مصر اليوم - شباب المنوفيّة ينظّمون لقاءً تحت شعار معًا نتحاور لبناء مصر

شباب المنوفيّة ينظّمون لقاءً تحت شعار "معًا نتحاور لبناء مصر"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - شباب المنوفيّة ينظّمون لقاءً تحت شعار معًا نتحاور لبناء مصر

القاهرة ـ محمد محمود

نظّم شباب محافظة المنوفية لقاء حواريًا، استضاف فيه الخبير الاستراتيجي، ومحافظ شمال سيناء الأسبق اللواء علي حفظي، وأستاذ التاريخ الحديث ورئيس مركز بحوث الشرق الأوسط في جامعة عين شمس الأستاذ الدكتور جمال شقرة، استكمالاً لسلسلة حوارات شبابية، تنفذها وزارة الشباب، تحت شعار" معا .. نتحاور لبناء مصر" في مختلف المحافظات. أكّد أستاذ التاريخ الحديث الدكتور جمال أبو شقرة أن أسوء التحديات التي تواجه مصر هي افتقار الشعب للوعي السياسي، واحتياجنا لثورة ثقافية حقيقية، تعود بنا إلى السمات الإيجابية للشخصية المصرية. واعتبر أبوشقرة أن أهم سمات الشخصية المصريّة تتمثل في "قبول الوحدة رغم التعدد"، مشيرًا إلى أن "مصر مازالت في مرحلة انتفاضات ثورية، لم تفضِ إلى ثورة حقيقية بعد". وتناول أبوشقرة سمات الشخصية المصرية، موضحاً أن "شعب مصر متدين ومعتدل، يكره التطرف والفوضى، وهو ما جعل الشعب يلجئ عبر تاريخه لتجنب الثورة للتعبير عن رفضه لنظام أو حاكم ما، والتوجه إلى الاحتجاجات السلبية، بغية محاولة تغيير الأوضاع". بيّن أنه "من أبرز أشكال الاحتجاج صناعة النكتة، والرسائل التي تتضمن إرشادات ونصائح للحاكم، للتعديل من مسار خططه في إدارة الدولة".  ولفت إلى أن "ثورة 25 يناير جاءت نتيجة انحراف ثورة 23 يوليو 1952عن مبادئها الأساسية، حيث تجسدت أسوء مظاهر هذا الانحراف في الانحياز لكبار رجال الأعمال، منذ تجربة الانفتاح الاقتصادي"، وأضاف "جاء تسونامي 30 يونيو، الذي قاده الشعب، بغية تعديل مسار الحركة السياسية والتاريخية في مصر". واستعرض أبوشقرة بدايات دخول الجيش المصري في العملية السياسية، أثناء الثورة "العُرابيَّة"، بغية حماية الشعب من استبداد الأتراك، مؤكدًا أن "الجيوش لا يجوز ألا تلعب دوراً سياسياً، لاسيما في دول العالم الثالث، التي ما زالت تنمو وتنضج سياسياً واقتصادياً، حيث يمثل جيشها مؤسسة وطنية، قادرة أن تلعب دور الحَكَم بين القوى والطبقات الاجتماعية والسياسية المتصارعة". وبدوره، عبّر اللواء علي حفظي عن سعادته لقاء شباب مصر، الذين يمثلون أفضل ثرواتها، مشيراً إلى أنهم "قادرين على الانطلاق بمصر للأمام، والعمل كدرع أمان للبلاد". شدّد على "ضرورة التواصل بين جيل الشباب والرواد، ذوي الخبرة، بغية نقل خبراتهم في كيفية التغلب على العوائق والأزمات الاقتصادية والسياسية، التي واجهت البلاد في الماضي، وهي المسؤولية التي سننطلق بها لصالح مصر، ونحدد من خلالها نظرة مستقبلية للبلاد".  واختتم حفظي كلمته بأن "العبور الثاني لمصر من الأزمة يتطلب الثقة في قدراتنا وإمكاناتنا"، لافتًا إلى "وجود خطط خارجية تعمل على تنفيذ سياسة التفريق بين فئات الشعب، وعرقلة أية إنجازات تسهم في تحويل مصر لدولة متقدمة"، منوهاً إلى "عدم جدوى العمل بالنظام الفردي السلطوي، وإلى ضرورة الانتفاع بالعقول المصرية المبدعة". وأثار الشباب الحضور عددًا من التساؤلات، تمثلت في ما حققته ثورتي "25 يناير" و"30 يونيو" في تصحيح مسار الدولة، في شتى المجالات، ودور الجيش في العملية السياسية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - شباب المنوفيّة ينظّمون لقاءً تحت شعار معًا نتحاور لبناء مصر   مصر اليوم - شباب المنوفيّة ينظّمون لقاءً تحت شعار معًا نتحاور لبناء مصر



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon