مصر اليوم - وتشرق شمس الأناضول في معرض القاهرة للكتاب

"وتشرق شمس الأناضول" في معرض القاهرة للكتاب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وتشرق شمس الأناضول في معرض القاهرة للكتاب

القاهرة ـ وكالات

  "وتشرق شمس الأناضول" كتاب جديد يحتفي به معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الـ 44، والذي تستضيفه العاصمة المصرية في الفترة من 23 يناير/ كانون الثاني إلى 5 فبراير/ شباط 2013. بين سطور الكتاب تأخذك مؤلفته الكاتبة الصحفية نسرين مهران، في رحلة أسطورية تزور خلالها 8 مدن تركية ساحرة، وتباغتك بمهارة بأن تورطك في عشق مكان لم تره بعد. فمن غابات وشلالات "طرابزون" في الشمال، إلى "ريزا" درة البحر الأسود، ثم "إسطنبول" بإطلالتها على مضيق البوسفور، وصولاً إلى "البورصة" ومشاهد الثلج، مرورًا بمدينة "كبادوكيا" أرض الجياد البيضاء، ثم "انطاليا" التي تحاكي الريفيرا الفرنسية، و"إرزروم" مدينة الواقع والأسطورة، وصولاً إلى "أنقرة" القابعة في قلب هضبة الأناضول والتي تتباهى بتاريخها البعيد، رحلة لا تنتهي من الجمال والبهجة. ويقع كتاب "وتشرق شمس الأناضول" الذي ينتمي إلى أدب الرحلات في 184 صفحة متوسطة القطع، ويضم 10 فصول، وأصدرته دار نهضة مصر، وكان من المقرر أن يقام حفل توقيعه أمس الأحد في معرض القاهرة الدولي للكتاب، لكن تأجل الحفل بسبب الأحداث التي تمر بها مصر، كما تقول مؤلفة الكتاب لمراسلة الأناضول . ويتضمن الكتاب ملحقًا خاصًا بالصور للمصور الصحفي "السيد عبد القادر"، في توثيق بصري لسيمفونية الأزهار والألوان والجمال للأماكن والبشر. حول الكتاب، تقول مؤلفته "نسرين مهران: "من خلال جولاتي بمحافظات تركيا المختلفة أحكى شهادتي لما رصدته وشاهدته بدءًا من العام 2006، حيث أول مرة سافرت إلى هناك حتى اليوم". وتضيف: "تلك المشاهدات استحوذت على جزء من نفسى وروحي، فاحتفظت بها في دولاب ذكرياتي، لكى تكون ملاذًا آمنًا لي في لحظات الضيق والكرب". و"نسرين مهران" هي رئيس تحرير مجلة الجسر العربي التركي، وصحفية بمؤسسة الأهرام المصرية، ولها العديد من الكتابات في "الأهرام إبدو" الناطقة باللغة الفرنسية. وفي مقدمة الكتاب تساءل الكاتب المصري "أحمد هريدي" عن دوافع المؤلفة لتدوين تجربتها في السفر والرحلة إلى تركيا في كتاب، قائلاً: "أهي روائح البوسفور؟ أم سيمفونية ألوان زهور "بورصة" المدينة الربانية؟.. أم هو ارتباطها العاطفي بالشعب التركي الطيب المتسامح؟". وفسر هريدي أن المؤلفة "وقعت أسيرة حالة عاطفية وعقلية، دفعها الحنين إلى استعادة تفاصيل الرحلة، واستدعاء مشاهدها وصورها على الورق، بعد تأملها". وفي الكتاب وصفت "نسرين مهران"، قلعة "طرابزون" القديمة بلغة أدبية راقية قائلة: "تبدّى التاريخ لعيني شيخًا عجوزًا يلعب النرد،، ويتأمل حال الإنسان، وبنفس مطمئنة أتجول في كنائس "كبادوكيا" المنحوتة داخل الجبال، ترافقني في جولاتي أطياف أرواح طاهرة سكنت هذه الأمكنة". وتابعت: ومن أمام مسجد السلطان أحمد بإسطنبول بمآذنه الست، أسمع صدى صوت احتفالات السلاطين واستعراضات الجند وحفلات طهور الأطفال في الميدان الكبير. ولم تنس "نسرين" في زخم رحلتها موطنها مصر حيث قالت : أكتر شيء سجلته في شهاداتي كان رائحة مصر التي كنت أشمها في كل شبر؛ في السوق "المصري" بإسطنبول، و في الرخام المصري المستخدم بواجهات وحمامات بعض القصور وفى الوثيقة التاريخية لمعاهدة قادش بالمتحف الوطني بالعاصمة أنقرة، وهى أول معاهدة سلام في العالم بين الفراعنة والحيثيين. ووصفت المؤلفة العلاقة الروحية التي تربط المصريين بالأتراك قائلة : "حب مصر تقرأه بوضوح في عيون الناس بشمال تركيا؛ في "طرابزون" و"ريزا"، حيث ترتبط حياتهم بزراعة الذرة، الذي يعرف باسم "مصر" في اللغة التركية. وفسرت نسرين ذلك بقولها: "مصر" عندهم هي مصدر العيش والرزق الحلال للفلاحين والعامة حيث يدخل أيضًا في صناعة الخبز، كما أنه طعام دافئ ومحبوب في الشتاء البارد. وتقام الدورة الـ44 لمعرض القاهرة الدولي للكتاب، وسط توتر وعنف تشهده الساحة السياسية المصرية مع حلول الذكرى الثانية لاندلاع ثورة 25 يناير/ كانون الثاني والتي نجحت في الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك، مما أثر على كثافة الإقبال على زيارة المعرض والذي عادة ما يشهد توافدًا كبيرًا للزوار من المحافظات المصرية المختلفة، وكذلك من جنسيات متعددة.  ويحمل المعرض في دورته هذا العام شعار "حوار لا صدام"، وافتتحه الرئيس المصري محمد مرسي الأربعاء الماضي بمشاركة 25 دولة عربية وأجنبية منها 17 دولة عربية و8 دول أجنبية، و735 ناشرًا منهم 498 مصريًا و210 عرب و27 ناشرًا أجنبيًا.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وتشرق شمس الأناضول في معرض القاهرة للكتاب   مصر اليوم - وتشرق شمس الأناضول في معرض القاهرة للكتاب



  مصر اليوم -

GMT 09:54 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

جيجي حديد تفوز بلقب "أفضل عارضة أزياء عالمية"
  مصر اليوم - جيجي حديد تفوز بلقب أفضل عارضة أزياء عالمية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:11 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها
  مصر اليوم - تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها

GMT 10:18 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين
  مصر اليوم - لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين

GMT 23:12 2016 الخميس ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

مكتبة دمنهور العامة تحتفل باليوم العالمي للطفل

GMT 03:57 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مكتبة دمنهور تحتفل باليوم العالمي للإحصاء الإفريقي

GMT 00:01 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مناقشة رواية "في ممر الفئران" فى مكتبة الإسكندرية

GMT 18:41 2016 الخميس ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"سيد المفاتيح" مجموعة قصصية جديدة للقاص حسين المناصرة

GMT 04:52 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

"الحبل السرّي" لمحمد الطيب تحكي أسطورة ابن الحرام الذي عاد

GMT 04:47 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

"جذور عارية" لحسنة سيف السالمي تكشف عار مجهولي النسب واللقطاء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

إحدى الناجيات من أسر "داعش" تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين
  مصر اليوم - إحدى الناجيات من أسر داعش تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر
  مصر اليوم - علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 08:16 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

سوبارو تكشف عن موديل "XV" وتعود إلى المنافسة
  مصر اليوم - سوبارو تكشف عن موديل XV وتعود إلى المنافسة

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية
  مصر اليوم - وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 07:20 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

عاصي الحلاني يستعدّ لألبوم جديد مع "روتانا"

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:44 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

خطوات بسيطة للحصول على جسد رياضي متناسق

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon