوفاق، بوركتم ياابناء الرافدين.    على الصعيد ذاته.. فقد اعلن المشاركون في المؤتمر الذي تزامن انعقاده مع فعاليات الملتقى العربي  للاطفال الحادي عشر في بيانهم الختامي ادانتهم الشاملة للتصرفات والممارسات الصهيونية  ضد الاطفال الفلسطنيين التي عكرت عليهم معيشتهم وصفوة براءتهم وقضت على احلامهم وردمت مستقبلهم،ودعوا الى التصدي لهذه الممارسات الوحشية من قبل الاحتلال على اطفال فلسطين العزل وذلك من خلال تعريف الرأي العام بحقيقة الجسم الصهيوني المريض الذي يقوم باراقة الدماء والبطش والقسوة وتعذيب الاخرين وخرق مبادئ حقوق الانسان وحقوق المرأة والطفل، وحضوا دول العالم على توفير حياة امنة ومستقرة والتغلب على الظروف التعسة التي تعا ني منها الاسرة الفلسطينية وازالة اليأس الاسود من قلوب اطفال فلسطين. كما حض المشاركون في المؤتمر في بيانهم الذي تلاه الدكتور فهد راشد السالم ممثل المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم الدول العربية والاسلامية والعالمية على الدعم المتواصل ماديا ً ومعنويا ً واجتماعيا ً وصحيا ً وتربويا ً وتحسين معيشة الاسرة الفلسطنية، واهابوا بدول العالم الى فضح المحتل وكشف اعماله المتعاقبة والانتقام ضد الاطفال الفلسطينيين واعتبارها جريمة ضد الانسانية يجب ان تسجل دوليا ً ضد المحتل الصهيوني. وطالب المشاركون في توصياتهم في ختام المؤتمربتخصيص جائزة سنوية تمنح للمبدعين العرب المعنيين بثقافة الطفل الفسطيني وتشجيع المؤسسات الثقافية العربية على تبني مشروع هذه الجائزة وانتاج فلم سينمائي عربي يعالج الواقع الاجتماعي والاقتصادي والتعليمي والانسا ني لاطفال فلسطين في الشتات والمنافي ومخيمات واللجوء، ودعوا الى تعميق البحث العلمي والقانوني لقضية الاسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال وبصفة خاصة الاطفال منهم وكشف سياسته وممارساته التعسفية ضد الطفولة واصدار هذا الانتاج في كتاب معرفي يوزع على المنظمات والهيئات العربية والعالمية انتصاراً للطفولة الفلسطينية، كما طالبوا اجهزة الاعلام العربية الرسمية بضرورة تبني انشاء وتأسيس قناة فضائية نوعية معنية بالاطفال ومنح مساحة من البحث بثقافة الاطفال الفلسطينيين  وشؤونه واحتياجاته  وايصال رسالته العادلة الى اكبر عدد ممكن من المتلقين. واحتفت بغداد واحتفت على مدى اكثر من اربعة ايام بضيوف الملتقى العربي الحادي عشر، واهتمت دار ثقافة الاطفال بهم اهتماما عكس الفرحة العراقية بحضور الاشقاء العرب ومشاركتهم احتفالات بغداد عاصمة للثقافة العربية، ولا بد من الاشارة الى ان فرقة احباب العراق التابعة للدار  استقبلت ضيوف الملتقى صغارا وكبارا بدبكات ورقصات عراقية فلكلورية حيث تفاعل الاطفال والضيوف مع الاغاني التراثية التي عبرت عن الاصالة والعاقة للموروث العراقي. واحتفاءاً بالضيوف العرب تضمن الاحتفال تقديم مسرحية بعنوان ليلى والظلام على مسرح الدار اخراج سليم الجزائري وتمثيل مجموعة من الاطفال العراقيين تتناول المسرحية موضوعة الخوف من الظلام لدى الاطفال، كما ان الوفود العربية المشاركة في الملتقى قدمت فعاليات متنوعة منها لوحة استعراضية بعنوان (كلنا اخوة) لبراعم جمعية الوان المسرح والفن من المملكة العربية المغربية تأليف واخراج سارة شطري تصميم الازياء والرقصات نادية ايوب، فيما قدمت لبنان عرضين الاول بعنوان (مقاومة ) والثاني (حكاية وطن) تمثيل اطفال جمعية فرح العطاء، والقى مجموعة من الاطفال العرب من سوريا، ليبيا، فلسطين، المغرب، السودان والاردن وتونس قصائد شعرية تتغنى بحب العراق والوطن العربي، فيما الهب طفل فلسطيني الحماس فتفاعل معه اطفال العرب حينما غنى اغنية (ياطير ياطاير).

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - اختتام الملتقى العربي الحادي عشر لأطفال العرب   مصر اليوم - اختتام الملتقى العربي الحادي عشر لأطفال العرب



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 21:54 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"الثقافة" تحيى ذكرى وفاة الشيخ عبد الباسط عبد الصمد الأحد

GMT 19:29 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

استمرار فاعليات قوافل ثقافة التوعية في اسوان

GMT 08:51 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ندوة تثقيفية لترسيخ قيم المواطنة لدى الفتيات في بنها

GMT 04:24 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أمسية شعرية للشاعر العراقي علي جعفر العلاق في الأقصر

GMT 16:45 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

متحف النيل في أسوان يبدأ احتفالات عيد الطفولة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon