مصر اليوم - ورشة للتعرف على المسار التاريخي لكتابة المسرحية

ورشة للتعرف على المسار التاريخي لكتابة المسرحية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ورشة للتعرف على المسار التاريخي لكتابة المسرحية

الشارقة ـ وكالات

تعقد إدارة المسرح في دائرة الثقافة والإعلام - الشارقة الدورة الثالثة من ملتقى الشارقة لكتّاب المسرح خلال تشرين الاول (أكتوبر) في قصر الثقافة. وفي بيان صادر عن الدائرة أوضح أحمد بورحيمة مدير إدارة المسرح ان الدورة الجديدة من الملتقى الذي ينظم برعاية الشيخ سلطان بن محمد القاسمي، ستناقش سؤال «تاريخ الكاتب في المسرح العربي؟» بمشاركة كتّاب محليين وعرب. وأوضح بورحيمة ان الملتقى في دورته الثالثة يسعى إلى التعرف على المسار التاريخي الذي قطعته الكتابة المسرحية في العالم العربي، منذ البدايات إلى اللحظة الراهنة، مشيراً إلى ان هناك العديد من الأسئلة الفرعيّة سيناقشها الملتقى وتتطرق إلى اشكاليات هذه الكتابة وأسئلتها الفنية والفلسفية والنقدية على مدار العقود الفائتة. وقال بورحيمة: «حين نسأل عن تاريخ الكاتب في المسرح العربي فإننا نقصد تلك اللحظات المهمة التي حققتها هذه الكتابة في مضامينها أو أشكالها، ونقصد ما أحدثته من أثر نقدي وفني وما اقترحته من تيارات واتجاهات في سائر انحاء العالم العربي...». وأضاف: «ان ملتقيات ومؤتمرات عدة خصصتها الشارقة في السنوات القليلة الماضية للكتابة المسرحية وأطلقت مبادرة لتأسيس مكتبة خاصة بالنصوص المسرحية العربية جمعت عبرها اعمالاً لكتّاب من كافة انحاء العالم العربي علاوة على مسابقتين للتأليف المسرحي للكتّاب المسرحيين المحليين والعرب». الدورة الأولى من الملتقى التي نظمت عام 2011 ناقشت سؤال «النص في مسرح ما بعد الدراما» فيما تطرقت الدورة الثانية 2012 إلى سؤال «الكتابة المسرحية الجديدة». في السياق ذاته، تنظم إدارة المسرح في الدائرة ورشة عمل بعنوان «القراءة المسرحية» بين التاسع والعشرين من أيلول (سبتمبر) والثامن من تشرين الاول (أكتوبر) تحت أشراف الكاتب والممثل الاردني غنام غنام. وتجيء الورشة في ختام البرنامج التدريبي الذي اطلقته إدارة المسرح منذ بداية العام الجاري وضم ورشاً ودورات عدة. وتهدف ورشة القراءة المسرحية إلى التعرف الى كتاب جدد من خلال جلسات القراءة التي ستعقد في معهد الشارقة للفنون المسرحية خلال عشرة أيام متعاقبة (ثلاث ساعات في اليوم) ويتشارك خلالها كتاب هواة قراءة نصوص مسرحية قاموا بكتابتها أو إعدادها في وقت سابق أو بدت لهم مهمة للورشة، ومن ثم ينفتح النقاش بينهم حول قيمها المضمونية والجمالية. غنام غنام، الذي يشغل الآن موقع مسؤول الاعلام والنشر في الهيئة العربية للمسرح -الشارقة، بدأ مع المسرح منذ مطلع ثمانينات القرن الماضي وشارك ممثلاً ومؤلفاً ومخرجاً في العديد من الاعمال المسرحية وفي لجان تحكيم وحاز جوائز في التأليف والاخراج.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ورشة للتعرف على المسار التاريخي لكتابة المسرحية   مصر اليوم - ورشة للتعرف على المسار التاريخي لكتابة المسرحية



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon