مصر اليوم - حركة الشعب تُندد بحظر إقامة أُمسيتها في نابل

حركة "الشعب" تُندد بحظر إقامة أُمسيتها في نابل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حركة الشعب تُندد بحظر إقامة أُمسيتها في نابل

نابل ـ مصر اليوم

ندّدت حركة "الشعب" في نابل بقرار حظر أمسيّة أعلنت تنظيمها، السبت، أوضحت الحركة أنه "في إطار العمل على التعريف بحركة الشعب وإيصال صوتها للرأي العام ومزيد الاقتراب من شواغل شعبنا برامج المكتب الجهوي للحركة بنابل أمسية فنية وخطابية بمدينة قليبية تحت إشراف الأخ زهير المغزاوي الأمين العام لحركة الشعب. وكنا قد راسلنا من أجل تلك السلطة المحليّة والجهوية سياسية كانت أو أمنية. وكان هدفنا الترتيب معها حول مكان انتظام الأمسية وتقدمنا من أجل ذلك بمقترح الانجاز قبالة السوق المركزية بقليبية يوم السبت 19 أبريل 2014 بداية من الساعة 15 إلى الساعة 18". تابعت "ولكن فاجأتنا السلطة المحلية بقليبية (المعتمدية) بعدم السماح لنا تنظيم التظاهرة في ساحة السوق أو أي ساحة أخرى أو شارع بحجة وجود منشور (21 / 3 / 2014 ) ينظم التجمعات السياسية، وطلبوا أن ننقل الحفل لنزل أو قاعة أفراح". واعتبرت أنّ "هذا الرفض هو حلقة من حلقات الحصار المضروب على حركة الشعب والتيار القومي التقدمي وكل القوى الوطنية، لغاية منعنا من الاتصال المباشر بجماهير شعبنا، وكأنه لم يكفنا اغتيال الشهيد محمد البراهمي أو التهديد باغتيال للأخ زهير المغزاوي الأمين العام للحركة". وأوضحت أنّ "حرمان حركة الشعب وجميع القوى الوطنية من فرصة استغلال الساحات العامة وحصر الاجتماعات داخل النزل وقاعات الأفراح أو الملاعب هو وسيلة لضرب هذه القوى وتأبيد تفقيرها لأن هذه الفضاءات تتطلب تكاليف مالية عالية تثقل كاهل هذه الأحزاب على حداثة تنظمها". وأشارت إلى أنّ "هذا الرفض لا يساعد إلا الأحزاب التي استحوذت على مال مشبوه أغرق الحياة السياسية دون أن يعلم أحد مصدره، وكأن النظام القانوني الرسمي لتونس الثورة يرسم مسبقا خريطة المشهد السياسي المقبل ويحدد فاعليه الأساسيين، وإذا تواصل بهذا الشكل فالأكيد أن القوى الوطنية لن تكون من ضمن مكونات هذا المشهد إمعانا في الإقصاء والحصار للقوى المعادية للصهيونية والاستعمار والاستغلال والمنادية صدقا بتحقيق أهداف الثورة". وتابعت أنه "بهذه المناسبة يندد المكتب الجهوي لحركة الشعب بنابل بهذا المنشور وكل أدوات التضييق القانوني والمؤسساتي على حرية الاجتماع والتجمع، ونهيب بكل القوى الوطنية لكي تضع في صدارة اهتمامها إسقاط هذا المخطط الرامي لفرض الحصار عليها".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حركة الشعب تُندد بحظر إقامة أُمسيتها في نابل   مصر اليوم - حركة الشعب تُندد بحظر إقامة أُمسيتها في نابل



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon