مصر اليوم - أسئلة جديدة لثورة يناير على إيقاع ثقافة المؤامرة

أسئلة جديدة "لثورة يناير" على إيقاع "ثقافة المؤامرة"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أسئلة جديدة لثورة يناير على إيقاع ثقافة المؤامرة

القاهرة ـ أـ ش ـ أ

حسام ابراهيم: فيما تتأجج "ثقافة المؤامرة" الآن على مستوى العالم بتسريبات عميل سابق في وكالة الأمن القومي الأمريكي فان اسئلة جديدة راحت تتواتر حول ثورة 25 يناير بقصد النيل منها وتحويلها من ثورة شعبية الى مؤامرة نسجت خيوطها اجهزة مخابرات اجنبية!. فهناك اصوات تخرج الآن لتصف ماحدث في يناير 2011 "بالعدوان" وهناك من يقول انها "مؤامرة" وثمة من يستدعي اسماء مثيرة للشكوك مثل الملياردير والمضارب العالمي الشهير جورج سوروس كطرف فيما جرى فيما يتحدث البعض الآخر عن اسماء اقترنت بالموقع الانترنتي الأشهر "جوجل" ويوميء لأدوار مشبوهة . فهل كان ماحدث في 25 يناير 2011 ثورة شعبية ام مؤامرة استخبارية اجنبية ؟..وهل سقط شهداء ابرار في من اجل مصر ام من اجل "جورج سوروس"؟!..وكيف بدأت لعبة الكلمات والدلالات تتوالى فاذا بالثورة الشعبية تتحول كما يروج لها البعض الى "اضطرابات يناير" او في افضل الأحوال "احداث"؟!. هل هي مؤامرة ام ان الأمر ابعد مايكون عن المؤامرة و كما يقول مبدع كبير لايخشى في الحق لومة لائم وهو الروائي صنع الله ابراهيم:"لايمكن لأي جهاز مخابرات في العالم ان يدفع ملايين البشر للشوارع ويصنع ثورة". ولاجدال ان مثل هذه الاسئلة قد تحفزها ثقافة المؤامرة التي اكتسبت المزيد من الزخم منذ تسريبات ادوارد سنودن الخبير السابق في وكالة الأمن القومي الأمريكي والتي نشرها الصحفي جلين جرينوالد في صحيفة الجارديان البريطانية. فقد بدا العالم وكأنه استيقظ على "حقيقة مذهلة" لم يكن يعرفها والغريب في هذه الحالة العالمية بالفعل ان الحقيقة معروفة منذ زمن بعيد ومن ثم فوجه الغرابة يتمثل في تلك الحالة من الدهشة الكاذبة!. ولعل رجل الشارع في اي مكان بهذا العالم الذي يهوى التكاذب سمع وقرأ منذ سنوات عن عمليات التنصت التي اتسع نطاقها العالمي منذ احداث 11 سبتمبر 2001 واتخذت هذه العمليات الاستخبارية المزيد من الأبعاد مع التطورات السريعة في شبكة الانترنت وثقافة العصر الرقمي. فهل الجديد او المدهش في اسماء طالتها عمليات التنصت الاستخبارية الأمريكية مثل المستشارة الألمانية انجيلا ميركل وغيرها من القادة الأوروبيين؟!..لكن المتصور والطبيعي في هذا العالم الاستخباري ان هذه الدول الأوروبية بدورها تمارس التنصت والتجسس بكل الوانه على الحليف الأمريكي وهي امور اقرب للبدهيات والمسلمات في هذا المجال. ولاتبدو هذه الحالة من التكاذب المتبادل بين الحلفاء في الغرب وحتى بين هؤلاء الحلفاء وخصومهم على خلفية تسريبات سنودن بأغرب من تلك الحالة التي يحاول البعض اصطناعها حول ثورة يناير من الايحاء والتصريح ثم الالحاح على انها كانت مؤامرة دبرتها اجهزة مخابرات اجنبية!. فهناك "حالة موضوعية" افضت لماحدث في يناير وماحدث قد تتنوع توصيفاته الثقافية من جانب من تصدوا لهذا الموضوع بجدية ونزاهة مابين الثورة والانتفاضة والهبة والاحتجاجات الشعبية غير انه سيكون من قبيل تزوير التاريخ والعدوان الفج على الحقيقة اعتبار ماجري مؤامرة لأجهزة مخابرات اجنبية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أسئلة جديدة لثورة يناير على إيقاع ثقافة المؤامرة   مصر اليوم - أسئلة جديدة لثورة يناير على إيقاع ثقافة المؤامرة



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم - الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو
  مصر اليوم - تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:20 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الاستعانة ببرنامج "سكايب" لتدريب المعلمين في ليبيا
  مصر اليوم - الاستعانة ببرنامج سكايب لتدريب المعلمين في ليبيا

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"
  مصر اليوم - إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح يوم للستات

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 13:35 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

حل سحري لفقدان الوزن عن طريق تناول البطاطا

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon