مصر اليوم - مستقبل السلم الأهلي في ورشة عمل في بيت السناري

مستقبل السلم الأهلي في ورشة عمل في بيت السناري

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مستقبل السلم الأهلي في ورشة عمل في بيت السناري

الإسكندرية ـ أ.ش.أ

تنظم وحدة الدراسات المستقبلية بمكتبة الإسكندرية ورشة عمل بعنوان (مستقبل السلم الأهلي في مصر)، وذلك يومي 23 و24 أبريل الجارى في بيت السناري الأثري بحي السيدة زينب بالقاهرة التابع لمكتبة الإسكندرية. وتأتي الورشة لمناقشة مستقبل حالة السلم الأهلي في مصر باعتباره أكبر الخاسرين حتى الآن من التصارع السياسي، وذلك من خلال طرح عدة محاور، حيث تتناول الورشة في يومها الأول محور "تاريخ التوترات الأهلية في مصر: لاختبار مقولات التجانس الوطني بنظرة أكثر نقدية لتاريخ المجتمع المصري"، ويتحدث فيه الدكتور شريف يونس، كما يناقش محمود كمال نجم "الاقتصاد السياسي للسلم الأهلي: كيف تدفع الحالة الاقتصادية وحالة التنمية إلى استيعاب صراعات المجتمع أو تفجيريها". وفي اليوم الثاني، يتحدث عبد الرحمن يوسف عن الإعلام ودوره الغائب في دعم حالة السلم الأهلي، بينما تناقش رابحة سيف علام "مفهوم السلم الأهلي ونماذجه التاريخية: للتعريف بهذا المفهوم كوحدة تحليل لمستقبل تعايش المجتمع المصري مع تناقضاته". وقد انتشرت قبل الثورة مقولات تبين أن مصر تتمتع بمجتمع هو الأكثر تجانسا في محيطها العربي، فهو مجتمع بلا طوائف ولا صراعات عرقية أو إثنية، ورغم وجود أقليات دينية ذات تاريخ ممتد وحضور في المجتمع، ومن ثم هي حالة مثلى للتعايش والسلم الأهلي، وحالة نموذجية للمجتمعات التي تقوم عليها الدول القومية الحديثة، وكانت مثل هذه المقولات بمثابة بديهيات في التعامل مع أي من شؤون المجتمع والسياسة في مصر، وفيما قبل الثورة كان يتغاضى أصحابها من المدرسة الوطنية القومية عن وجود أقليات جغرافية وسكانية ومذهبية ودينية تخرج عن حالة التعايش الإسلامي- السني / القبطي، وعن الاحتقانات المجتمعية المتفشية في جسد المجتمع المثقل بالاستبداد المقرون بإنعدام كفاءة الدولة وعنفها. ولقد دخلت مصر للمرة الأولى منذ عهود في حالة من الاحتراب الأهلي في ظل نقل نظم ما بعد الثورة صراعاتها السياسية إلى المجتمع، بدل من أن تلعب دورها الطبيعي في احتواء صراعات المجتمع وترشيدها، حيث تصاعد الصراع المجتمعي لينال من العلاقات الطبيعية بين أفراد المجتمع عندما أصبح الصراع السياسي سببا لإفساد العلاقات الأسرية، وحالة التعايش على مستوى الأفراد.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مستقبل السلم الأهلي في ورشة عمل في بيت السناري   مصر اليوم - مستقبل السلم الأهلي في ورشة عمل في بيت السناري



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon